ايوان ليبيا

الأثنين , 24 فبراير 2020
إنسيني: ميسي أم مارادونا؟ لن أقارن بينهمازياش: تواصلت مع لامبارد عبر الهاتف عدة مرات.. سأتعلم منه الكثيرمؤتمر جاتوزو: أتجسس على سيتيين منذ سنوات.. وميسي مكانه ألعاب الفيديوحارس لوس رييس: رودريجو تصرف بطفولية.. عليه أن يتعلم الاحتراموصول غالبية المشاركين في اجتماعات المسار السياسي الى جنيفنتائج اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5حقيقة اجتماع باشاغا بأطراف غير رسمية بطرابلسشروط مجلس النواب للمشاركة في المسار السياسيوزيرة الدفاع الفرنسية تعلق على مذكرة التفاهم بين تركيا وحكومة الوفاقنواب طرابلس يعلقون مشاركتهم في المسار السياسي بجنيفوزير الخارجية الروسي: قصف مواقع الإرهابيين في سوريا ليس مفاجئا لأحدسفير اليابان بالقاهرة: المتحف المصري الكبير رمز جديد من رموز الصداقة المصرية - اليابانيةباشاغا.. إذا كان هذا ما تطلب من الأجنبي في العلن، فما الذي تعرضه في السّرّ يا تُرى؟ ... بقلم / محمد الامينأردوغان يخشى ثمن التراجع في ليبيا وسورية: الاستنتاج الصحيح في التوقيت الخطأ ... بقلم / محمد الامينترامب: أمريكا تحب الهند وستظل دائما صديقا وفيا ومخلصا لشعبهاالصين تحذر من السفر لأمريكا بسبب المعاملة غير العادلة في إجراءات مكافحة كورونا"الجارديان": الصومال يقترب من أول انتخابات ديمقراطية منذ نصف قرنزوجان صينيان ينامان 29 ليلة في سيارتهما من أجل إنقاذ مرضى كورونا | صوركلوب: ليفربول ليس الفريق الأفضل في العالمدي بروين ساخرا: لو خسرنا دوري الأبطال سيصفوننا بالفاشلين

رصد أضرار «التردد» الأميركي في ليبيا

- كتب   -  
رصد أضرار «التردد» الأميركي في ليبيا
رصد أضرار «التردد» الأميركي في ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات :

انتقد معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، «الموقف الأميركي المتردد من حرب العاصمة طرابلس وتداعيات مذكرتي التفاهم اللتين وقعتهما تركيا مع حكومة الوفاق الشهر الماضي»، مشيرا إلى أنه «سمح للروس باكتساب النفوذ في الجانب الجنوبي من حلف شمال الأطلسي، وأثار نقطة احتكاك غير ضرورية مع تركيا، وكذلك بين أنقرة وحلفاء آخرين للولايات المتحدة في شرق البحر المتوسط».

وأوصى المعهد في دراسة أجراها الباحث سونر چاغاپتاي وبين فيشمان، الإدارة الأميركية بتقديم «الدعم بالكامل للجهود التي تقودها ألمانيا لإقناع جميع الأطراف الخارجية ذات الصلة بالالتزام بوقف إطلاق النار ووقف عمليات نقل الأسلحة»، محذرة من تعثر مبادرة برلين دون مشاركة الولايات المتحدة، لأن الوقائع على الأرض تؤدي إلى المزيد من العنف وتزيد التوترات بين حلفاء واشنطن في المنطقة.

وحثت الدراسة التي نشرها المعهد على موقعه الإلكتروني «المسؤولين الأميركيين على التهديد باستخدام صلاحيات العقوبات القائمة ضد منتهكي اتفاق وقف إطلاق النار بعد التوقيع عليه»، وتطرق الباحث إلى المذكرتين اللتين وقعتهما تركيا مع حكومة الوفاق، معتبرا أنهما تعكسان «مكانة ليبيا المتنامية كنقطة جوهرية في السياسة الخارجية التركية، التي تعتبر تلك البلاد على ما يبدو مسرحاً تستخدمه تركيا لمنافسة خصومها القدامى والجدد».

وتصاعدت وتيرة الجدل بعد توقيع تركيا اتفاقيتين مع حكومة الوفاق، والأولى لتزويد «الوفاق الوطني» بالأسلحة والتدريب والأفراد العسكريين، صادقت عليها طرابلس رسمياً في 19 ديسمبر، واتفاقية بحرية في 28 نوفمبر لترسيم حدود المناطق الاقتصادية الحصرية في مياه البحر المتوسط​​ التي تفصل بين البلدين.

التعليقات