ايوان ليبيا

السبت , 16 أكتوبر 2021
بلدية سبها تطالب الأجهزة الأمنية بوضع حلول عاجلة لتأمين محطة كهرباء سبها الشماليةالتعليم العالي تطالب بتطعيم الطلبة والعاملينوزير الداخلية يبحث مع أعيان أوباري إنجاح العملية الأمنيةخمسة أطعمة طبيعية يمكنها مساعدتنا في نوم هانئعبدالعزيز: حكومة الوحدة نشرت الأفراح في كل حي ومنطقة.. وعلى الرئاسي إلغاء مجلسي النواب والدولةالإمارات: علاقاتنا مع الولايات المتحدة الأمريكية تشهد نموا مستمراجنوب إفريقيا تقرر تطعيم الأطفال ضد كورونا وإعطاء جرعة معززة لبعض الفئاتباكستان تدعو الأمم المتحدة لمعالجة القضايا المتعلقة بالمياه والاستثمار في البنية التحتيةمستوطنون يهاجمون منازل سكان قرية فلسطينية ويضرمون النار في أراضيهمالناظوري يصل منطقة طبرق العسكريةالبنك الدولي: إجراء الإنتخابات شرط لتعافي الاقتصاد الليبيالزغيد: القوانين الآن لدى المفوضية ولها حرية اختيار ما تراه مناسب.. والانتخابات متروكة للشعبإعلان الأسئلة الاسترشادية لطلاب المدارس الليبية بالخارجالقيب: وصول عدد الجامعات الخاصة 74 في ليبيا غير منطقيإسبانيا: ضبط 2.5 طن كوكايين في مركب يحمل علم ألمانياإيطاليا تضبط ثلاثة أشخاص بسبب اكتشاف قوارض مجمدة تستخدمها المافيا في غذائهابدء أعمال القمة العالمية السادسة للسياحة الاستشفائية بالأردنالرئيس الجزائري يترأس غدًا اجتماعًا مع الحكومة للتصديق على قانون المضاربةالساعدي: أطمئن جميع محبي الشيخ الصادق الغرياني حفظه الله أنه بخيرالقنصل الإيطالي: إعادة كتابة تاريخ الاستعمار الإيطالي لليبيا «للأسف غير ممكن»

نيل الشعر بين مصر والسودان ببيت الشعر الإماراتي في الأقصر

- كتب   -  
نيل الشعر بين مصر والسودان ببيت الشعر الإماراتي في الأقصر
نيل الشعر بين مصر والسودان ببيت الشعر الإماراتي في الأقصر

استضاف بيت الشعر بالأقصر وهو أحد فروع بيت الشعر الإماراتي في الوطن العربي في ندوته الأسبوعية الشاعر والناقد والصحافي السوداني عماد محمد بابكر، والشاعر والصحافي محمد آدم بركة في ندوة عنوانها "نيل الشعر بين مصر والسودان" حاضر فيها الشاعر والناقد عماد بابكر وثم أقيمت أمسية شعرية للشاعرين وقد أدار الندوة الشاعر محمد المتيم الذي افتتحها بالترحيب بالضيفين الكريمين، ثم تحدث عن حالة التلاقح الثقافي والإبداعي بين البلدين على مدار عشرات العقود في مختلف المجالات الأدبية والمعرفية و قدم محاضرةً موجزةً لجمهور بيت الشعر عن الأثر المصري في الأدب السوداني الشاعر عماد بابكر في مفتتح اللقاء الشعري
ثم تحدّث عن الرواد من شعراء السودان الذين نزلوا القاهرة والإسكندرية ونهلوا من الزخم الثقافي في مصر وعادوا إلى السودان، ومن هؤلاء الرباعي الذي شكل موجة جديدة في الشعر السوداني: محمد مفتاح الفيتوري، والجيلي عبد الرحمن (صاحب الجواد والسيف المكسور)، وتاج السر الحسن (شاعر آسيا وأفريقيا)، ومحيي الدين فارس (صاحب ديوان الطين والأظافر). وصار هؤلاء رواد قصيدة التفعيلة بالسودان أيضًا تناول بابكر الإشارات النقدية التي فتحت باب الذيوع والانتشار أمام كتاب السودان العظام مثل كتابة رجاء النقاش عن الطيب صالح، وكتابة الرائد المصري طه حسين عن علّامة السودان عبد الله الطيب.
أثر المحاضرة بدئت الأمسية الشعرية التي استهلّها الشاعر محمد آدم بركة منشدًا من قصائده "للحبِّ أغنيةٌ حالمة" والتي يقول فيها:
"تضِجُّ الحواسُ حنيناً يطوِّقُ فوضى الهيام
ويُبرقُ ثغرُ الوضيئةِ حلوَ اشتهاء
نواظرُ تهتك مسعى المحبيبن،
والقلقُ الكَثُّ لا يشرعُ البابَ نحو الضفافْ

إنّه الحُبُّ يوقدُ شعلته بين كل المساماتِ
يُمطرُ وجداً
ويصلي الفؤادْ

وينتخبُ الأفقُ حلمَ المغنين بالعشقِ جهراً
ويبقى السجالُ على قلقٍ قادمٍ
ستبقى الحدائقُ والشطُّ
هذي المقاهي
وتلك المراسي
وكلُّ المدائنِ جاهزةٌ للنزالِ
هو الحبُّ تُمطرُ ألحانُهُ في تداعٍ غريبْ

على هدأةِ الناي ينبعُ لحنٌ يُموسقُ آمالنا
في ارتخاءٍ طروبْ

يغني المغنونَ ألحانَهم دون عجزٍ
لحصدِ الخلودْ
وللحبِّ أُغنيةٌ حالمةْ
إعزفِ الآن أوتارَها
لاشتعالٍ مَهيبْ"

ثم أنشد عماد بابكر من شعره يقول:

"هو الحب يرفع بعضاً ويخفض بعضاً
وبعض الهوى كاذب يافؤادي
وبعض يحول
وبعض الهوى عابر
مثل سكرة ليل
وشرب شمول
وآخر وصف لنار حبيب
وإن خمدت فالطلول
هوى للحسان .. لتحنانهن
لمشيتهن وهز الحجول
هوى يقعد النفس
يكسبها حب دنيا سراب
ويدمغها بالخمول
ولكن قلبي سما بهواكم
وسار مسيراً يطول يطول
وما ضل قلب بصدق فؤادي
علا إذ تخير نبع الصفاء
ويعلو إذا نال منك القبول
لك الحب يا سيدي يا حبيب الإله
وخير الأنام وخير رسول"

ثم أعقب الأمسية الشعرية مداخلات لجمهور بيت الشعر حول طبيعة المشهد الأدبي والثقافي في السودان، تفاعل معها الضيفان بالإجابة والشرح والتوضيح.
فيما أعلن الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر عن نية التواصل الجاد والمكثف مع بيت الشعر بالخرطوم في الفترة القادمة.

التعليقات