ايوان ليبيا

الخميس , 27 فبراير 2020
موعد صرف المرتبات والمعاشات بالمنطقة الغربيةتخصيص بريد إلكتروني لتلقي شكاوى ضد اعتداءات عناصر داخلية الوفاقاستئناف الرحلات الجوية من مطار معيتيقة«فرانس برس»: سلامة طلب ممارسة ضغوط على حفترالموقف الروسي من إرسال بعثة مراقبين عسكريين من الاتحاد الافريقي إلى ليبياوكيل داخلية الوفاق يلتقي مسؤولة من اليونيسفالحكومة التونسية الجديدة تؤدي اليمين الدستوريةاللجنة الوطنية لليونسكو تختتم فعاليات الاجتماع الإقليمى للجان الوطنية العربيةأردوغان يعلن مقتل ثلاثة جنود أتراك في إدلب السوريةإصابة نائبة الرئيس الإيراني لشئون المرأة بفيروس كوروناصن: اختراق بريد جوارديولا الإلكتروني ومحاولة ابتزازه.. والشرطة تحققماركا: صحفي إسباني يصاب بفيروس كورونا بعد مواجهة فالنسيا وأتالانتاأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 27 فبراير 2020حالة الطقس اليوم الخميستوقف حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقةارتفاع حصيلة أعمال العنف في نيودلهي إلى 33 قتيلامقتل 7 من مسلحي طالبان في انفجار عبوة ناسفة شمال أفغانستانكاليفورنيا تؤكد أول إصابة محلية بـ"كورونا"الكويت تعلق استخدام المواطنين والخليجيين للبطاقة المدنية لدخول البلاد بسبب كوروناأرملة العقيد الراحل معمر القذافي تصف سيف الاسلام بالأسير

وفد تونسي يزور ليبيا لاستلام ستة من أيتام الجهاديين

- كتب   -  
الهلال الأحمر الليبي - صورة ارشيفية

زار وفد رسمي تونسي، اليوم الخميس، مدينة مصراتة غرب ليبيا بغرض استلام ستة أطفال أيتام لآباء جهاديين قتلوا في 2016، في مدينة سرت المعقل السابق لتنظيم داعش في ليبيا، وفق ما أعلن الهلال الأحمر الليبي.

وكان الهلال الأحمر الليبي تكفل بهؤلاء الأطفال الستة الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و12 عاما، مع عشرات الأطفال من جنسيات أخرى، وآواهم في مركز استقبال بمصراتة المدينة الواقعة على بعد 240 كلم غرب سرت.

وأوضح في بيان أن الأطفال الستة سيعودون اليوم إلى تونس.

من المنتظر أن يصل الأطفال ليل الخميس إلى تونس على أن يتسلمهم أفراد من عائلاتهم، وفقا لوزارة الخارجية التونسية.

وكانت الشرطة التونسية زارت المكان قبل عام لأخذ عينات حمض نووي ريبي للأطفال للتأكد من جنسياتهم قبل إعادتهم إلى تونس.

ونددت منظمات غير حكومية بينها هيومن رايتس ووتش، ببطء الاجراءات.

وتؤكد "جمعية انقاذ التونسيين العالقين بالخارج" أن الأطفال يتامى الأب والأم وسيتكفل بهم أجدادهم أو أحد أفراد عائلاتهم.

يقول محمد إقبال بن رجب رئيس المنظمة لفرانس برس "يجب أن يخضع الأطفال إلى مراقبة طويلة المدى...ويجب إعانتهم وإعادة إدماجهم في المدارس". تعتبر المنظمة أن تسليم الأطفال هو "مرحلة أولى" قبل إعادة 36 آخرين مصحوبين بأمهاتهم لا يزالون عالقين في ليبيا.
يذكر أن عدد الجهاديين التونسيين في السنوات الأخيرة اعتبر بين الأكبر في العالم. وتحدثت السلطات في تونس عن ثلاثة آلاف مواطن قاتلوا خارج البلاد ضمن تنظيمات جهادية. وقدر فريق عمل للأمم المتحدة عدد الجهاديين التونسيين بأكثر من خمسة آلاف.
وانضم عدد كبير منهم لتنظيم الدولة الإسلامية في معقله السابق في سرت، وذلك قبل استعادة السيطرة على المدينة في ديسمبر 2016 من قوات حكومة الوفاق الوطني التي مقرها طرابلس بعد أشهر من المعارك العنيفة.
وسيطرت قوات المشير خليفة حفتر التي تقاتل قوات حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج على سرت في 6 يناير الحالي.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات