ايوان ليبيا

الأثنين , 30 مارس 2020
"الصليب الأحمر" تحذر من خطورة تفشي فيروس "كورونا" في مناطق النزاعالطيران المدني في إفريقيا تحت الحصار بسبب كورونا.. و"التنمية الإفريقي" يتخذ إجراءات وقائيةتعليق السياحة إلى النمسا وارتفاع الإصابات بفيروس كورونا إلى 9125 حالة و108 وفياتمسنة روسية تنجو من الموت بأربعة أمراض وكورونا ينهي حياتهاماهي أعراض كورونا "الخطيرة" ومتى ينبغي طلب الرعاية الصحية؟لماذا يفقد المصابون بكورونا حاسة الشم؟أميركا تسمح للمستشفيات باستخدام عقارين لعلاج كوروناأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 30 مارس 2020إطلاق عملية “ايرين” لمراقبة حظر الأسلحة على ليبياتدابير جديدة لإيصال غاز الطهي للمواطن بالسعر الرسميرصد رحلات جوية مشبوهة بين مطار إسطنبول ومصراتةمقتل مرتزقة سوريين جدد في ليبيامصير الاستثمارات الليبية في الخارج بسبب أزمة وباء كوروناالتحذير من تفشي فيروس كورونا في السجون الليبيةمقتل ثلاثة عناصر أمن مركزي تابعة لـ«الوفاق»بدء ضخ المياه إلى طرابلس والمدن المجاورةتعديل مواقيت العمل في المصارف الليبيةكورونا، وأسلحة الدمار الشمال ... بقلم / محمد عمر غرس اللهالأرجنتين تمدد الحجر الإلزامي أسبوعين لمواجهة كوروناالمكسيك تؤكد 145 إصابة جديدة و4 وفيات بفيروس كورونا

صدور التقرير السنوي لفريق خبراء الأمم المتحدة حول ليبيا

- كتب   -  
صدور التقرير السنوي لفريق خبراء الأمم المتحدة  حول ليبيا
صدور التقرير السنوي لفريق خبراء الأمم المتحدة حول ليبيا

إيوان ليبيا - وكالات :

نشر، اليوم الثلاثاء، التقرير السنوي الذي أعده فريق الخبراء التابع للجنة الجزاءات المعنية بليبيا في مجلس الأمن الدولي، ويغطي تطورات الأوضاع خلال الفترة من 5 سبتمبر 2018 إلى 20 أكتوبر 2019.

وأظهر التقرير أن كلا من طرفي النزاع تلقى أسلحة ومعدات عسكرية ودعما تقنيا ومقاتلين غير ليبيين، مشيرا إلى قيام كل من الأردن والإمارات وتركيا بتقديم الأسلحة بـ«صورة منتظمة وأحيانا بصورة شديدة الوضوح».

وحدد فريق الخبراء في تقريره السنوي أيضا «وجود جماعات مسلحة تشادية وسودانية تدعم القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي على حد سواء».

وأشار التقرير إلى أن جبهة القتال في طرابلس «غير مستقرة لكنها مقيدة ضمن حدود ضيقة من الرابع من أبريل 2019، وليس لدى أي من الجانبين القدرة العسكرية على حسم النتيجة لمصلحته على نحو فعال».

ونبه التقرير إلى أن «النزاع لا يزال يشكل أخطارا تهدد المدنيين الليبيين»، كما أنه «لا يزال المهاجرون وطالبو اللجوء في ليبيا عرضة ليس فقط لآثار النزاع ولكن أيضا لسوء المعاملة».

وقال التقرير إن «النزاع المسلح يترافق مع انهيار العملية السياسية وزيادة في الهجمات التي تطال وحدة المؤسسات الليبية، وحدد الفريق الأممي أربع محاولات قامت بها المؤسسة الوطنية للنفط في الشرق لتصدير النفط الخام بصورة غير مشروعة».

التعليقات