ايوان ليبيا

الخميس , 27 فبراير 2020
فينيسيوس: يجب أن نتحسن في مباراة العودة ضد سيتيبونوتشي: هزوا شباكنا ونحن بـ 10 لاعبينمواعيد مباريات الخميس 27-2-2020 والقنوات الناقلة - الدوري الأوروبي ومنتخب مصر للشبابزيدان: غياب كروس قرار فني.. 10 دقائق غيرت كل شيءإجراءات استثنائية للوقاية من كورونا في تونس بعد ارتفاع عدد الحالات في إيطالياالعراق تغلق الأماكن العامة وتمنع سفر المواطنين لبعض الدول وتعطل الدراسة بالجامعات والمدارسالخطوط الجوية الكويتية ترسل رحلة لميلانو الإيطالية لإجلاء المواطنين الكويتيين.. غداالدستورية الألمانية: الانتحار بمساعدة طرف ثالث حق مكفول للجميعضربة موجعة لـ بايرن.. غياب ليفاندوفسكي لمدة شهرموندو ديبورتيفو: بيكيه لن يغيب عن الكلاسيكومينامينو يكشف كيف ساهم لاعب مانشستر يونايتد في انتقاله إلى ليفربولديلي ميل: كونتي يستهدف فيرتونخين في إنترأسماء الحاضرين بجلستي المسار السياسي في جنيفوفاة الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيزبسبب "كورونا".. 160 بريطانيا يخضعون لحجر صحي في فندق إسبانيرئيس كازاخستان يرسل برقية عزاء في وفاة الرئيس الأسبق حسني مباركانتخاب زعيم الحزب الديمقراطي السلوفيني رئيسا للوزراءمطالب العفو الدولية من الأطراف الليبية المجتمعة في جنيفصالح يلتقي رئيس المجلس الوطني الإتحادي الإماراتيأسباب تعليق مشاركة نواب طرابلس في الحوار السياسي بجنيف

تونس ترفض المشاركة في مؤتمر برلين

- كتب   -  
تونس ترفض المشاركة في مؤتمر برلين
تونس ترفض المشاركة في مؤتمر برلين

ايوان ليبيا - وكالات :

أعلنت تونس رفضها المشارَكة في مؤتمر برلين رغم الدعوة التي تلقتها من ألمانيا للمشارَكة المؤتمر الذي ينطلق غدًا الأحد، بينما أعربت عن «شكرها وامتنانها» للدعوة التي تم توجيهها، أمس الجمعة إلى الرئيس التونسي قيس سعيد، من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، للمشارَكة في أعمال المؤتمر الدولي حول ليبيا.

وتابع بيان للخارجية التونسية اليوم، أن الدعوة وردت «بصفة متأخرة»، مع عدم مشاركة تونس في المسار التحضيري للمؤتمر الذي انطلق منذ شهر سبتمبر الماضي، رغم إصرارها على أن تكون في مقدمة الدول المشاركة في أي جهد دولي يُراعي مصالحها ومصالح الشعب الليبي الشقيق.

وشدد البيان على أن تونس تسعى ليكون دورها فاعلًا كقوة اقتراح إلى جانب كل الدول الأخرى الساعية من أجل السلم والأمن في إطار الشرعية الدولية، «تونس التي تتمسك دائمًا بالسلم والأمن الدوليين لا يمكن إلا أن تُثني على أي مسعى من أجل تحقيق هذا الهدف وتقدر الجهود التي بذلتها المستشارة الألمانية».

وشدد البيان على أن تونس التزمت منذ اندلاع الأزمة في ليبيا، بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لها، وحرصت دائمًا على «التدخل بالحسنى»؛ لتشجيع الحوار بين مختلف الأطراف الليبية وهي لا تزال تتمسك بهذا التوجه.

وأضافت تونس أنها لم تغير من ثوابت موقفها المبدئي تجاه الأزمة الليبية والقائم على التمسك بالشرعية الدولية والوقوف على نفس المسافة من كافة الفرقاء الليبيين، وضرورة إيجاد حل سياسي نابع من الإرادة الحرة لليبيين أنفسهم بعيدًا عن التدخلات الخارجية التي أضرت بالشعب الليبي منذ 2015، «رغم أن تونس من أكثر الدول تضررًا من تأزم الأوضاع في ليبيا».

وتابعت الخارجية التونسية، أن  تونس كانت المقصد الرئيسي للأشقاء الليبيين والملاذ لآلاف النازحين من الجنسيات الأخرى، منذ الأحداث في 2011، وبالتالي فإن زعزعة الأوضاع في ليبيا تعتبر مسألة أمن قومي بالنسبة لتونس، وسيظل الشعب الليبي دومًا «مرحبًا به» تحت أي ظرف في بلدهم تونس من منطلق الأخوة والجيرة والتاريخ المشترك.

وشدد البيان على أن تونس قد تضطر - مع مراعاتها لمبادئ القانون الدولي الإنساني - إلى اتخاذ كافة الإجراءات الحدودية الاستثنائية المناسبة لتأمين حدودها وحماية أمنها القومي أمام أي تصعيد محتمل للأزمة في ليبيا.

وفي النهاية أكد البيان أن قرار تونس عدم المشارَكة في مؤتمر برلين، رغم أن لها مصلحة مباشرة في إحلال الأمن والسلم في ليبيا الشقيقة علاوة على كونها عضوًا غير دائم في مجلس الأمن ورئيسة الدورة الحالية للجامعة العربية، «لن يُثنيها عن مواصلة مساعيها الحثيثة والمتواصلة للمساهمة في إحلال السلام في ليبيا وتقريب وجهات النظر بين مختلف الأشقاء الليبيين»، كما أكد البيان العلاقات المتميزة مع ألمانيا والحرص على تطويرها.

التعليقات