ايوان ليبيا

الأربعاء , 1 أبريل 2020
إدارة أزمة كورونا في مشهد العنف الليبي: مسائل تحتاج التوضيح في ظل الارتباك الراهن ... بقلم / محمد الامينخفايا التكتم على موقع آخر إصابات كورونااتحاد جمعيات حماية المستهلكين يطالب الكبير بفتح الاعتمادات لتجنب نقص السلعالتحذير من شراء منتجات للوقاية من «كورونا» مجهولة المصدر«طرابلس المركز» تنشئ صندوقا لجمع التبرعات لمواجهة كوروناتسجيل إصابتين جديدتين بفيروس «كورونا»افتتاح عيادة للكشف الطبي الأولي للإصابة بكورونا في مصراتةموقف المجلس الأعلى للدولة من عملية «إيريني» لحظر توريد الأسلحة إلى ليبياجوتيريش: أزمة «كورونا» هي الأسوأ عالميا منذ الحرب العالمية الثانيةأمريكا تسارع لبناء مستشفيات ميدانية وسط ارتفاع الوفيات جراء فيروس كوروناكوبا تعلق وصول الرحلات الجوية الدولية لمنع انتشار فيروس كوروناالمكسيك تعلن ارتفاع عدد المصابين بكورونا إلى 1215السلفادور تسجل أول حالة وفاة بفيروس كوروناقطر تسجل ثاني حالة وفاة بفيروس كوروناارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في ليبيا إلى 10منذ بداية تفشي الفيروس.. فرنسا تسجل أعلى معدل يومي لوفيات «كورونا»ميسي يختار أبرز المواهب الكروية في العالم.. ثلاثي الدوري الإنجليزي وثنائي ريال مدريدديلي ميل: يونايتد سيحاول ضم دي ليخت من يوفنتوسوفاة رئيس مارسيليا السابق بـ فيروس كورونافان دايك يختار مركزه إذ لم يكن مدافعا ومهاجم تصعب مراقبته

مطالب بوقف الدعم الايطالي لخفر السواحل الليبي

- كتب   -  
مطالب بوقف الدعم الايطالي لخفر السواحل الليبي
مطالب بوقف الدعم الايطالي لخفر السواحل الليبي

ايوان ليبيا - وكالات :

طالبت منظمة «هيومن رايتس ووتش» المعنية بحقوق الإنسان، اليوم الخميس، الحكومة الإيطالية بـ«وقف كل أشكال الدعم لخفر السواحل الليبي حتى تلتزم ليبيا بخطة واضحة لاحترام كامل لحقوق المهاجرين وسلامتهم».

وأوضحت المنظمة، ومقرها لندن، في بيان «ينبغي أن تتضمن الخطة إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين المسيئة، وتحديدا ضمانة بحماية المهاجرين من الاحتجاز التعسفي والمعاملة اللاإنسانية والمهينة».

في 9 فبراير 2020، أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية أنها بعثت إلى طرابلس اقتراحها بإجراء تعديلات على مُذكرة تفاهم للعام 2017 التي توفر إطارا للتعاون في مراقبة الحدود بين البلدين.

وقالت جوديث ساندرلاند، المديرة المشاركة في قسم أوروبا وآسيا الوسطى في «هيومن رايتس ووتش»: «لا يمكن لإيطاليا التستر على تواطئها في معاناة المهاجرين واللاجئين الذين يقعون في أيدي خفر السواحل الليبي».

الخطاب الإنساني لا يُبرر دعم إيطاليا المستمر خفر السواحل، عندما تعلم أن المعتقلين في البحر سيتم إعادتهم إلى الاحتجاز التعسفي وسوء المعاملة. وحسب المنظمة الحقوقية فإن «البيان يقول فقط إن التعديلات تهدف إلى زيادة الحماية للمهاجرين، وطالبي اللجوء، واللاجئين في ليبيا، وطالب بتعزيز أنشطة مفوضية اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة».

في 30 يناير، قال وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، أمام البرلمان الإيطالي إن بلاده ستُرافع من أجل إغلاق مراكز الاحتجاز وفتح مرافق تحت رعاية الأمم المتحدة، فضلا عن دعم أكبر للعودة الطوعية من ليبيا إلى بلدان المنشأ.

التعليقات