ايوان ليبيا

الأربعاء , 22 يناير 2020
السفارة البريطانية تطالب باستئناف العمل في المنشآت النفطيةاجتماع لوزراء خارجية دول الجوار الليبي غدا الخميساستئناف حركة الملاحة الجوية بمطار معيتيقةالمسماري: اسقاط طائرة تركية مسيرة بعد إقلاعها من قاعدة معيتيقةباشاغا يلتقي السفير الإيطالي لبحث نتائج مؤتمر برلينالتحضير لانعقاد اللجنة العليا للاتحاد الإفريقي حول ليبياوصول 60 مليون لتر بنزين الى ميناء طرابلسالبرلمان الكويتي يوافق على اتفاق المنطقة المقسومة مع السعوديةروحاني: إيران لن تسعى أبدا لامتلاك سلاح نووي في وجود الاتفاق النووي أو بدونهوزير الخارجية السعودي: مزاعم اختراق ولي العهد لهاتف رئيس أمازون "منافية للعقل"ترامب: الحكومة الأمريكية متأهبة جيدا لمواجهة فيروس كورونا الجديدرسميا - بايرن يضم أودريوزولا من ريال مدريدمنافس برشلونة – إيبيزا.. أكثر من مجرد ملهى ليليساري: رونالدو قد يغيب عن لقاء روماسكاي: إنتر يرغب في ضم لاعب رابع من مانشستر يونايتدأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 22 يناير 2020عدد الغارات التي شنتها قوات القيادة العامة منذ بدء حرب طرابلسالكشف عن شبكة تنظيم القاعدة بين ليبيا وتركيامباحثات بين النايض ووزير الخارجية اليونانيرسائل البرلمان العربي للأمم المتحدة والاتحاد البرلماني الدولي بشأن ليبيا

إعادة قرابة 1000 مهاجر إلى ليبيا

- كتب   -  
إعادة قرابة 1000 مهاجر إلى ليبيا
إعادة قرابة 1000 مهاجر إلى ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات :

بين الحياة والموت يضع المهاجرون حياتهم منطلقين من ليبيا هربا من تصاعد الصراع داخلها، ليواجهوا خطر الموت في البحر الأبيض المتوسط أو معاناة انتظار إنزالهم على شواطئ أوروبا أو أن تتم إعادتهم إلى ليبيا من قبل خفر السواحل باستخدام القوة أحيانا.
ولم يمر أسبوعان في عام 2020 حتى أعلنت المنظمة الدولية للهجرة عن إعادة ما لا يقل عن 953 مهاجرا غير قانوني إلى ليبيا بعد فشل محاولتهم عبور المتوسط.

الإحصائيات أشارت أيضاً إلى أن 17 مهاجرا ليبيا تم اعتراض طريقهم وأعيدوا إلى ليبيا بعد أن فشلت محاولة وصولهم إلى أوروبا ما أثار جدلا واسعا حول ادعاء الاتحاد الأوروبي ريادته في توفير اللجوء ومساعدته من يحتاج الحماية.

وزادت المتحدثة باسم مفوضية الاتحاد الأوروبي دانا سبينانت الجدل في تصريحاتها الأخيرة حينما قالت إن سياسة الاتحاد تجاه الهجرة هي الاستعداد وعدم التصرف وأضافت أنها خطوة مهمة لسياسة الاتحاد وأنهم يسعون للنظر إلى الأزمة بمنظور أشمل مستقبلا.

وما تزال المنظمات غير الحكومية مستمرة في ما أسمتها حربها ضد سياسات الاتحاد الأوروبي التعسفية والمنتهكة لكافة قوانين حقوق الإنسان في الوقت الذي تستمر فيه موجات الهجرة في الانطلاق من ليبيا التي تكدست أزماتها وزاد الصراع المسلح من معاناة مواطنيها ومن فيها.

التعليقات