ايوان ليبيا

الخميس , 27 فبراير 2020
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 27 فبراير 2020حالة الطقس اليوم الخميستوقف حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقةارتفاع حصيلة أعمال العنف في نيودلهي إلى 33 قتيلامقتل 7 من مسلحي طالبان في انفجار عبوة ناسفة شمال أفغانستانكاليفورنيا تؤكد أول إصابة محلية بـ"كورونا"الكويت تعلق استخدام المواطنين والخليجيين للبطاقة المدنية لدخول البلاد بسبب كوروناأرملة العقيد الراحل معمر القذافي تصف سيف الاسلام بالأسيرتسجيل مسرّب لمرتزق سوري يتحدث عن الاوضاع في ليبياالنشرة الوبائية الليبية ليوم الثلاثاء 26 فبرايرالجيش يطالب الليبيين بالتبليغ عن الجنود الاتراكالوفاق تبدأ إعداد مقرات للعزل والحجراختتام مسابقة سيدات الأعمال الحرة الليبيات بتونسالصين تعلن ارتفاع حصيلة وفيات كورونا إلى 2744 حالةقتلى في إطلاق نار بمدينة ميلووكي الأمريكيةواشنطن وسيول ترجئان مناورات عسكرية مشتركة بسبب فيروس كوروناالبرلمان التونسي يمنح الثقة لحكومة الفخفاخبسبب "كورونا".. السعودية تعلق الدخول للعمرة وزيارة المسجد النبوي والسياحةالبحرين توقف جميع الرحلات من وإلى العراق ولبنان حتى إشعار آخررئيس منطقة لومباردي الإيطالية يفرض على نفسه حجرا صحيا ذاتيا بسبب كورونا

قبل برلين ... دعوة أخرى للصلح والسلام ... بقلم / ابراهيم بن نجي

- كتب   -  
قبل برلين ... دعوة أخرى للصلح والسلام ... بقلم / ابراهيم بن نجي
قبل برلين ... دعوة أخرى للصلح والسلام ... بقلم / ابراهيم بن نجي

قبل برلين ... دعوة أخرى للصلح والسلام ... بقلم / ابراهيم بن نجي

يقول الله في كتابه العزيز "وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما......" الى اخر الآية. أية محكمة وواضحة لكل من له قلب وعقل رشيد, أية ترشدنا نحن الليبيين الى ضرورة نبذ الحرب والعنف والاصلاح بين الاخوة, ولجم اصوات الجهل والكراهية والعصبية الجاهلية, والتي عملت عن قصد  ومنذ سنوات وسنوات على دفع البلاد الى ما هي عليه من اقتتال وانقسام ,وتلاعب الشرق والغرب وتسلط ادعياء العروبة والاسلام.

ليس لدينا امل في من وراء البحار او خلف الحدود ان ترأف قلوبهم بالليبيين, او ان تمسح اياديهم بالرحمة على القتلى , أو تهب جيوبهم بالعطايا لعلاج الجرحى والمصابين وتعوض المفجوعون بدمار بيوتهم وخراب وطنهم, ولكن الامل في الله ثم في اخوتنا في الوطن ان يتأملوا في ما جلبوه لبلادهم وشعبهم من قتل وتهجير ودمار, وان يعودوا الى صوابهم من قريب, ويهتدوا بهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الاصلاح  بين الاوس والخزرج, والمؤاخاة بين المهاجرين والانصار.

ليس في هذه الحرب ذرة واحدة من رضى الله, وإن اللذين دفعوكم لها بحجة "الحرب على الارهاب" هم اول  من يتعامل مع "الارهابيين" ,ويدعونحكومتهم وممثليهمللمؤتمرات, ويعقدون معهم الاتفاقيات. أم من يقول أنها حربعلى "الخوارج" فإذا كانوا يقصدون "داعش" فلقد حاربوها كما حاربتموها, وإذا كان يقصدون بها غير ذلك فإنني أخشى ان ترتد التهمة عليهم وعلى ولاة امر "شيوخهم" وتعم الكثير ممن خرج عام 2011 حتى لا تبقي في البلاد من "ولاة امر وقادة ونواب ومسؤولين" إلا القليل.

أما من يقولون أنهم ضد الدكتاتورية والحكم المطلق ويريدون تداولا سلميا للسلطة, فنقول لهم أرونا انجازاتكم في الحكم الرشيد ومحاربة الفساد. فالمنتخبون عام 2012 و2014 لازالوا يغتصبون صفة تمثيل الشعب في مجلس الدولة والنواب في طرابلس وطبرق, والفساد لازال يمتص موارد الدولة و يدفع الشعب الليبي فاتورته عبر ما يسمى بضريبة بيع النقد الاجنبي.

إن الليبيين اللذين يدفعون ثمن الحرب تهجيرا واضطرابا في حياتهم وتدميرا لوطنهم يأملون اليوم أن يتوقف كل هذا العبث من فئتين من الناس لا يمثلون بكل مكوناتهم اكثر من ربع سكان ليبيا وأن يفسحوا المجال للأكثرية المسالمة ان تتولى زمام المبادرة في بناء وطنها على اساس من الاخوة والاحترام والعيش المشترك  وحفض الحقوق واداء الواجبات.

ندعوا الله ان يوفق اهل الخير لما يحبه ويرضيه, وان يرفع الغمة عن هذا الوطن.

التعليقات