ايوان ليبيا

الثلاثاء , 7 يوليو 2020
800 ألف يورو دعم إيطالي لقطاع التعليم بالأردنروسيا تعلن فشل مفاوضاتها مع أمريكا بشأن معاهدة الأجواء المفتوحة«الحج السعودية»: 70% من حجاج هذا العام من غير السعوديين"مفوضية حقوق الإنسان": هجمات جماعة قوات التحالف الديمقراطية بالكونغو ترقى إلى جرائم حربتقرير - لماذا يتألق برونو وبوجبا مع يونايتد؟ الإجابة عند ماتيتشماركا: ريال مدريد يفتح الباب أمام رحيل رودريجيز إلى أتليتكوسولشاير يشرح لماذا يتألق مارسيال مع يونايتد.. ويشيد بـ جرينوودمدافع ليفربول السابق: لست واثقا إن كان تياجو ألكانتارا أنسب اختيار للفريقتركيا تحدد قاعدة الجفرة هدفها العسكري التالي في ليبيابدء عملية حصر الليبيين العالقين في الأردنمواجهات بين الجيش و عصابة تشادية في هونالسراج يصل الى مالطا في زيارة رسميةوزارة الدفاع التركية تعلق على قصف قاعدة الوطيةسبها: تسجيل حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كوروناالمشير حفتر يبحث مع رؤساء أركان ومديري القيادة العامة «خطط المرحلة المقبلة»السودان: وفد رفيع يعد معتصمين في وسط دارفور بتلبية مطالبهمموسكو: التصريحات الأوكرانية بشأن عمليات عسكرية ضد روسيا تتسم بالغباءالحريري: طريقة معالجة المشاكل الاقتصادية في لبنان تفتقد للأساليب العلميةعن بنغازي . ولكن بهدوء ... بقلم / البانوسى بن عثمانأس: رضوخا لضغط جوارديولا.. مباراة سيتي وريال مدريد لن تقام في البرتغال

صفقة القرن على طاولة مجلس الأمن وفضيحة النظام الرسمي العربي ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
صفقة القرن على طاولة مجلس الأمن وفضيحة النظام الرسمي العربي ... بقلم / محمد الامين
صفقة القرن على طاولة مجلس الأمن وفضيحة النظام الرسمي العربي ... بقلم / محمد الامين

صفقة القرن على طاولة مجلس الأمن وفضيحة النظام الرسمي العربي ... بقلم / محمد الامين

مداخلات العرب في جلسة الأمن اليوم تعبير واضح عن حالة فصام ونفاق غير طبيعية، وتمثيل يكاد يجعلك تصدّق ما تسمع لولا ما تعلمه من حقيقة هؤلاء..

صفقة القرن في الحقيقة ليست من صنع ترامب أو إدارته ولا حتى من صُنع الأمريكيين من الأصل..

صفقة القرن نتيجة طبيعية لتراكمات و"تمهيد" عربي أصيل..

مهّد العرب لصفقة القرن بكل ما سأذكر لك من أحداث على سبيل التذكير ليس إلا..

مهّدوا لها بالهزائم المتتالية..

وافتعال الخصومات فيما بينهم،،، حرب إيران.. حرب الكويت.. حرب الخليج..

مهّدوا لها بمؤتمر مدريد..

واتفاقيات أوسلو التي حوّلت فلسطين من ثورة إلى مجرد سلطة "تنسّق" أمنيّا مع صهيون..

التنسيق الأمني -للتوضيح- يعني بيع الفدائيين ومخالفي السلطة وأعداء المستوطنين..

مهّدوا لصفقة القرن حين تحوّلت الرقعة التي جادَت بها أوسلو إلى دولتين في غزة والضفة..

وحين اقتضى مشروع إخلاء الساحة لـ"جيل" فلسطيني متصهين جديد تصفية ياسر عرفات و"ضياع" دمه بين أجهزة الأمن الداخلي والاستخبارات الصديقة والمعادية!!

..مهّدوا لصفقة العار والاستسلام بحالة الفوضى المنتشرة وبالانهيار الشامل وبدمار الأوطان..

العرب الذين بالكاد توصلوا إلى صياغة بيان "طار فيه رأس مندوب تونس بسبب مبالغته في الإخلاص لنهج رئيسه الثوري"، عربٌ منفصمون.. لماذا؟ لأن كلاّ منهم قد شارك من موقعه في إنضاج صفقة القرن.. فكان نزع "دسم" مشروع القرار -المغشوش أصلا- سهلاً ويسيرا..

..هنالك من شارك بتواطؤه، وهنالك من ساهم بضعفه، وهنالك من اجتهد في تمويل الصفقة وتحويلها من أملٍ عزيز المنال يحلم به الكيان الصهيوني إلى واقع فعلي وحقيقة دبلوماسية وجيوسياسية حاول "أبطال" العرب فرضها منذ أعوام والتبشير بها وسحق معارضيها اقتصاديا وسياسيا وعزلهم دبلوماسيا وإعلاميا فطبخوا صفعة الاستسلام على نار خيانة هادئة وئيدة..

.. أما خطاب محمود عباس "القوي" الانفصامي فهو خالٍ من أي محتوى وقناعات.. إذ لا معنى أن ينتفض رئيس السلطة على صفقة كان هو أبرز من مهّدوا لها الطريق بتنسيقه ومصافحاته ودموعه الغزيرة على "موتى" الهاجاناه وشتيرن وأرغون وشيطنته للمقاومة المسلحة وابتزازها والوشاية بها على مرّ السنين!!

..اليوم نجد عرباً خدموا أجندة صهيون يتلوّنون ويحاولون الظهور بمظهر الرفض الكاذب والتحدي "السينمائي".. ولا نملك إلا أن نعترف بحقيقة أولى هي انهيار النظام الرسمي العربي شاء من شاء،، وأبى من أبى،، وأنكر من أنكر.. وبردّ فعل فعّال وحيد هو ردّ فعل الشعب الفلسطيني الذي يمتلك الأجندة والبوصلة والأدوات كي يحافظ على بقائه ويفرض حقه ويدافع عنه..

وللحديث بقية..

التعليقات