ايوان ليبيا

الجمعة , 3 يوليو 2020
حالة الطقس اليوم الجمعةصالح يلتقي رئيسة مجلس الفيدرالية الروسيةبدء المرحلة الأولى لضخ مياه النهر الصناعياستئناف عمل السفارة الروسية في ليبياسلطنة عمان: تسجيل 1374 إصابة جديدة بفيروس كورونارئيس قبرص: على المجتمع الدولي أن يدرك أن بلادنا لن تصبح ليبيا جديدة أو سوريارئيس وزراء اليونان يفتتح أعمال مشروع تطوير موقع مطار أثينا القديمطبيب أمريكي يحذر من طفرة جديدة لفيروس كورونا ربما تزيد من انتشارهفرنسا تسعى إلى منع استخدام المواد الكيماوية في المساحات الزراعية الخارجيةالهند تقر صفقة لشراء 33 مقاتلة روسيةإصابة عضوة بمجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك بكوروناصالح والحويج يصلان الى موسكوالنشرة الوبائية الليبية ليوم الخميس 2 يوليو (17 حالة جديدة)محادثات أميركية مع ممثلي القيادة العامةالأمم المتحدة تُجدد دعوتها لإغلاق مراكز احتجاز المهاجرين في ليبياموعد الجولة الجديدة للحوار العسكري«الفخاخ المتفجرة» تودي بحياة 130 ليبيا جنوب طرابلسنصائح البعثة الأممية لمتضرري مخلفات الحروبارتفاع إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا بتركيا إلى أكثر من 202 ألفوزير دفاع أمريكا يبحث مع نظيرته الألمانية هاتفيا سحب القوات الأمريكية من ألمانيا

سيالة يطالب بحق إدارة الأموال والأصول الليبية المجمدة في الخارج

- كتب   -  
سيالة يطالب بحق إدارة الأموال والأصول الليبية المجمدة في الخارج
سيالة يطالب بحق إدارة الأموال والأصول الليبية المجمدة في الخارج

ايوان ليبيا - وكالات :

دعا وزير الخارجية بحكومة الوفاق، محمد الطاهر سيالة، إلى ضرورة أن  يكون لليبيا دورًا محوريًا في إدارة ومتابعة ما تحققه الأموال والأصول الليبية في الخارج من عوائد لا يشملها القرارات الدولية الصادرة بشأن تجميدها، وطالب بضرورة أن يلعب الاتحاد الأفريقي دورًا في المحافظة على هذه الأموال.

وقال سيالة خلال كلمته في اجتماعات الدورة العادية السادسة والثلاثين للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي المنعقدة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اليوم الجمعة، إن «هذه القرارات أبعدت الدولة الليبية عن مراقبة هذه الأموال والإشراف عليها، موضحًا أن هذه الأموال «تم إيداعها من قبل القنوات الرسمية في إطار تنفيذ سياسة ليبيا للاستثمار في الخارج»، وذلك حسب بيان منشور على صفحة وزارة الخارجية بموقع «فيسبوك».

وأضاف سيالة أن هذه الأموال «كان من المفترض أن تكون محصنة من أي تهديد بموجب القرارات الدولية»، وطالب بـ« الاستفادة من عوائد هذه الأموال داخليًا في دعم الاقتصاد الوطني والعملة»، وجدد دعوته لأن يلعب الاتحاد الأفريقي دورًا في المحافظة على هذه الأموال وما تدره من عوائد خاصة تلك الموجود في بريطانيا.

وأوضح وزير الخارجية أن بريطانيا تسعي -متجاهلة كل القرارات الدولية- «لاستصدار تشريع من مجلس العموم لاقتطاع جزء من هذه الأموال لسداد تعويضات عن أحداث لم يكن الشعب الليبي مسؤولًا عنها، وتم تسويتها سابقًا». 

وأشار إلى أن ليبيا تقدمت بطلب لمجلس الأمن الدولي لتعديل قراره الذي جمد بموجبه الأموال والأصول الليبية في الخارج، بحيث «يعطي ليبيا ومؤسساتها الاستثمارية حق إدارة الأموال والأصول دون فك التجميد عليها، وذلك لتحقيق الغرض الأساسي وهو مصلحة الشعب الليبي صاحب هذه الأموال».

وشدد سيالة على أن «سلب (ليبيا) حق الإدارة ساهم بشكل كبير في انخفاض العوائد»، وطالب الدول الأفريقية الأعضاء في مجلس الأمن الدولي بدعم هذا الطلب.

وكان مجلس الأمن قرر في فبراير 2011 تجميد أصول النظام الليبي الراحل، مستندًا إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وتضمن القرار منع عائلة معمر القذافي والمقربين من نظامه من السفر، وحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

التعليقات