ايوان ليبيا

الأربعاء , 8 ديسمبر 2021
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

زيارة ممثلي الفعاليات الليبية إلى تونس: لماذا التراشق الإعلامي في ذروة الحاجة إلى الوحدة؟

- كتب   -  
زيارة ممثلي الفعاليات الليبية إلى تونس: لماذا التراشق الإعلامي في ذروة الحاجة إلى الوحدة؟
زيارة ممثلي الفعاليات الليبية إلى تونس: لماذا التراشق الإعلامي في ذروة الحاجة إلى الوحدة؟

محمد الامين يكتب :

زيارة ممثلي الفعاليات الليبية إلى تونس: لماذا التراشق الإعلامي في ذروة الحاجة إلى الوحدة؟


السجال الذي اندلع بين ممّن حضروا اجتماع تونس، والاتهامات التي ما زالت تعج بها صفحات التواصل الاجتماعي إلى غاية هذه اللحظة تبعث على كثير من التشاؤم بشأن فرص توحيد الصّف الوطني في مواجهة تحديات الفوضى والتشرذم وانقسام الوطن..

لا أجد تفسيرا لتنازع المسمّيات وإصرار البعض على النزول إلى ما لا يُنتظر منه من فعل ورد الفعل.. أن ما يفترض التنافس فيه اليوم -في ضوء خطورة المرحلة ودقّة اللحظة- هو بذل الجهود البناءة في سبيل انقاد البلد ولا شيء غيره.. إن المسميات والصفات الذاتية ينبغي ألا تزيد المقسَّم تقسيما.. أما الزيارات واللقاءات فهي ليست غاية في حدّ ذاتها أو سطورا وفقرات يضيفها المشاركون فيها أو من يقودونها إلى سِيَرِهِم الذاتية، وينسجون منها اموراً شخصية..بل هي وسيلة لدعم القضية الوطنية وجلب التعاطف والتأييد لها..

إن التاريخ سيحفظ للكل عمله وسلوكه وتضحياته زمن الأزمة.. وسيذكر له ما قام به في حق شعبه ووطنه.. ولن يكون الأمر مجرد قيْدٍ وحفظ وتسجيل، بل هو المحاسبة الصارمة من الأجيال المقبلة.. فهذه الأجيال لن تتركنا إن جاملتنا ضمائرنا أو تغافلت عن تقصيرنا..

ليس الأوان أوان تنازع وفود أو صراعُ مسميات.. وما يجري هو مهزلة بكل المقاييس والاعتبارات.. "فهذا يعيّر الآخر بعلاقاته، وذاك باجتماعاته ولقاءاته".. وهلُمّ جرّاً.. وكأننا بصدد تسجيل النقاط في نزال ثنائي أو شخصي.. ونسي الجميع أنهم على مرمى حجر من حدود ليبيا ومُدُنها التي تتلاعب بها الأطماع، وتنهمر فوق سكانها القنابل والقذائف، وتشيّع عائلاتها على مرّ الساعات شبابا ليبيين كلّ ذنبهم أنهم قد وجدوا أنفسهم في أتُّـــــونٍ مُستعرٍ من الكراهية والاقتتال.

هذه الحالة التي نصفها اليوم، أعني ما حدث في تونس، والتي أظهرتْ المجلس الاعلى للقبائل والمدن الليبية كطرف مهزوز وغير متّزن ومتهافت، تعيد إلى ذهني توسُّلات ممثلي إحدى المنظمات الدولية الكبرى التي كانت تستضيف لقاءات حول أزمة ليبيا، في بداياتها.. أتذكر تصريحات خاصة لبعض مسئولي هذه المنظمة وهو يقول: "إننا نفقد الكثير من الوقت، ونبذل الكثير من الجهد كي نجعل المحاورين الليبيين أكثر جدّية، وكي نقرّبهم حقيقة من واقع الأمور ليفهموا مدى خطورة وضع بلدهم، لكننا نفشل في كلّ مرة!!".. هذه تصريحات لن تُنسى.. عن تفريط لا ينسى.. وسذاجة وسطحية لن يغفرهما التاريخ لأشخاص مثلوا ليبيا وخذلوها أو خانوها بعد ذلك.. فلماذا نصرّ على تكرار الأمور ولو بشكل مختلف؟ ولماذا لا نرتقي إلى مستوى خطورة الوضع؟ والله المستعان..

وللحديث بقية.          

التعليقات