ايوان ليبيا

السبت , 4 يوليو 2020
ترامب يستجيب لدعوات تفكيك الآثار بإنشاء حديقة وطنية تضم تماثيل للأمريكيين البارزينالصين: لا وفيات بسبب كورونا.. وتسجيل 3 إصابات جديدة بينها حالة بعدوى محلية ببكينارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في ألمانيا إلى 196 ألفاليبيا: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 918 بعد تسجيل 27 إصابة جديدةهبوط طائرتين في طرابلس لنقل عسكريين أتراكوصول أكثر من 20 طبيبا من طرابلس الى سبهاالنشرة الوبائية الليبية ليوم الجمعة 3 يوليو (27 حالة جديدة)صنع الله : رفع الحصار عن النفط الليبي في أيدي دول إقليميةتنظيم برنامج الإعاشة بالمؤسسات الإصلاحيةانتهاء مدة الحجر الصحي ل38 مواطنا من الجالية الليبية في السودانبيلوسي: تقارير مكافآت الروس لقتل القوات الأمريكية تظهر تساهل ترامب مع بوتين"البلد بأسره في خطر".. أمريكا تسجل أعلى أرقام كورونا بنحو 57 ألف إصابة في يوم واحدمغامرة لاتينية جنونية؟ تقرير: بالوتيللي في محادثات مع بوكا جونيورزبيكيه جديد؟ سبورت: برشلونة يريد استعادة جارسيا من سيتيفي ليلة غضب فيليكس.. أتليتكو يمهد طريق مايوركا إلى القسم الثانيمصرع أربعة أشخاص في انفجار داخل مصنع للألعاب النارية في تركيامنظمة الصحة العالمية تكشف تفاصيل الإصابات الأولى بكورونا: كوفيد 19 ظهر عام 2019مودي يقوم بزيارة مفاجئة للحدود مع الصين بعد شهر من الاشتباك الدامىالكاميرون تعقد أولى محادثات سلام مع قادة الانفصاليينتقرير: بوجبا وبرونو يصطدمان في مران يونايتد وشكوك حول مشاركتهما ضد بورنموث

مطالب بوقف الدعم الايطالي لخفر السواحل الليبي

- كتب   -  
مطالب بوقف الدعم الايطالي لخفر السواحل الليبي
مطالب بوقف الدعم الايطالي لخفر السواحل الليبي

ايوان ليبيا - وكالات :

طالبت منظمة «هيومن رايتس ووتش» المعنية بحقوق الإنسان، اليوم الخميس، الحكومة الإيطالية بـ«وقف كل أشكال الدعم لخفر السواحل الليبي حتى تلتزم ليبيا بخطة واضحة لاحترام كامل لحقوق المهاجرين وسلامتهم».

وأوضحت المنظمة، ومقرها لندن، في بيان «ينبغي أن تتضمن الخطة إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين المسيئة، وتحديدا ضمانة بحماية المهاجرين من الاحتجاز التعسفي والمعاملة اللاإنسانية والمهينة».

في 9 فبراير 2020، أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية أنها بعثت إلى طرابلس اقتراحها بإجراء تعديلات على مُذكرة تفاهم للعام 2017 التي توفر إطارا للتعاون في مراقبة الحدود بين البلدين.

وقالت جوديث ساندرلاند، المديرة المشاركة في قسم أوروبا وآسيا الوسطى في «هيومن رايتس ووتش»: «لا يمكن لإيطاليا التستر على تواطئها في معاناة المهاجرين واللاجئين الذين يقعون في أيدي خفر السواحل الليبي».

الخطاب الإنساني لا يُبرر دعم إيطاليا المستمر خفر السواحل، عندما تعلم أن المعتقلين في البحر سيتم إعادتهم إلى الاحتجاز التعسفي وسوء المعاملة. وحسب المنظمة الحقوقية فإن «البيان يقول فقط إن التعديلات تهدف إلى زيادة الحماية للمهاجرين، وطالبي اللجوء، واللاجئين في ليبيا، وطالب بتعزيز أنشطة مفوضية اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة».

في 30 يناير، قال وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، أمام البرلمان الإيطالي إن بلاده ستُرافع من أجل إغلاق مراكز الاحتجاز وفتح مرافق تحت رعاية الأمم المتحدة، فضلا عن دعم أكبر للعودة الطوعية من ليبيا إلى بلدان المنشأ.

التعليقات