ايوان ليبيا

السبت , 26 سبتمبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

التشويش المشبوه على وقف إطلاق النار ومؤتمر برلين.. عمق الارتباط ينبع من وحدة الهدف ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
التشويش المشبوه على وقف إطلاق النار ومؤتمر برلين.. عمق الارتباط ينبع من وحدة الهدف ... بقلم / محمد الامين
التشويش المشبوه على وقف إطلاق النار ومؤتمر برلين.. عمق الارتباط ينبع من وحدة الهدف ... بقلم / محمد الامين

التشويش المشبوه على وقف إطلاق النار ومؤتمر برلين.. عمق الارتباط ينبع من وحدة الهدف ... بقلم / محمد الامين

هل أصبح الليبيون بين عشية وضحاها منقسمين حول جدوى وقف اطلاق النار!!؟؟ هل أصبح انعقاد مؤتمر برلين للسلام موضع اختلاف ومحلّ تشكيك بين الليبيين؟؟ هل أصبح حقن دماء الأبرياء وحماية الناس ووقف سيل التهجير والاقتتال واستنزاف النازحين محلّ نقاش، وأصبح من الاعتيادي أن ترتفع أصوات تجاهر بمعارضة ذلك؟؟ وهل كان يمكن لأصوات نشاز مثل هذه أن تُعامل كوجهات نظر تستحق الاحترام لولا تحلّل الدولة وغياب الرادع وموت الضمائر؟؟

إن سريان وقف اطلاق النار في طرابلس وفي كل أنحاء ليبيا شرط موضوعي وضرورة مؤكدة لإنجاح موعد التاسع عشر من يناير المرتقب في برلين. هذا لأن الهدوء هو البيئة المثلى للمحادثات ودراسة الحلول والنظر في التسويات. لذلك لا يمكن لعاقلٍ أن يتخيل انعقاد هذا المؤتمر في أجواء الحرب والقتال وسفك الدماء، فضلا عن نجاحه أو توصّله إلى فرض أي واقع جديد مناقض لواقع الصراع..

بالاضافة إلى الرابط السياسي بين مسار ظرفي كوقف إطلاق النار ومسار استراتيجي كمؤتمر برلين، فإنه لا يمكن تجاهل روابط مهمة أخرى تهم الليبيين في تقديري، وهي العامل الإنساني والأمني والمجتمعي وهي كلها تتعلق بالحياة اليومية وبتخفيف المعاناة عن المدنيين الليبيين..

بناء على هذا أطلب من الفرقاء والنخب وأهل الاعلام وبعض المهتمين بالشأن العام المتحيّزين إلى طرفي النزاع أن يترفّعوا عن شيطنة وقف إطلاق النار والتشويش والتقييمات الذاتية للمسألة لأنها بالفعل تطرح كثيرا من التساؤلات حول نوايا هؤلاء.. وأن يتقوا الله في شعبهم وبلدهم.. أعجب حقيقة للكمّ المشبوه من الأصوات الخبيثة التي تحاول تصوير وقف إطلاق النار كنصر لهذا الطرف أو هزيمة لطرف آخر.. وبنفس القدر أعجب ممن يدعون أنهم مع السلام ومع حقن الدماء وينفثون سموم التشكيك في المؤتمر المزمع عقده في برلين ونواياه وأهدافه،،، البعض من هؤلاء ساسة ومسئولون عاجزون وفاشلون لم يسهموا في صناعة لقاء جدّي واحد على مدى أعوام.. فجلبوا التدخل الأجنبي.. وأهدروا الموارد والدماء.. وعمقوا الانقسام حول كل شيء.. لماذا كل هذا الشّر وهذا الكيد؟ ولمصلحة من يموت الليبيون؟ وهل لدى هؤلاء المشبوهين بديل حقيقي وعملي وفعال لمؤتمر برلين؟ هل لديهم بديل سلمي يحقن دماءنا ويحفظ أعراضنا ومواردنا؟

أتمنى أن يواجه هؤلاء أنفسهم بحقيقتهم.. ويعيدوا قراءة ما يكتبون.. وسماع ما يقولون عندما يكونون أمام الكاميرات تهوّهم شهوة القتل ونشوة سقوط الضحايا من أبناء شعبنا.. على هؤلاء النظر إلى سحناتهم في المرايا بدل النفخ في كير الانقسام والعداء والكراهية.. والله من وراء القصد.

وللحديث بقية.

التعليقات