ايوان ليبيا

الخميس , 27 فبراير 2020
روسيا ترحب بإرسال بعثة مراقبين عسكريين من الاتحاد الإفريقي إلى ليبياالإمارات تعلن شفاء حالتي إصابة بفيروس كورونامدير منظمة الصحة العالمية: تفشي كورونا بلغ "مرحلة حاسمة"الخطوط الجوية الجزائرية تلغي رحلات المعتمرينفينجر: سيتي يعاني من مشكلة عايشتها في أرسنال رغم صرف الكثير من المالرسميا - تأجيل مباراة سالزبورج وفرانكفورت في الدوري الأوروبيجازيتا: يونايتد وبايرن يرغبان في ضم كوليباليتقرير: لامبارد سيبيع 8 لاعبين في الصيف من ضمنهم كيبا وجورجينيو وباركليموعد صرف المرتبات والمعاشات بالمنطقة الغربيةتخصيص بريد إلكتروني لتلقي شكاوى ضد اعتداءات عناصر داخلية الوفاقاستئناف الرحلات الجوية من مطار معيتيقة«فرانس برس»: سلامة طلب ممارسة ضغوط على حفترالموقف الروسي من إرسال بعثة مراقبين عسكريين من الاتحاد الافريقي إلى ليبياوكيل داخلية الوفاق يلتقي مسؤولة من اليونيسفالحكومة التونسية الجديدة تؤدي اليمين الدستوريةاللجنة الوطنية لليونسكو تختتم فعاليات الاجتماع الإقليمى للجان الوطنية العربيةأردوغان يعلن مقتل ثلاثة جنود أتراك في إدلب السوريةإصابة نائبة الرئيس الإيراني لشئون المرأة بفيروس كوروناصن: اختراق بريد جوارديولا الإلكتروني ومحاولة ابتزازه.. والشرطة تحققماركا: صحفي إسباني يصاب بفيروس كورونا بعد مواجهة فالنسيا وأتالانتا

مؤتمر برلين هدنة هشه للازمة الليبية ... وإعادة ترتيب اللعبة الاقتصادية بين الكبار ... بقلم / محمد الأمين هجان

- كتب   -  
مؤتمر برلين هدنة هشه للازمة الليبية ... وإعادة ترتيب اللعبة الاقتصادية بين الكبار ... بقلم / محمد الأمين هجان
مؤتمر برلين هدنة هشه للازمة الليبية ... وإعادة ترتيب اللعبة الاقتصادية بين الكبار ... بقلم / محمد الأمين هجان


مؤتمر برلين هدنة هشه للازمة الليبية ... وإعادة ترتيب اللعبة الاقتصادية بين الكبار ... بقلم / محمد الأمين هجان

رغم مرور تسع سنوات من إزاحة حلف الناتو وواشنطن لنظام الزعيم الليبى الراحل معمر القذافى إلا أنه لم يتغير شىء فى ليبيا سوى انتشار الفوضى وانعدام الامن وارتفاع معدلات الجريمة ونزوح المواطنين خارج البلاد وداخلها وزيادة معدلات الفساد الذى لم تشهد ليبيا مثيله من قبل ، الأخطر من ذلك هو أن وحدة ليبيا كدولة بإقليمها الثلاث طرابلس ، برقة ، فزان مهددة بالتفتيت فضلا عن ظهور بعض النعرات القبلية والعرقية التى تغذيها قوى خارجية ليست فى مصالحتها أن تستقر ليبيا، تعيش ليبيا الآن حرب أهليه شرسه بالوكالة بين القوى العظمى والأقليمة من أجل الاستحواذ على أكبر قدر من الكعكة الليبية التى تقدر قيمتها بتريلون دولا أمريكى أى 1000 مليا دولار أمريكىتشمل عقود نفط واعمار والتى من أجلها جاء مؤتمر برلين

قراءة فى مؤتمر برلين
يهدف مؤتمر برلين إلى خلق حالة من اللا حرب واللا سلم من أجل تفعيل عقود الاعمار فى المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الوطنى أوقوات الوفاق من خلال فرض حظر فعال على توريد السلاح للفصائل المسلحة وفرض عقوبات رادعة على المخالفين ، ثم يأتى الهدف الأهم وهو إنشاء لجنة مالية دولية بقيادة هيئة التمويل الدولية IFC التابعة لمجموعة البنك الدولى للاشراف على وضع برنامج لهيكلة قطاعات الاقتصاد الليبى ، وعلى قائمة البرنامج خضوع المؤسسة الوطنية للنفط ومصرف ليبيا المركزى  وهيئة الاستثمار الخارجى لإشراف لجنة مالية تقودها هيئة التمويل الدولية، وسيكون مقر هذه اللجنة فى لندن أو تونس أو مالطا يتواجد لها عدة فروع فى طرابلس ومصراته وسبها وطبرق وسوف يشارك مؤسسة التمويل الدولية خبراء من واشنطن وبروكسل ولندن فى صناعة السياسات الرئيسية لبرامج هيكلة  الاقتصاد الليبى

مؤتمر برلين يغرد بعيد عن حل الازمة الليبية
فشل اتفاق الصخيرات فى إيجاد حل للخروج من الأزمة الليبية بسبب التركيز على الحل السياسى فقط وتهميش القضايا الاقتصادية الرئيسية الأمر الذى أدى إلى ظهور المؤسسات الاقتصادية مثل إنشاء مصرف مركزى البيضاء فى شرق البلاد الموازى لمركزى طرابلس ترتب عليه تدوال عملتين الاولى تطبع فى لندن لصالح مركزى طرابلس والثانية تطبع فى موسكو لصالح مركزى البيضاء حيث تشير التقديراتأن روسيا طبعت حوالى 14 مليار دينار من عام 2016 حتى  لمصرف البيضاء2019 بالإضافة إلى ظهور السوق السوداء للعملة وتهريب الوقود والسلع المدعمة لدول الجوار ، والمتأمل فى مؤتمر برلين يجده مؤتمر غير واضح المعالم يرفع المؤتمر شعار التهدئة والحل السياسى لكن خلف الكواليس هناك صراع مرير على تقسيم الكعكة والنفوذ الاقتصادى السياسى على الثروة الليبية سواء النفط والغاز أو الارصدة المجمدة فى دول الاتحاد الاوربى وواشنطن ، القائمين علىالمؤتمر لم يقدموا شىء لليبين سوى هدنة هشةومؤقتة بين حكومة الوفاق وقوات الجيش الليبى وحلفائهم الاقليمينتشتعل فى أى وقت حيث لم يضع المؤتمر خطة واضحة المعالم للخروج من الأزمة الليبية أو محاسبة المتورطين فى تغذية الصراع المسلح بين الفصائل المتناحرة داخل ليبيا والتى تمثل بالأساس قوى خارجية لديها اقتصادية فى ليبيا او حتى وضع جدول زمنى لعقد الانتخابات الرئاسية... ليتضح أن الهدف من مؤتمر برلين هو مجرد إعادة ترتيب أوراق اللعبة الاقتصادية بين القوى العظمى والدول الأقليمة ليظل الشعب يدفع فاتورة صراع مصالح بين هذه القوى لن ينتهى إلا بهزيمة أحد الأطراف هزيمة ساحقة.

الكاتب
محمد الأمين هجان ماجستير سياسية واقتصاد كلية الدراسات الافريقية العليا جامعة القاهرة ومتخصص فى الشؤون الليبية
  

التعليقات