ايوان ليبيا

الخميس , 27 فبراير 2020
موعد صرف المرتبات والمعاشات بالمنطقة الغربيةتخصيص بريد إلكتروني لتلقي شكاوى ضد اعتداءات عناصر داخلية الوفاقاستئناف الرحلات الجوية من مطار معيتيقة«فرانس برس»: سلامة طلب ممارسة ضغوط على حفترالموقف الروسي من إرسال بعثة مراقبين عسكريين من الاتحاد الافريقي إلى ليبياوكيل داخلية الوفاق يلتقي مسؤولة من اليونيسفالحكومة التونسية الجديدة تؤدي اليمين الدستوريةاللجنة الوطنية لليونسكو تختتم فعاليات الاجتماع الإقليمى للجان الوطنية العربيةأردوغان يعلن مقتل ثلاثة جنود أتراك في إدلب السوريةإصابة نائبة الرئيس الإيراني لشئون المرأة بفيروس كوروناصن: اختراق بريد جوارديولا الإلكتروني ومحاولة ابتزازه.. والشرطة تحققماركا: صحفي إسباني يصاب بفيروس كورونا بعد مواجهة فالنسيا وأتالانتاأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 27 فبراير 2020حالة الطقس اليوم الخميستوقف حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقةارتفاع حصيلة أعمال العنف في نيودلهي إلى 33 قتيلامقتل 7 من مسلحي طالبان في انفجار عبوة ناسفة شمال أفغانستانكاليفورنيا تؤكد أول إصابة محلية بـ"كورونا"الكويت تعلق استخدام المواطنين والخليجيين للبطاقة المدنية لدخول البلاد بسبب كوروناأرملة العقيد الراحل معمر القذافي تصف سيف الاسلام بالأسير

سلامة يتحدث عن «المقاتلين الأجانب» في ليبيا

- كتب   -  
سلامة يتحدث عن «المقاتلين الأجانب» في ليبيا
سلامة يتحدث عن «المقاتلين الأجانب» في ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات :

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة إن التزام الأطراف الليبية بالهدنة، بدعوة الرئيسين التركي والروسي للهدنة مازال قائما إلى حد بعيد رغم عدد من الخروقات، مشيرا إلى انتهاك عشرة دول على الأقل قرار حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا في عام 2019.

وأكد غسان سلامة في مقابلة مع إذاعة «مونت كارلو» الفرنسية، أمس الخميس، أن الهيئة الأممية لم تكن على علم مسبق باليوم والساعة المتفق عليها للهدنة التي دعا إليها الرئيسين التركي والروسي موضحا ان ما هو «حاصل اليوم هدنة وليس وقف إطلاق النار إذ أن وقف النيران له شروط يجب أن تتوفر كأن يتم تعيين من يراقبه عن كثب وجمع الأسلحة».

ودعا المبعوث الأممي الدول المتدخلة في الشان الليبي إلي «الكف عن ذلك، ودعم خطة تسوية سياسية لصالح الأزمة في ليبيا».

وردا على سؤال إن كان اتفاق الهدنة انهار بعد مغادرة قائد القوات المسلحة المشير خليفة حفتر اجتماع موسكو دون التوقيع على الوثيقة، دعا غسان سلامة إلى الفصل بين الدعوة الروسية التركية الى الهدنة، ومحادثات موسكو قائلا «إنهما أمران منفصلان تماما، وأنا مرتاح باستماع الأطراف إلى الدعوة لوقف إطلاق النار على الرغم من بعض الانتهاكات الحتمية الواقعة هنا وهناك».

كانت موسكو استضافت اجتماعا بين حفتر، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومةا لوفاق فائز السراج برعاية من وزارتي الخارجية والدفاع في كل من روسيا وتركيا، وبينما وقع السراج على اتفاق وقف إطلاق نار مستدام، طلب حفتر وقتا إضافيا لمراجعة بنود الاتفاق قبل أن يغادر موسكو دون التوقيع على الاتفاق الثلاثاء.

وأكد سلامة أنه يأمل الدخول في عام 2020 بمنطق جديد ، حيث يجب «أن يكون المؤتمر قادرا على ضمان الحد الأدنى من الإجماع الدولي على المضي قدما في التسوية»، مشيرا إلى «إزدواجية المواقف الدولية في ليبيا، فهناك فجوة كبيرة بين ما نقوله وما نفعله». وضرب مثالا بانتهاك قرار مجلس الأمن حظر الأسلحة إلى ليبيا حيث أن هناك أكثر من عشرة دول انتهكت هذا الحظر على الأقل لعام 2019.

المقاتلين الأجانب
وأكد مبعوث الأمم المتحدة عدم امتلاك الهيئة أي مؤشر على نشر القوات التركية قوات لها في ليبيا، وقال: «قد يكون هناك خبراء عسكريون أتراك وهناك بالتأكيد مقاتلين من المعارضة السورية تم إرسالهم إلى ليبيا»، دون أن يوضح الجهة التي أرسلتهم.

ولفت سلامة إلى ضرورة التمييز بين طبيعة حضور العديد من الجنسيات المقاتلة الممثلة لكلا طرفي الصراع الليبي موضحا أن «هناك خبراء رسميون يمثلون الحكومات كما توجد شركات عسكرية خاصة وأشخاص موجودون لأسباب أيديولوجية ولا يمكننا وضع كل شيء تحت عنوان مرتزقة»؛ لكنه لا ينفي تواجد مرتزقة يقاتلون من أجل المال خاصة منذ اندلاع القتال في طرابلس في 4 أبريل الماضي، مشددا على أن الصراع «اجتذب وما زال يجتذب حتى اليوم جميع أنواع الأشخاص الذين يحملون السلاح ويأتون للقتال، لكن دوافعهم ووضعهم القانوني مختلف جدا».

التعليقات