ايوان ليبيا

الأربعاء , 8 ديسمبر 2021
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

قصص مرعبة عن تعذيب مهاجرين في ليبيا

- كتب   -  
قصص مرعبة عن تعذيب مهاجرين في ليبيا
قصص مرعبة عن تعذيب مهاجرين في ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات :

نشرت صحيفة “الغارديان” تقريراً عن طبيب يقدم المساعدة الطبية لضحايا التعذيب في مراكز توقيف المهاجرين في ليبيا، والحالات المُروّعة التي شاهدها.

وقال البروفيسور “ماسيمو ديل بين” رئيس قسم الجراحة التجميلية والترميمية في مستشفى سان جيراردو في مونزا شمال ميلانو إنه قام بتكييف خبراته الجراحية لمساعدة المهاجرين الناجين من مراكز الاحتجاز في ليبيا في مبادرة وصفها بـ”جراحة التعذيب” .

وكان أول مريض للبروفيسور ديل بين شابا غاني الجنسية تعرض للتعذيب لأكثر من عام بشكل يومي من قبل مهربين حاولوا ابتزازه وطلبوا فدية لإطلاق سراحه وأجرى ديل بين أول عملية زراعة لليد له في إيطاليا بعد أن خسر كلتا يديه بسبب التعذيب، بحسب الصحيفة.

وفي تصريح لصحيفة الغارديان البريطانية قال ديل بين إن أحد أكثر طرق التعذيب الشائعة في مراكز الاحتجاز هي تشويه أيادي المختطفين سواء بحرقها باستخدام البنزين أو حمض الأسيد أو حتى قطعها بأدوات حادة .

وخلال الأربع سنوات الماضية، تمكن ديل بين وفريقه من معالجة عشرات المهاجرين من إصابات شوهت أطرافهم وقد اضطر الكثير منهم للخضوع لعمليات متعددة وعمليات إعادة تأهيل طويلة، فيما يصف ديل بين الصعوبة الأكبر لعلاجهم في أنها تكمن في مرور وقت طويل على الإصابة ما يجعل إعادة ترميمها صعبة للغاية.

وخلال الأعوام الماضية كشفت العديد من التحقيقات أن تعذيب المهاجرين طلبا للفدية بات منتشرا في مراكز الاحتجاز في ليبيا خاصة مع إدلاء عدد كبير من المهاجرين بشهادتهم ضد المذنبين، فيما يحاول ديل بين وفريقه تسليط الضوء على القضية أملا أن ينشئ مستشفى في إيطاليا للأطفال المصابين في مناطق الحرب.

التعليقات