ايوان ليبيا

السبت , 11 يوليو 2020
رايس: ترامب أظهر تجاهلا صارخا لسلامة وأمن القوات الأمريكية في منطقة حربالاتحاد الأوروبي يحاول استمالة الدول المعارضة لخطة الإنعاش قبل قمة حاسمة12 مليونا و361 ألف إصابة بفيروس كورونا حول العالم.. والوفيات تتجاوز حصيلة 556 ألف حالةفاران: ضوضاء تقنية الفيديو لا تؤثر على ريال مدريدوجيه أحمد يرد على "اقتراح مورينيو" بخصوص الحكاممشادة في الدرجة الثانية الإيطالية تنتهي بنقل لاعب للمستشفىمؤتمر زيدان: هل سيلعب جيمس مجددا؟ لا أعرفترامب يوجه وزارة الخزانة بمراجعة حالة الإعفاء الضريبي للجامعاتالحزب الحاكم في سنغافورة يحتفظ بالسلطة بعد نتائج الانتخابات البرلمانية.. والمعارضة تحقق مكاسب تاريخيةالصين تكتشف وجود فيروس كورونا في عينات مستوردة من الجمبريأكثر من 70 ألف وفاة في البرازيل جراء فيروس كورونا المستجد8 فرق تتصارع من أجل 4 مراكز ذهبية.. المباريات المتبقية في إنجلترا من أجل الحلم الأوروبيمؤتمر الدربي - مورينيو: أرتيتا كان طفلا ولم يعد كذلك.. لن أقدر على تمني النجاح لهتشكيل ريال مدريد – لوكاس فاسكيز ظهير أيمن.. وهازارد احتياطي أمام ألافيسمباشر في إسبانيا - ريال مدريد (2) (0) ديبورتيفو ألافيس.. جووووووووووول أسينسيومنظمة الصحة العالمية: انتشار كورونا عبر الهواء مبعث قلق .. والعدوى عبر الرذاذ الأكثر شيوعاتسجيل أعلى زيادة يومية في إصابات كورونا على مستوى العالمترامب يرجئ تجمعا انتخابيا مطلع الأسبوع بسبب عاصفة استوائيةوفيات كورونا في فرنسا تتخطى 30 ألفاتعرف على المترشحين لمناصب مكتب رئاسة المجلس الأعلى للدولة

مخرجات قمة برازافيل تستحق البناء عليها،،، رغم أن الشيطان يكمن في التفاصيل ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
مخرجات قمة برازافيل تستحق البناء عليها،،، رغم أن الشيطان يكمن في التفاصيل ... بقلم / محمد الامين
مخرجات قمة برازافيل تستحق البناء عليها،،، رغم أن الشيطان يكمن في التفاصيل ... بقلم / محمد الامين

مخرجات قمة برازافيل تستحق البناء عليها،،، رغم أن الشيطان يكمن في التفاصيل ... بقلم / محمد الامين

بيان قمة الثامنة للجنة رفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي حول ليبيا التي انعقدت في برازافيل يتضمن نقاطا إيجابية لا شكّ في أنها تحمل إضافة كبيرة لمسار البحث عن حلّ سياسي للازمة الليبية.. وعلى الرغم من الحاجة الملحّة لتفصيل الكثير منها إلا أن التعميم قد يكون إيجابيا هذه المرة من باب تقليص فرص الوقوع في الاختلاف، وخفض منسوب "المعاندة" قبل بدء المشروع الرئيسي للبيان وهو "منتدى المصالحة الوطنية الشاملة".. نحتاج مسميات محددة وتواريخ استطاع البيان الإجابة عنها وتحديدها.. ونحتاج كذلك أطرافا راعية ومستعدة للمساعدة اللوجستية والدعم بكافة أشكاله وهذا أيضا حُدّد.. وفي هذا المستوى على الأقلّ يمكن الحديث عن مشروع فعلي لتجسيد حلقات/استحقاقات جامعة لمرحلة ما بعد برلين..

أعتقد كذلك أن تعميق الجانب الجزائري لانخراطه في مسار الحلحلة إيجابي لأنه يسمح بتشكيل حاضنة مغاربية لمشروع الحل، فيتسنّى تعزيز الدورين المصري والتونسي بالإضافة إلى "الاندفاع الدبلوماسي الألماني" الذي يُبشّر بنفس جدي.. والبراجماتية الروسية الوازنة في معادلة لعبة الكبار حول الملف الليبي..

نحتاج تفاصيل.. هذا حقيقي.. لكننا نحتاج قبل ذلك لتفعيل وقف اطلاق نار صلب ومتماسك يطمئن المواطن وينزل بالتوتر والمخاوف إلى الحدّ الأدنى.. وهذا لن يمثل إشارات إيجابية للخارج المهتم بالشأن الليبي فحسب.. لكنه سيمنح الفرقاء المتحاورين ثقة المواطن الليبي في مرحلة مليئة بالغضب والقنوط والمعاناة..

نعلم جيدا أن الليبيين مطالبون بمعالجة عيوبهم ومواقفهم وتشوهات المشهد الداخلي الذي أسهموا بدرجة رئيسية في وصوله إلى ما هو عليه، لكن عليهم كذلك أن يثقوا في الجوار، وفي التجمعات الإقليمية التي تتكبد دولها وشعوبها وحكوماتها خسائر ومعاناة لا تقل خطورة ومرارة عما تعانيه ليبيا.. فنحن نعلم تداعيات أزمة بلدنا على الجوار العربي والأفريقي، وعلى العمل العربي والأفريقي، وعلى العلاقات داخل الإقليم وبين كثير من دول العالم كذلك.. التعاون مع دول فاعلة في العالم يجعل أداء الاتحاد الأفريقي يبدو هذه المرة مطمئناً ويستحق الثقة..

ليس أمامنا إلا أن نتفاءل ونتمسك بالأمل وألاّ نهدر أية فرصة أو نُهمل أية مبادرة لأن البديل عن هذا هو مواجهة عنيفة وتصعيد كارثي نأمل ألاّ تتحقّق أشراطه خصوصا في ظل التحشيد وتكديس السلاح والعتاد والتعبئة الإعلامية والأيديولوجية المغرضة..

.. وللحديث بقية.

التعليقات