ايوان ليبيا

الجمعة , 28 فبراير 2020
" الصحة العالمية": أكثر من 20 لقاحا متعلقا بفيروس " كورونا" قيد التطوير حول العالممنصور بن متعب ينقل تعازي القيادة السعودية لأسرة حسني مبارك | صورالعراق: تسجيل ثاني إصابة بفيروس "كورونا" في العاصمة بغدادعودة كورونا للمتعافين.. كيف تطور السلوك الخطير للفيروس؟تيليجراف: ليفربول قد لا يتوج بطلا للدوري إن قررت الحكومة البريطانية إلغاء المسابقةتقرير: أليجري يتأهب.. يوفنتوس قد يقيل ساري بعد الدربيعزل سون بسبب فيروس كورونا.. ومورينيو: علينا اتباع بروتوكولات السلامةمؤتمر جوارديولا: لابورت يغيب 3 أسابيع.. ولا أريد وضع ضغوط على سانيالمشير حفتر: سنحارب أي بلد يخطط لإحتلال أرضناوصول 41 مليون لتر بنزين لميناء بنغازيالمحجوب يكشف أسباب قصف مطار معيتيقةرد سلامة على منتقدي «حوار جنيف»بريطانيا تدين قصف مواقع في طرابلسالجيش الليبي: تمركز الميليشيات والقوات التركية في طرابلس أصبح في مرمى نيران قواتنافرنسا وهولندا وبريطانيا تعلن اكتشاف حالات جديدة من فيروس كوروناالصحة الفلسطينية: لم يتم تشخيص أي إصابة بفيروس كورونااليونان تضاعف دورياتها على الحدود مع تركياأوباميانج: أشعر بمرارة شديدة بعد إهداري الفوز على أولمبياكوسأرتيتا: علي أن أفسر للاعبين لماذا خسرنا أمام أولمبياكوسراموس: الفوز على برشلونة له مذاق خاص.. وزيدان يُحكم قبضته على غرفة الملابس

اجتماع اللجنة العسكرية [5+5] بجينيف.. المسار السياسي يقود، لكن المسار العسكري هو المحدّد..

- كتب   -  
اجتماع اللجنة العسكرية [5+5] بجينيف.. المسار السياسي يقود، لكن المسار العسكري هو المحدّد..
اجتماع اللجنة العسكرية [5+5] بجينيف.. المسار السياسي يقود، لكن المسار العسكري هو المحدّد..

محمد الامين يكتب :

اجتماع اللجنة العسكرية [5+5] بجينيف.. المسار السياسي يقود، لكن المسار العسكري هو المحدّد..


تنبع أهمية الاجتماع الخاص باللجنة العسكرية الذي انعقد اليوم بجينيف من تأثيره البالغ على العملية السياسية ومخرجات برلين برُمّتها سواء من الجانب الميداني العملياتي أو الجانب الأمني المتعلق بضبط الأوضاع خارج مناطق الاشتباكات، وبالمناطق المتوترة حيث تتضاعف المخاطر على حياة المدنيين مما يؤدي إلى تعطيل سير حياة الناس ومصالحهم، ويزيد من تصعيد الأمور وتنامي عدد بؤر التوتر بالبلد.

وعلى الرغم من محاولات البعض من المعنيين بالشأن العسكري من الجانبين "التقليل" من شأن أهمية الاجتماع الذي يُفترض أنه قد انتهى في هذه الساعات أو يكاد، ومحاولات تجاهل مجرياته، فإنه لا يمكن بأي حال القفز على حقيقة التقدم "القسري" و"غير الاختياري بالمرّة" الذي تمضي إليه الأمور بإصرار دولي وبزخم عالي المستوى طيلة هذه الفترة..

وبالإضافة إلى لقاء برلين الأخير، فإن هذا الاجتماع ينعقد على وقع مخرجات إعلامية-سياسية جيدة للقمة الرئاسية التي دارت بين الرئيسين التونسي والجزائري، ثم المواقف الداعمة لمواقف قمة الجزائر، والمعلنة سواء من قبل المسئولين الألمان أو الأوربيين الآخرين، وكذلك المبعوث الأممي.

وما يجعلنا نراقب هذا التقدم بعين التفاؤل، في الحقيقة هو أن الاجتماع اليوم هو اجتماعٌ بين ليبيين.. لم يذهبوا إلى جينيف طلبا للاستجمام ولا للسياحة أو إهدار الوقت.. ولا اعتقد أن الحدّ الأدنى من المسئولية الوطنية والضمير والأخلاق السياسية قد يسمح لأحدهم أو بعضهم بالذهاب إلى هناك من أجل العودة دون نتائج ملموسة أو بغرض نسف المحادثات.. فالذين يموتون اليوم ويُهجّرون ويُعانون الأمرّين ويذوقون الويلات هم ليبيون.. ليس بينهم ألماني ولا فرنسي أو أمريكي أو بريطاني!! هؤلاء المتحاورون ليبيون ذهبوا وهم مثقلُون بواجب المواطنة وشرف العسكرية لكي يحفظ لهم التاريخ أنهم قد أنقذوا بلدهم أو أسهموا في إخراجه من أعتى أزمة يشهدها في تاريخه..

لا معنى بعد هذا كلّه للشحن والصيد في الماء -العكر أصلا-، ولا ضرورة لممارسة هواية السطو على الأمل أو التلاعب بالتصريحات وتثبيط العزائم..

هذه كلمات نقولها من أجل الوطن، ومن اجل الشعب عسى أن تجد آذانا صاغية وضمائر حية وأذهانا متوقدة مستنيرة.. والله من وراء القصد..

وللحديث بقية.

التعليقات