ايوان ليبيا

السبت , 22 فبراير 2020
السعودية تعلق سفر المقيمين فيها إلى إيران بسبب «كورونا»ماكرون يطالب بعقد قمة «في أقرب وقت» حول سورياكونتي: إيطاليا تعد مسودة موازنة أوروبية جديدة بالتعاون مع البرتغال ورومانياالجيش الوطني الليبي: تصريحات أردوغان تدل على تراخي المجتمع الدولي في اتخاذ أي إجراءميرابيلي لـ مالديني: اللاعبون العظماء لا يصبحون مديرين كبارتقرير تركي: وضع لاعب بيشكتاش في الحجر الصحيفي مباراة أخطاء نوير.. ثنائية ليفا تقود بايرن للفوز أمام بادربورن العنيدصحوة الـ 4 دقائق تقود نابولي للانتصار على "ديجا فو" بريشياوزارة الصحة الإماراتية: اكتشاف حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونابومبيو: من المتوقع إبرام اتفاق بين واشنطن و«طالبان» 29 فبراير الجاري«الصحة العالمية»: «كورونا» يتجاوز حدود الصين.. ويجب تكثيف الجهود للقضاء عليهإيطاليا تسجل 16 إصابة بفيروس كورونا في يوم واحدموقف القيادة العامة من مخرجات اجتماع ترهونةالسراج يلتقي السفير الأميركي لدى تركياإردوغان يؤكد وجود مقاتلين سوريين في ليبياكواليس إغلاق السفارة الليبية بالمغرببرامج مساعدة أمريكية لدعم النمو الاقتصادي في ليبياالجزائر تطرح استضافة مصالحة ليبية جديدةقائمة برشلونة – ظهور سريع لـ برايثوايت أمام إيبارمؤتمر زيدان: أدعم راموس لو شارك في الأولمبياد

مطالب بوقف الدعم الايطالي لخفر السواحل الليبي

- كتب   -  
مطالب بوقف الدعم الايطالي لخفر السواحل الليبي
مطالب بوقف الدعم الايطالي لخفر السواحل الليبي

ايوان ليبيا - وكالات :

طالبت منظمة «هيومن رايتس ووتش» المعنية بحقوق الإنسان، اليوم الخميس، الحكومة الإيطالية بـ«وقف كل أشكال الدعم لخفر السواحل الليبي حتى تلتزم ليبيا بخطة واضحة لاحترام كامل لحقوق المهاجرين وسلامتهم».

وأوضحت المنظمة، ومقرها لندن، في بيان «ينبغي أن تتضمن الخطة إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين المسيئة، وتحديدا ضمانة بحماية المهاجرين من الاحتجاز التعسفي والمعاملة اللاإنسانية والمهينة».

في 9 فبراير 2020، أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية أنها بعثت إلى طرابلس اقتراحها بإجراء تعديلات على مُذكرة تفاهم للعام 2017 التي توفر إطارا للتعاون في مراقبة الحدود بين البلدين.

وقالت جوديث ساندرلاند، المديرة المشاركة في قسم أوروبا وآسيا الوسطى في «هيومن رايتس ووتش»: «لا يمكن لإيطاليا التستر على تواطئها في معاناة المهاجرين واللاجئين الذين يقعون في أيدي خفر السواحل الليبي».

الخطاب الإنساني لا يُبرر دعم إيطاليا المستمر خفر السواحل، عندما تعلم أن المعتقلين في البحر سيتم إعادتهم إلى الاحتجاز التعسفي وسوء المعاملة. وحسب المنظمة الحقوقية فإن «البيان يقول فقط إن التعديلات تهدف إلى زيادة الحماية للمهاجرين، وطالبي اللجوء، واللاجئين في ليبيا، وطالب بتعزيز أنشطة مفوضية اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة».

في 30 يناير، قال وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، أمام البرلمان الإيطالي إن بلاده ستُرافع من أجل إغلاق مراكز الاحتجاز وفتح مرافق تحت رعاية الأمم المتحدة، فضلا عن دعم أكبر للعودة الطوعية من ليبيا إلى بلدان المنشأ.

التعليقات