ايوان ليبيا

الأربعاء , 8 ديسمبر 2021
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

ترامب يعلن هدية رأس السنة: اغتيال سليماني.. العالم يحبس أنفاسه والخليج على صفيح ملتهب.. أين سيكون الردّ الإيراني؟

- كتب   -  
ترامب يعلن هدية رأس السنة: اغتيال سليماني.. العالم يحبس أنفاسه والخليج على صفيح ملتهب.. أين سيكون الردّ الإيراني؟
ترامب يعلن هدية رأس السنة: اغتيال سليماني.. العالم يحبس أنفاسه والخليج على صفيح ملتهب.. أين سيكون الردّ الإيراني؟

محمد الامين يكتب :

ترامب يعلن هدية رأس السنة: اغتيال سليماني.. العالم يحبس أنفاسه والخليج على صفيح ملتهب.. أين سيكون الردّ الإيراني؟

خيَّرَ ترامب الانصراف عن كافة الملفات الشائكة في سورية وليبيا وكوريا الشمالية وبحر الصين الجنوبي وأوكرانيا، وتجاهل محاكمته المقبلة التي قد تنتهي بعزله، وتوجه إلى تصفية الجنرال قاسم سليماني، العدو رقم 1 لأمريكا، في إيران والشرق الأوسط.. وفي سلوكه هذا برهانٌ على أن "اليد الأمريكية طائلة" وتعرف كيف تصل إلى أعدائها في كل مكان وإن تفاوتت المواعيد أو تأجّلت، فكيف بأرض ما تزال تحت سيطرتها وأجواء ما تزال مفتوحة لها مثل بغداد؟؟!!

طريقة تناول وسائل الإعلام وتصريحات دوائر القرار الأمني والاستخباري والسياسي في أمريكا تشير كلها إلى دونالد ترامب وكأنها تتبرّأ ممّا جرى، وتخشى الردّ الفوري.. وكأنها تقول للإيرانيين: إن كنتم تريدون دم سليماني فهو في رقبة الرئيس!! الرئيس ترامب هو الذي أمر بتصفية سليماني استمرارا لنوبة الهستيريا التي أدخلته فيها عملية مهاجمة سفارته في بغداد، وثأرا للكبرياء الأمريكي الجريح في بلدٍ يفترض أنه تحت سيطرته..

للحدث وقعه الكبير.. والمستفيدون من كثُرٌ، والمتضرّرون منه كُثُرٌ أيضا.. والذين قد يدفعون ثمنه كثيرون كذلك..

ترامب اصطاد سمكة كبيرة أعتبرها بمثابة هدية يحتاجها الجميع في هذه الآونة..

ترامب نفسه مقبل على محاكمة عزل، وعلى حملة انتخابية..

نتنياهو يترنح في كرسيه ويواجه المحاكمة والسجن..

حلفاء ترامب في الخليج مرتبكون ويشكّكون في نوايا الحليف الأمريكي وقدرته على نصرتهم أمام العدو الإيراني المتحدّي..

..هل سيكون استهداف كلّ من سليماني والمهندس مؤشرا على استعار نار حرب إقليمية في الخليج وصولا إلى الشام؟

وكيف سيكون رد الفعل الأمريكي فيما لو قرر الإيرانيون ضرب مصالحهم في سورية أو في مضيق هرمز؟
وهل لذلك علاقة بالوضع الليبي؟

ألن يصرف ما يجري بالخليج أنظار إدارة ترامب عن الشأن الليبي؟ ألن يزيد هذا الأمر المعادلة الليبية تعقيدا بسبب انعدام التوازن الذي سوف يطرأ على مجريات الأحداث؟ أم أن الأتراك سيجدون انفسهم مشغولين بصراع جديد قريب من الديار؟

ألن يمنح هذا الحدث الفرصة الروس والأتراك لتثبيت أقدامهم في المشهد الليبي أم أنه على العكس من ذلك سيؤدي إلى انكشافهما وتوريطهما في حمام دماء لا يتوقعونه؟

أي مستقبل للوجود الأمريكي في الخليج والشام؟

أسئلة كثيرة لا يملك أحد الإجابة عنها.. وستجيب عنها التطورات المنتظرة بين ساعة وأخرى، فالأمر لم يعد مسألة أيام وشهور..

 

التعليقات