ايوان ليبيا

الأثنين , 6 يوليو 2020
«المكافآت الروسية» تجدد الانقسامات بين ترامب والجمهوريينعقيلة صالح: هدف القوات المسلحة الليبية تحرير العاصمة من الإرهاب وليس السيطرة على السلطةالجيش الوطني الليبي يقصف آليات تابعة للميليشيات الموالية لتركيا في مدينة براك الشاطئالملك عبدالله: الأردن يمتلك فرصا تؤهله ليكون مركزا إقليميا في صناعات مختلفةوزير خارجية فرنسا: قرار الضم لن يمر دون عواقب على العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيلتركيا تعترف بأن القصف الذي استهدف قاعدة الوطية بليبيا دمر أنظمتها الدفاعيةالضحية 14 في إسبانيا.. ألافيس يقيل مدربه قبل مواجهة ريال مدريدماني: لم نقدم أفضل أداء لنا أمام أستون فيلا.. وتأثرنا بقوة الرياحأبو تريكة: شابي ذكي لأنه لم يدرب برشلونة "الذي يحب الدراما والأزمات"التشكيل - جريزمان يعود لهجوم برشلونة.. وكازورلا يقود فياريالموعد عودة تصدير النفط الليبيسبها تطالب بتواجد مكتب لرئاسة الوزراء بحكومة الوفاقتوزيع 2.5 مليون لتر بنزين على محطات المنطقة الغربيةدفاع الوفاق تعلق على قصف قاعدة الوطيةوصول إمدادات طبية إلى مدينة سبهابيان محتجي سبها حول انقطاع الكهرباء بالمدينةبالأسماء.. الإمارات تعلن التشكيل الحكومي الجديدبوتين: اعتماد التعديلات على الدستور الروسي الحالي خطوة بالاتجاه الصحيح«التعاون الإسلامي» تدعو للحد من العنف وبذل الجهود لإحلال السلام في أفغانستانرئيس حزب الكتائب اللبنانية: الحكومة الحالية واجهة لسيطرة حزب الله على لبنان

تونس ترفض المشاركة في مؤتمر برلين

- كتب   -  
تونس ترفض المشاركة في مؤتمر برلين
تونس ترفض المشاركة في مؤتمر برلين

ايوان ليبيا - وكالات :

أعلنت تونس رفضها المشارَكة في مؤتمر برلين رغم الدعوة التي تلقتها من ألمانيا للمشارَكة المؤتمر الذي ينطلق غدًا الأحد، بينما أعربت عن «شكرها وامتنانها» للدعوة التي تم توجيهها، أمس الجمعة إلى الرئيس التونسي قيس سعيد، من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، للمشارَكة في أعمال المؤتمر الدولي حول ليبيا.

وتابع بيان للخارجية التونسية اليوم، أن الدعوة وردت «بصفة متأخرة»، مع عدم مشاركة تونس في المسار التحضيري للمؤتمر الذي انطلق منذ شهر سبتمبر الماضي، رغم إصرارها على أن تكون في مقدمة الدول المشاركة في أي جهد دولي يُراعي مصالحها ومصالح الشعب الليبي الشقيق.

وشدد البيان على أن تونس تسعى ليكون دورها فاعلًا كقوة اقتراح إلى جانب كل الدول الأخرى الساعية من أجل السلم والأمن في إطار الشرعية الدولية، «تونس التي تتمسك دائمًا بالسلم والأمن الدوليين لا يمكن إلا أن تُثني على أي مسعى من أجل تحقيق هذا الهدف وتقدر الجهود التي بذلتها المستشارة الألمانية».

وشدد البيان على أن تونس التزمت منذ اندلاع الأزمة في ليبيا، بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لها، وحرصت دائمًا على «التدخل بالحسنى»؛ لتشجيع الحوار بين مختلف الأطراف الليبية وهي لا تزال تتمسك بهذا التوجه.

وأضافت تونس أنها لم تغير من ثوابت موقفها المبدئي تجاه الأزمة الليبية والقائم على التمسك بالشرعية الدولية والوقوف على نفس المسافة من كافة الفرقاء الليبيين، وضرورة إيجاد حل سياسي نابع من الإرادة الحرة لليبيين أنفسهم بعيدًا عن التدخلات الخارجية التي أضرت بالشعب الليبي منذ 2015، «رغم أن تونس من أكثر الدول تضررًا من تأزم الأوضاع في ليبيا».

وتابعت الخارجية التونسية، أن  تونس كانت المقصد الرئيسي للأشقاء الليبيين والملاذ لآلاف النازحين من الجنسيات الأخرى، منذ الأحداث في 2011، وبالتالي فإن زعزعة الأوضاع في ليبيا تعتبر مسألة أمن قومي بالنسبة لتونس، وسيظل الشعب الليبي دومًا «مرحبًا به» تحت أي ظرف في بلدهم تونس من منطلق الأخوة والجيرة والتاريخ المشترك.

وشدد البيان على أن تونس قد تضطر - مع مراعاتها لمبادئ القانون الدولي الإنساني - إلى اتخاذ كافة الإجراءات الحدودية الاستثنائية المناسبة لتأمين حدودها وحماية أمنها القومي أمام أي تصعيد محتمل للأزمة في ليبيا.

وفي النهاية أكد البيان أن قرار تونس عدم المشارَكة في مؤتمر برلين، رغم أن لها مصلحة مباشرة في إحلال الأمن والسلم في ليبيا الشقيقة علاوة على كونها عضوًا غير دائم في مجلس الأمن ورئيسة الدورة الحالية للجامعة العربية، «لن يُثنيها عن مواصلة مساعيها الحثيثة والمتواصلة للمساهمة في إحلال السلام في ليبيا وتقريب وجهات النظر بين مختلف الأشقاء الليبيين»، كما أكد البيان العلاقات المتميزة مع ألمانيا والحرص على تطويرها.

التعليقات