ايوان ليبيا

الأثنين , 27 يناير 2020
سفير اليابان بالقاهرة: متضامنون مع بكين في أزمة كورونا وننسق الجهود لحماية 130 ألف ياباني بالصينمصرع 8 أشخاص في حريق اندلع في ولاية ألاباما الأمريكيةالرئاسة الفلسطينية تدعو لمقاطعة مراسم إعلان "صفقة القرن" الأمريكيةرئيس الوزراء العراقي يؤكد أهمية التهدئة في المنطقةنبأ سار لعشاق الفانتازي.. فاردي جاهز للظهور ضد أستون فيلاسكاي: مفاوضات توتنام مع آيندهوفن مستمرة لضم بيرجوينماركا: وكيل كافاني في مدريد للتفاوض مع أتليتكو ولكنتقرير: رئيس فالنسيا في برشلونة للتفاوض على رحيل رودريجو مورينوالحكومة البريطانية تؤكد حل وزارة الخروجوزير الخارجية السعودي: لا يمكن للإسرائيليين زيارة المملكةنتنياهو: خطة ترامب للسلام قد تكون فرصة القرنترامب: البيت الأبيض ينشر خطة السلام في الشرق الأوسط غدااردوغان في برلين..جعجعة وطحين ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيتميم وميركل يستعرضان تطورات الأوضاع في ليبياهبوط اضطراري لطائرة الخطوط الليبية بمعيتيقةإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كوروناباشاغا يلتقي القائم بأعمال السفارة البريطانيةتعويضات لضحايا غارتي «مباني الضمان» في تاجوراءصنع الله: سجلنا 817 تسربًا في خطوط الأنابيبمدير عام منظمة الصحة العالمية يصل بكين لإجراء محادثات بشأن فيروس كورونا

مآلات الحراكات الشعبية العربية: انتخابات ناجحة في الجزائر، محاسبة في السودان، ودماء في العراق!!

- كتب   -  
مآلات الحراكات الشعبية العربية: انتخابات ناجحة في الجزائر، محاسبة في السودان، ودماء في العراق!!
مآلات الحراكات الشعبية العربية: انتخابات ناجحة في الجزائر، محاسبة في السودان، ودماء في العراق!!

محمد الامين يكتب :

مآلات الحراكات الشعبية العربية: انتخابات ناجحة في الجزائر، محاسبة في السودان، ودماء في العراق!!


في الوقت الذي ينفتح فيه المشهد السوداني على انفراجات عديدة في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية، وعلى وقع محاسبة تاريخية للنخبة الحاكمة السابقة متمثلة في الرئيس وحزبه وأذرع الفساد السياسي والمالي التي عبثت بهذا البلد على مدى ثلاثة عقود..

وبالتزامن مع انتخابات رئاسية ناجحة في الجزائر، سُمّيت بانتخابات الضرورة، رغم ما يُبديه الحراك الشبابي والشعبي هنالك من رفض.. مرحلةٌ لا شكّ أنها سوف تُجنّب الجزائر منعطفات ومطبّات خطيرة خصوصا وأنها قد أصبحت أثناء المرحلة الأخيرة في مرمى التدخلات ومحاولات "التآمر".. وفي ظل القبول المطمئن لنتائج العملية الانتخابية من قبل كافة المرشحين بما يفتح الباب أمام تفاؤل مبرّر بالكلمة الأولى التي توجه بها المرشح الفائز عبد المجيد تبّــــون بعد إعلان النتائج، والتي مدّ يدهُ فيها إلى الجميع وخصوصا إلى الحراك الرافض للانتخابات..

في هذا الوقت، نراقب وفي الجوارح لوعة مريرة مجريات ما تردى إليه الحراك في بلاد الرافدين وما انحدر إليه من مواجهات بين المدنيين والأجهزة الطائفية مما أدى إلى سقوط قتلى كثيرين يتجاوز عددهم الأربعمائة ونيْف ضحية.. وما يزيد على المرارة مرارة هو المشاهد البشعة التي شهدها الحراك بداخله من إقدام مجموعات من المتظاهرين إلى الفتك بشابّ وتمزيق جسده وسَحْله وتعليقه في مناظر بدائية لا تليق بمظاهرات سلمية مطلبية عادلة.. قُتل هذا الشابُ ومُثِّل به دون رحمة لا لشيء سوى أنه قد رفض التجمعات اليومية أمام بيت أسرته!!

هذا الحراك الشعبي الذي يتابعه العالم أجمع ويحظى بتعاطف كاسع في العراق الجريح تحول إلى حفلة تنكيل وتمثيل بجسد شاب يافع بريء أخرج الأمور عن سياقها السلمي وجرّد هذا الحراك من أحد أهم مقومات نجاحه وهو السلمية، وسيحرمه من تعاطف العالم وتأييد العامة والخاصة..

الحلقة التي رُبما توافرت في حراك الجزائر وفُقِدَتْ في الحراك العراقي هي التكامل بين السلطة السياسية والأجهزة الأمنية في علاقة مع التعاطي مع المظاهرات المليونية الحاشدة.. لأن ردّ الفعل الدموي والمتشنّج الذي قوبِلت به تظاهرات العراقيين قد سمّم الأجواء حتى بين المواطنين المدنيين أنفسهم وأدّت إلى شقّ صفّ الحراك، وإلى مئات الجرائم والتجاوزات الدامية التي لم نشهد مثلها ولا حتى القليل منها في شوارع الجزائر..
الحراك الجزائري وجد نخبة سياسية متفهّمة وحذرة تعايشت معه وغيّرت بثقة ورصانة وفق إيقاع حافظ على تماسك البلد، ووجد جيشاً موحّدا ووطنيا ولاؤه لوطنه، ونتوقع له خواتيم طيبة ومستقبلا واعداً.. أما الصورة في العراق فهي غنية عن الوصف، وارتباطاتها وملابساتها الطائفية والإقليمية غير خافية..

وللحديث بقية.

التعليقات