ايوان ليبيا

الجمعة , 28 فبراير 2020
" الصحة العالمية": أكثر من 20 لقاحا متعلقا بفيروس " كورونا" قيد التطوير حول العالممنصور بن متعب ينقل تعازي القيادة السعودية لأسرة حسني مبارك | صورالعراق: تسجيل ثاني إصابة بفيروس "كورونا" في العاصمة بغدادعودة كورونا للمتعافين.. كيف تطور السلوك الخطير للفيروس؟تيليجراف: ليفربول قد لا يتوج بطلا للدوري إن قررت الحكومة البريطانية إلغاء المسابقةتقرير: أليجري يتأهب.. يوفنتوس قد يقيل ساري بعد الدربيعزل سون بسبب فيروس كورونا.. ومورينيو: علينا اتباع بروتوكولات السلامةمؤتمر جوارديولا: لابورت يغيب 3 أسابيع.. ولا أريد وضع ضغوط على سانيالمشير حفتر: سنحارب أي بلد يخطط لإحتلال أرضناوصول 41 مليون لتر بنزين لميناء بنغازيالمحجوب يكشف أسباب قصف مطار معيتيقةرد سلامة على منتقدي «حوار جنيف»بريطانيا تدين قصف مواقع في طرابلسالجيش الليبي: تمركز الميليشيات والقوات التركية في طرابلس أصبح في مرمى نيران قواتنافرنسا وهولندا وبريطانيا تعلن اكتشاف حالات جديدة من فيروس كوروناالصحة الفلسطينية: لم يتم تشخيص أي إصابة بفيروس كورونااليونان تضاعف دورياتها على الحدود مع تركياأوباميانج: أشعر بمرارة شديدة بعد إهداري الفوز على أولمبياكوسأرتيتا: علي أن أفسر للاعبين لماذا خسرنا أمام أولمبياكوسراموس: الفوز على برشلونة له مذاق خاص.. وزيدان يُحكم قبضته على غرفة الملابس

عن منابع النفط ومواني تصديره والصخيرات ومسارات برلين ...بقلم / البانوسى بن عثمان

- كتب   -  
عن منابع النفط ومواني تصديره والصخيرات ومسارات برلين  ...بقلم / البانوسى بن عثمان
عن منابع النفط ومواني تصديره والصخيرات ومسارات برلين ...بقلم / البانوسى بن عثمان

عن منابع النفط ومواني تصديره والصخيرات ومسارات برلين  ...بقلم / البانوسى بن عثمان

      عندما ذهب شرق البلاد ووضع يده على منابع النفط ومواني تصديره . التى تغدى خزائن مصرف ليبيا المركزى بالمال . واردف جنوب البلاد الخطوة بمثلها . فصارت بهذه الخطوات . كل ابار ومنابع النفط وجل موانى تصديره بليبيا . تردد ما يردده . لسان حال كل الليبيين . القائل . يجب ان يوظف النفط لصالح كل ليبيا والليبيين . وليس لغير ليبيا والليبيين . ولكن ما الذى جعل موارد النفط الليبيى . لا تذهب الى كل الليبيين  . الاجابة البديهية . ستنتهى بنا الى الآلية . التى جاء بها مؤتمر الصخيرات وعرّابه . فى اجسام ما بعد الصخيرات . واوكل لها مهمة تفكيك التأزم الليبيى . بعدما نجح فى دعمها بغطاء اممى . يضفى شرعية دولية على ما تتخذه من قرارات .  

    فالمعضلة هنا فى الآلية . التى جاء بها مؤتمر الصخيرات وعرّابه . والتى وبإيجار شديد . يجب تفّكيكها . وخلق بديل عنها . كى يعود النفط فى خدمة كل الليبيين . فالصخيرات وعرّابه . كما بيّنت الاحداث ولا زالت . لم يأتى لخلق آلية تساعد الليبيين فى تخطى تأزمهم . بل جاء لاعتماد مجلس ادارة لمصرف ليبيا المركزى . وليسّنده  بعطاء سياسى ذو صبغة دولية . كى تكون اجراءات (المركزى العتيد) نافدة لا يطالها الطعن . وبهذا السند الدولي . ذهب المصرف المركزى بغطائه السياسى فى اتجاه بعيدا عن خدمة وحاجة ليبيا والليبيين . بل وعندما انتفض الليبيون بمعّية الحرب . واتوا بها ابواب طرابلس . بغرض تفكيك آلية العبث الذى يعصف بها . وتطال ارتداداته كل ليبيا واقليمها الجغرافى . لم تستجب ام السرايا لنداءات الليبيين . واكتفت بمُساكنة ما يعصف بها . بل لم يقف الحدث عند هذا الحد . بل دفع حراك الليبيين فى اتجاه طرابلس . عرّاب الصخيرات  بالخروج عن بروده المعهود . ومن داخل مجلس الامن . يذهب جهارا نهارا . فى اتجاه خنق نداءات الليبيين . بإصدار قرار اممى  للحد من تداعياتها  .وليظهر به ايضا انحيازه الى طرابلس . ولمُساكنتها للعبث الذى يعصف بها . والذى يطال بضرره  كل ليبيا . ومحيطها الجغرافى الاقرب والقريب  .

    وبقول اخر . لقد جاء مؤتمر الصخيرات وعرّابه . لنقل مصرف ليبيا المركزى من مُهمة خدمة ليبيا وكل الليبيين . الى مُهمة تُماثل وتُحاكى وعلى نحو مفّزع . مهمة (بنك روما) بليبيا مع بداية عشرينات القرن الماضى  . وان شأتم تماثله شكلا ومضمونا . فحاضنة (بنك روما) الرؤوم فى ذلك الزمن الغابر كانت طرابلس   . و حاضنة ( المركزى العتيد ) فى زمننا هذا طرابلس ايضا لا سواها . وقد كانت اداة (بنك روما) للوصول الى مهمته المال ولا غير المال . ليضع يده به . على مساحة واسعة من تراب طرابلس وضواحيها . وقد كانت ايضا اداة (المركزى العتيد) فى وقتنا هذا . للوصول الى مهمته المال لا سواه . ليضع يده به . على الكثير من دمم الناس ويؤطرهم داخل مليشيات . لا ليضع يده بهم . على بعض من تراب طرابلس . بل ليبّتلع  طرابلس وضواحيها وبعض المدن الاخرى . مقتفيا (المركزى العتيد) بذلك اثر (بنك روما) وطريقه وطُرقه . وباختصار شديد وبدون اطالة . فقد انتهى (بنك روما) حينها . ليجعل من طرابلس بوابة مرور واسعة . للاجنبى كى يضع يده على عموم ليبيا . وها نحن نشاهد الغطاء السياسى (للمركزى العتيد) صوت وصورة . يذهب فى اتجاه تأمين الغطاء اللازم . الذى يحتاجه الاجنبى . ليمر وبيسر عبر بوابة طرابلس ام السرايا . لكى يضع يده على عموم ليبيا . ان استطاع . فما اشبه الليلة بالبارحة .   

    ومن هنا . وفى تقديرى . وللوصول الى بداية سبيل جاد . تتمكن بها البدائل الجديدة . التى جاء بها مؤتمر برلين   فى  الشروع نحو تفكيك . ما تعانيه ليبيا من تأزم مدمر .  لا فكاك - فى تقديرى -  من تفكيك  .  ما جاء به الصخيرات من اجسام ومفردات . بالابتعاد عن جعله مُتكأ .  فى اتجاه تخطى المعّضلة الليبية .

      فمسارات برلين ولكى تكون مخرجاتها منتجه . يجب فى تقديرى الابتعاد بها الى كل ما هو ليبيى . الذى يجسّده وتحتضنه وبكل تنوعاته الجغرافيا الليبية . فالذهاب بمسارات برلين ودفعها الى التحدث بمفردات الجغرافية الليبية . هو الضامن بان لا تقع فى ما وقعت فيه الصخيرات . وما تلاها من مؤتمرات . وهى نتيجة طبيعية . لابتعاد هذه عن الوقوف على ارضية المشترك  الليبيي  . المتجسّدة فى الجغرافيا الليبية . وجعله المنطلق الوحيد الى غاياتها .   

التعليقات