ايوان ليبيا

الأربعاء , 1 أبريل 2020
خفايا التكتم على موقع آخر إصابات كورونااتحاد جمعيات حماية المستهلكين يطالب الكبير بفتح الاعتمادات لتجنب نقص السلعالتحذير من شراء منتجات للوقاية من «كورونا» مجهولة المصدر«طرابلس المركز» تنشئ صندوقا لجمع التبرعات لمواجهة كوروناتسجيل إصابتين جديدتين بفيروس «كورونا»افتتاح عيادة للكشف الطبي الأولي للإصابة بكورونا في مصراتةموقف المجلس الأعلى للدولة من عملية «إيريني» لحظر توريد الأسلحة إلى ليبياجوتيريش: أزمة «كورونا» هي الأسوأ عالميا منذ الحرب العالمية الثانيةأمريكا تسارع لبناء مستشفيات ميدانية وسط ارتفاع الوفيات جراء فيروس كوروناكوبا تعلق وصول الرحلات الجوية الدولية لمنع انتشار فيروس كوروناالمكسيك تعلن ارتفاع عدد المصابين بكورونا إلى 1215السلفادور تسجل أول حالة وفاة بفيروس كوروناقطر تسجل ثاني حالة وفاة بفيروس كوروناارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في ليبيا إلى 10منذ بداية تفشي الفيروس.. فرنسا تسجل أعلى معدل يومي لوفيات «كورونا»ميسي يختار أبرز المواهب الكروية في العالم.. ثلاثي الدوري الإنجليزي وثنائي ريال مدريدديلي ميل: يونايتد سيحاول ضم دي ليخت من يوفنتوسوفاة رئيس مارسيليا السابق بـ فيروس كورونافان دايك يختار مركزه إذ لم يكن مدافعا ومهاجم تصعب مراقبتهإثيوبيا ترجئ انتخابات أغسطس بسبب «كورونا»

"رئيس الاتحاد العام التونسي للشغل": ندين التدخلات الأجنبية في ليبيا.. وبلادنا أكبر من أردوغان

- كتب   -  
نور الدين الطبوبي الأمين العام للمنظمة النقابية

حذر رئيس الاتحاد العام ال تونس ي للشغل، في خطاب الذكرى التاسعة للثورة اليوم الثلاثاء من اختراق لسيادة البلاد، ردا على زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، قبل أسابيع.
وقال نور الدين الطبوبي، الأمين العام للمنظمة النقابية -ذات النفوذ القوي في تونس - أمام حشد من العمال في كلمة له من شرفة المقر المركزي " أردوغان أو غيره.. السيادة خط أحمر ولا ولاء لغير تونس .. تونس أكبر من أردوغان ومن أي محاور".
وأضاف الطبوبي: "نُدين التدخلات الأجنبية في الشأن الليبي ودعوات الحرب التي أصبحت بعض الدول تدق طُبولها من وراء البحار خدمة لمصالحها على حساب الشعب الليبي، في تحد سافر للأعراف والقوانين الدولية".
وقبل نحو ثلاثة أسابيع، قام الرئيس التركي أردوغان بزيارة لم يعلن عنها مسبقا إلى تونس ، يرافقه وزيرا الدفاع والخارجية ومدير المخابرات، في وقت كان يجري فيه التحضير في أنقرة لإرسال جنود أتراك وعتاد عسكري إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس.
وأثارت الزيارة جدلا واسعا في تونس بشأن إمكانية استخدام التراب ال تونس ي لتدخل عسكري تركي محتمل في ليبيا ، لكن الرئاسة ال تونس ية أعلنت في بيانها، أن مثل هذا الأمر "غير مطروح وغير قابل للنقاش". وقال الطبوبي: "نرفض أن تتورط بلادنا في الأحلاف الدولية المشبوهة مهما كان غطاؤها، ونهيب بالسلطات جميعها لرفع حالة اليقظة والحذر للحيلولة دون تحويل تونس ممرا للأسلحة أو قاعدة للاعتداء على الشعب الليبي أو معبرا للدواعش نحو ليبيا أو ملاذا لهم". وعززت تونس ، إجراءاتها الأمنية والعسكرية على طول الحدود مع ليبيا التي تمتد لمسافة 500 كيلومتر، وتضم معبرين في رأس جدير والذهيبة، تحسبا لتدفق لاجئين أو تسلل متشددين أو علميات تهريب. وبحسب المتحدث باسم الداخلية، فإن الأسلحة جرى تهريبها من ليبيا وكان يتم التخطيط لنقلها الى منطقة فريانة"، التابعة لولاية القصرين، غربي تونس ، حيث تتحصن عناصر مسلحة في الجبال المحيطة بالمنطقة.

التعليقات