ايوان ليبيا

الأحد , 27 سبتمبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

عندما اقتلع سيتيين رأس كرويف وتلاعب بـ بوسكيتس "الأب"

- كتب   -  
راسينج 5-0 برشلونة 1995
لم يخف كيكي سيتيين –المدرب الجديد لـ برشلونة- إعجابه الشديد بـ يوان كرويف أبدا، لكنه ساهم بشكل مباشر في نهاية رحلته الجميلة مع البلاوجرانا قبل ربع قرن.

، ليبدأ الرجل المنحدر من إقليم كانتابريا مغامرة جديدة في عمر الـ61، بعد أن اكتفى بقيادة الفرق الصغيرة والمتوسطة في مسيرته التدريبية.

ولكن، قبل أن يصير سيتيين مدربا، كان لاعبا معروفا في الدوري الإسباني، ولعب لـ راسينج سانتاندير في فترتين والأخيرة شهدت مواجهة تاريخية قهر فيها برشلونة بخمسة أهداف دون رد.

اقرأ:

هذه المباراة التاريخية لـ راسينج ترجع إلى 11 فبراير 1995، وكان سيتيين قائدا حينها للفريق، بل نجح في تسجيل هدف فريقه الثاني.

سيتيين واجه برشلونة عموما 22 مرة كلاعب، ولم ينتصر سوى 5 مرات، في مقابل 12 هزيمة و5 تعادلات، لكن تلك الليلة قبل ربع قرن ستكون ذكراه الأفضل أمام الزعيم الكتالوني.

هذا الموسم، 1995\96، كان الأخير لـ يوان كرويف كمدرب لـ برشلونة، إذ قررت إدارة النادي رحيله في نهايته بعد خروجه دون ألقاب.

ويُعتقَد أن هذه الهزيمة الخماسية في أرض راسينج كانت الرمح الأخير في نعش كرويف الذي كان مترنحا بالفعل بسبب هزيمة خماسية أخرى قبل 5 أسابيع فقط في سانتياجو برنابيو على يد ريال مدريد.

سيتيين ورفاقه استغلوا تشتت أفراد برشلونة، ولقنوهم درسا خماسيا خالدا في ليلة باردة.

المصادفة أن حارس مرمى برشلونة الذي استقبل هدف سيتيين في تلك المباراة، هو والد أحد اللاعبين الحاليين في فريقه.

هذا الحارس هو كارليس بوسكيتس، والد سيرخيو، وليلة بوسكيتس السيئة لم تتوقف عند تلقي 4 أهداف، بل أتبعها بارتكابه ركلة جزاء في نهاية المباراة وخرج مطرودا، ليتلقى بديله خيسوس أنجوي الخامس.

اقرأ أيضا:

التعليقات