ايوان ليبيا

الأحد , 23 فبراير 2020
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 23 فبراير 2020المشري يلتقي السفير الايطاليتحالف دعم الشرعية: إحباط هجوم من الحوثيين في البحر الأحمرباكستان تعلن حالة الطوارئ في المناطق الحدودية مع إيران وسط مخاوف من فيروس كوروناإيران تؤكد حالة وفاة جديدة بفيروس كوروناالصحة الإيرانية: 8 وفيات و43 حالة إصابة بكوروناحالة الطقس اليوم الاحدكورونا يهدد مباراة إنتر في الدوري الأوروبي.. اللعب بدون جماهير ضمن الحلولرحلة رونالدو للمباراة الـ1000.. "ناشئ بعقلية محترف لم يحترم أي شخص"مالديني: تجديد عقد إبراهيموفيتش تلقائيا إذا تأهل ميلان لدوري الأبطالتقرير: لاتسيو مهتم بضم لاعب ليفربولالجروشي يعلن عن النواب المطلوبون للعدالةأنباء عن مقتل قائد القوات التركية في ليبياباشاغا: اقترحنا على أميركا إقامة قاعدة عسكرية لدينااعلان حالة النفير في زوارةالنشرة الوبائية الليبية ليوم السبت 22 فبرايرحملات أمنية على أوكار صناعة وترويج المخدرات في بنغازيشركة البريقة تكشف طبيعة إمدادات الديزل والغازوزير الخارجية يستقبل وفد اللجنة الأمريكية اليهودية ومبعوثة الاتحاد الأوروبي للسلام.. اليوموفاة شخصين وإصابة جديدة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية

وزير الخارجية الروسي: المتطرفون ينتقلون من سوريا إلى ليبيا

- كتب   -  
سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا

قال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف ، إن المتطرفين يخسرون مواقعهم في إدلب السورية وهم ينتقلون إلى ليبيا.

وأوضح لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السريلانكي، أن المحادثات الليبية، في موسكو ، أمس الإثنين، انتهت دون التوصل إلى اتفاق نهائي للتسوية، مؤكدا أن روسيا ستواصل جهودها من أجل إيجاد حل للأزمة الليبية.

وأضاف وزير الخارجية الروسي، أن ليبيا لا توجد بها دولة في الوقت الحالي، وأن الشعب الليبي سيخسر كثيرا إذا تكرر السيناريو السوري.

وقال: "أعتقد أن الشعب الليبي سيخسر إذا أصبحت ليبيا سوريا ثانية​​​. مع الأسف، حتى الآن لا توجد دولة في ليبيا".

وحمل لافروف حلف شمال الأطلسي (الناتو) مسئولية ما تشهده ليبيا، قائلا: "لقد قام الناتو بتدمير الدولة الليبية في 2011، وما زلنا نعاني من هذه المغامرة غير القانونية حتى الآن".

وأكد وزير الخارجية الروسي أنه من الضروري تشجيع جميع الأطراف الليبية على الاتفاق، وليس تسوية الأمور بالقوة.

وقال: "كل الجهود التي يبذلها الأوروبيون الآن، بما في ذلك الألمان والفرنسيون والإيطاليون، والجهود التي يبذلها جيران ليبيا، مثل الجزائر ومصر والإمارات وتركيا وقطر وروسيا الاتحادية، نريد أن نجمعها، ونعمل جميعا في اتجاه واحد ونشجع جميع الأطراف الليبية على الاتفاق، وليس الاستمرار في تسوية الأمور بالقوة"​​​.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات