ايوان ليبيا

السبت , 26 سبتمبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

وزير الدفاع الأمريكي: معظم الدول تعتبر بلادنا الشريك الأفضل للأمن بسبب ما ندافع عنه من قيم

- كتب   -  
مارك إسبر وزير الدفاع الأمريكي

دافع وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، اليوم الجمعة، عن زيادة الإنفاق العسكري التي يطالب بها الرئيس دونالد ترامب حلفاء الولايات المتحدة، مؤكدًا أن حلف الأطلسي لا يستطيع تحمل تكاليف الدول "الطفيلية".
وقال وزير الدفاع أمام خبراء الأمن القومي لدى مجلس العلاقات الخارجية إن "معظم الدول تعتبر الولايات المتحدة أفضل شريك للأمن العالمي، ليس فقط بسبب تفوق قدراتنا العسكرية ومعداتنا، ولكن أيضا بسبب القيم التي ندافع عنها".
وأضاف أن "تحالفاتنا لا تستند إلى معاملات تجارية، إنما إلى الاحترام المتبادل والقيم المشتركة والرغبة في الدفاع عنها".
ورد الدبلوماسي السابق ريتشارد هاس، رئيس المجلس، أن بعض دول حلف الأطلسي توصلت إلى أن التحالف مع واشنطن أصبح مسألة "معاملات" أكثر فأكثر، كما أنها تبدي شكوكا إزاء إرادة الولايات المتحدة للدفاع عنها في حال تعرضها لاعتداء إذا لم تدفع بشكل كاف.
وأضاف هاس "بالنسبة للعديد من حلفائنا، فان العلاقات تبدو بادئ الأمر مرتبطة بشرط" تخصيص 2% من الناتج المحلي الإجمالي لدول الحلف كما تطالب واشنطن. وقال أسبر "لا أعتقد أنها قضية معاملات، إنما التزام"، مشيرا إلى أن "الولايات المتحدة تنفق 3,5% من ناتجها المحلي الإجمالي للدفاع عنها وعن حلفائها وشركائها في حين أن العديد من الدول تنفق أقل بكثير من 1% " على الدفاع". وتابع "لقد طلبنا من شركائنا الأوروبيين لسنوات وعقود من الزمن أن يساهموا أكثر في الحلف. لكنهم لم يفعلوا ذلك". وقال أسبر "لا أعتقد أن هذا الطلب كبير. يجب على جميع الدول المساهمة في دفاعها. لا يمكن أن يكون هناك طفيليون نحن جميعا معنيون بالأمر". التزم الحلفاء في عام 2014 بزيادة إنفاقهم إلى 2% من ناتجهم المحلي الإجمالي في عام 2024 لكن تسعة منهم فقط قد بلغوا هذا الهدف في عام 2019، وقد أكدت ألمانيا أنها لا تستطيع ذلك قبل "مطلع عقد 2030 ".

التعليقات