ايوان ليبيا

الأربعاء , 8 يوليو 2020
عدد الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة يتجاوز الـ3 ملايينالبرازيل تسجل أكثر من 1200 وفاة جديدة بفيروس كوروناجماعات تقود حملة لمقاطعة إعلانات "فيسبوك" تنتقد استجابة الشركة لمطالبهاالصين تفتتح مكتبا جديدا لوكالة الأمن القومي في هونج كونجالولايات المتحدة تنسحب رسميا من منظمة الصحة العالميةبعد انخفاض معدلات الوفاة بفيروس كورونا في أمريكا.. فوسي يحذر من "التهاون الكاذب"ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا داخل تشيلي إلى أكثر من 300 ألف شخصالرئيس الأمريكي: سأضغط على حكام الولايات لإعادة فتح المدارس في الخريفلا وجود لمفاجأة لندنية جديدة.. تشيلسي ينتصر على كريستال بالاسخطأ معملي يتسبب في إصابة 19 لاعبا بـ كورونا في الدوري البلغاريمباشر في إيطاليا - ميلان (0)-(0) يوفنتوس.. رونالدو يهددليتشي يستحضر روح ميلان ويزيد من أوجاع لاتسيو بالفوز 2-1مذكرة تفاهم بين حكومة الوفاق والمملكة المتحدة حول تعزيز مستويات الحكمتشكيل لجنة لحصر العمالة الوافدةعودة الشركات والاستثمارات التركيةوصول أصغر حالة مصابة بفيروس «كورونا» الى مركز العزل بسبهاحجم إيرادات رسم مبيعات النقد الأجنبي في النصف الأول من 2020استئناف إنشاء محطة ركاب بمطار طرابلس الدوليالرئيس اللبناني: تدقيق الحسابات المالية مهم لصالح المفاوضات مع صندوق النقدالمالكي يرحب بتوجيه العثيمين رسائل لأعضاء مجلس الأمن واللجنة الرباعية بشأن خطة الضم

رغم تأييد البعثة الأممية، أنصار السلام في ليبيا أقلية ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
رغم تأييد البعثة الأممية، أنصار السلام في ليبيا أقلية ... بقلم / محمد الامين
رغم تأييد البعثة الأممية، أنصار السلام في ليبيا أقلية ... بقلم / محمد الامين


رغم تأييد البعثة الأممية، أنصار السلام في ليبيا أقلية ... بقلم / محمد الامين

هل من تحالفات جديدة في الطريق بعد قرار البرلمان التركي؟

التغريدة التي نشرتها البعثة الأممية على صفحتها الرسمية بموقع تويتر تأييداً لمبادرة شباب برقه إيجابية في شكلها ومعناها لكن رسائلها لا تبعث على التفاؤل.. فوسط دويّ الاشتباكات وأجواء الحرب المسيطرة تشعر أن صوت مؤيدي السلام أقلية غير مؤثرة..

التطورات لا توحي بانصياع سريع من الأطراف إلى دعوات التهدئة.. ولا توحي حتى بقدرة أحد منهما على حسم سريع.. ولا توحي أيضا باكتراث دولي حازم وحاسم إزاء ما قررهُ البرلمان التركي من موافقة على التدخل في ليبيا..

..من الذي يمكنه أن يصدع بصوت مؤيد للسلام وحقن الدماء اليوم؟ من الذي سوف يؤتى شجاعة معارضة الحرب أو التدخل الذي سيقدم عليه أردوغان وانتهاك حرمة تراب ليبيا، من الجانبين؟ من الذي سيقدر على تسمية الأسماء بمسمياتها بدل الاختباء وراء مناورات الألفاظ والمفردات والعبارات؟

في بلدنا كراهية مستعرة.. ومصالح متضاربة.. وإرادات متصادمة.. وحرب قد لا يستطيع من أجّجها أن ينهيها.. وإن استطاع فلن تنتهي داخل حدودنا.. لذلك انتظروا مزيد التدخلات.. ومزيد المناكفات.. وقد تخرج الصدامات إلى العلن..

أما بعد ما سمعنا من تصريحات وردود فعل دولية وخليحية وجزائرية ومغاربية،، فإنه بوسعنا أيضا أن نتوقع نشوء تحالفات ومعسكرات ردّا على التطورات الراهنة..

وللحديث بقية..

التعليقات