ايوان ليبيا

الجمعة , 28 فبراير 2020
" الصحة العالمية": أكثر من 20 لقاحا متعلقا بفيروس " كورونا" قيد التطوير حول العالممنصور بن متعب ينقل تعازي القيادة السعودية لأسرة حسني مبارك | صورالعراق: تسجيل ثاني إصابة بفيروس "كورونا" في العاصمة بغدادعودة كورونا للمتعافين.. كيف تطور السلوك الخطير للفيروس؟تيليجراف: ليفربول قد لا يتوج بطلا للدوري إن قررت الحكومة البريطانية إلغاء المسابقةتقرير: أليجري يتأهب.. يوفنتوس قد يقيل ساري بعد الدربيعزل سون بسبب فيروس كورونا.. ومورينيو: علينا اتباع بروتوكولات السلامةمؤتمر جوارديولا: لابورت يغيب 3 أسابيع.. ولا أريد وضع ضغوط على سانيالمشير حفتر: سنحارب أي بلد يخطط لإحتلال أرضناوصول 41 مليون لتر بنزين لميناء بنغازيالمحجوب يكشف أسباب قصف مطار معيتيقةرد سلامة على منتقدي «حوار جنيف»بريطانيا تدين قصف مواقع في طرابلسالجيش الليبي: تمركز الميليشيات والقوات التركية في طرابلس أصبح في مرمى نيران قواتنافرنسا وهولندا وبريطانيا تعلن اكتشاف حالات جديدة من فيروس كوروناالصحة الفلسطينية: لم يتم تشخيص أي إصابة بفيروس كورونااليونان تضاعف دورياتها على الحدود مع تركياأوباميانج: أشعر بمرارة شديدة بعد إهداري الفوز على أولمبياكوسأرتيتا: علي أن أفسر للاعبين لماذا خسرنا أمام أولمبياكوسراموس: الفوز على برشلونة له مذاق خاص.. وزيدان يُحكم قبضته على غرفة الملابس

ما الذي يحدث في سرت؟ هل كشّر المداخلة عن أنيابهم؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
ما الذي يحدث في سرت؟ هل كشّر المداخلة عن أنيابهم؟ ... بقلم / محمد الامين
ما الذي يحدث في سرت؟ هل كشّر المداخلة عن أنيابهم؟ ... بقلم / محمد الامين

ما الذي يحدث في سرت؟ هل كشّر المداخلة عن أنيابهم؟ ... بقلم / محمد الامين

سبق وأن حذّرنا كما حذّر عديدون من مكونات معينة محسوبة على مؤسسة الجيش الوطني الليبي، وكان تحفظنا على مستوى ومقدار تأثيرها على عمليات قوات الكرامة وطبيعتها وتوجيهها، ومدى نفوذها لدى القيادة العامة وفي صياغة القرارات ذات الصلة بمجريات الأحداث داخل ليبيا، وخصوصا بالمدن التي تحت سيطرة قوات الكرامة..

تساءلنا كثيرا أيضا عن التأثيرات بعيدة المدى لهذه المكونات، واعني بها بالذات -المكوّن السلفي المدخلي- وأشكال تأثيره المتوقعة على عقيدة الجيش؟؟ ومستقبل هذه الجماعة ضمن بنيان المؤسسة العسكرية؟؟ وكذلك عن دورها في الحياة اليومية والآثار المحتملة التي يمكن أن تسببها أفكارها المعروفة لدى القاصي والداني في المدن بعد دخول قوات الكرامة.

ما يجري في سرت من هدم للزوايا الصوفية، وآخرها الزاوية العيساوية اليوم، يطرح الكثير من نقاط الاستفهام حول مدى تصالح هؤلاء مع حياة الناس ومدى تقبّلهم لمن يخالفونهم الرأي؟

هذه الجماعات/الميليشيا بكل وضوح وشفافية تتصرف بقوة وثقة وتتحرك في وضح النهار.. ولا يبدو عليها أنها تقيم وزنا لأية جهة أو لأي طرف.. وتعيد إلى الأذهان مشاهد مقزّزة ومحبطة شهدتها ليبيا على مدى أعوام الأزمة.. من زليتن الجامعة الأسمرية وزاوية الشيخ جبريل الدوفاني الواقعة في منطقة رأس عبيدة بمدينة بنغازي..

وتم هدم مسجد الشيخ المجاهد عبد الله الشعاب بشط طرابلس والزاوية الموجود به.

وتفجير مسجد و زاوية و مقام الشيخ محمد الأندلسي بمدينة تاجوراء والذي يعود تاريخ تأسيسه الى 870 عام . وبداية من عام 2011 سجل أكثر من 3700 أعتداء على مواقع بين زاوية وضريح و مسجد بعموم المدن الليبية اضافة الي تعرض مشائخ التصوف للتهديد و القتل و التشريد و السجن .

جرى ذلك في مناطق ومدن عديدة عانت من صلف جماعات التكفير والتفجير..

مدينة سرت التي بشّروها بالحرية، وانتظر أهلها أن يستريحوا من الميليشيات وترويع السلاح، يبدو أنهم قد يعيدوا التفكير والنظر في دعمهم اللامشروط لمن قدّموا إليهم الوعود والامنيات.. فالمدينة ليست بحاجة إلى عنف جديد، وجماعات متشددة جديدة وإن اختلفت المسميات كي تتحكم في رقابهم وتعبث بحياتهم وتهين تراثهم الديني والاجتماعي وتدوس على كرامتهم..

السؤال الذي ينبغي طرحه اليوم في تقديري هو: هل بإمكان الاجهزة الامنية والعسكرية حماية الناس من هؤلاء؟ وهل بإمكانها أن تكون صاحبة يدٍ طولى وسيطرة حقيقية عليهم؟

شخصيا لا أعتقد ذلك.. فهؤلاء يبدو أنهم موجودون كجناح مهمّ وقوي ومسلح جيداً يسعى إلى التغول والاستقواء بدعم ما .. ومن خارج الجيش، ومن خارج ليبيا أصلا، وهذه الأمور ليست خافية ولا سرّية.. والباقي ينبغي وضعه برسم المعنيين بالامر من عسكريين ومدنيين كي يقدموا الايضاحات بالمستوى والدقة الذين يحتاجهما الموقف..

وللحديث بقية.

التعليقات