ايوان ليبيا

الأحد , 15 ديسمبر 2019
اخر تطورات الأوضاع العسكرية بطرابلسحقيقة طرد السراج وأخذ سيارته الخاصةسدّ الممر البحري بين جزيرة كريت وليبيا أمام السفن التركيةتنسيق دولي لمعاقبة الدول الداعمة للإرهاب في ليبياهجوم مضاد للوفاق على قوات الجيش في هذه المناطقحقيقة طلب الوفاق من تركيا لإرسال جنودمجلس النواب المصري : ندعم القوات المسلحة الليبيةحيثيات الحكم على عمر البشير في «الثراء الحرام»غطاسون يبحثون عن جثث بعد ثوران بركان في نيوزيلنداميركل تحذر من هجرة الشركات لألمانيا بسبب نقص العمالة الماهرةكوريا الشمالية تجري تجربة "حاسمة" لتعزيز الردع النوويليكيب: جيرو قريب من الانتقال لـ إنتر ميلانخطوة جديدة تقربه من مانشستر يونايتد.. سولشاير يقابل هولاندالتشكيل - ميلنر ظهير.. وصلاح وشاكيري يقودان ليفربولمباشر في إنجلترا - ليفربول (0) واتفورد (0) فرصة أولى للضيوفأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 14 ديسمبر 2019السراج يشارك في منتدى الدوحة بقطرموعد عودة «طيران البراق» والرحلات الداخلية الى مطار معيتيقةحالة الطقس اليوم السبتالقيادة العامة تدعو لتحييد مدينة مصراتة

"سوريا" و"البلطيق".. أهم المحاور التى يناقشها قادة "الناتو" فى الذكرى السبعين لتأسيسه

- كتب   -  
حلف الناتو

يجتمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظرائه الـ 28 بحلف شمال الأطلسي (ناتو) في لندن اليوم الثلاثاء، للاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس الحلف الدفاعي، إلا أن قمتهم تخيم عليها نزاعات حول الغرض من الناتو واتجاهه الاستراتيجي.
وأدت الأحداث الأخيرة في شمال شرق سوريا إلى إثارة حالة من الجدل، حيث أطلق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عاصفة من الجدل من خلال وصفه حلف الناتو بأنه في حالة "موت سريري"، ونأى آخرون، ولا سيما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، بأنفسهم عن تعليقاته.
وفي أكتوبر، سحبت الولايات المتحدة قوات من شمال شرقي سورية، دون التشاور مع الحلفاء في الناتو، ومهّد هذا الطريق ل تركيا ، وهي حليف أيضا بالناتو، لمهاجمة ميليشيا كردية متحالفة مع الغرب كانت قد ساعدت في هزيمة داعش بالمنطقة.
وتعتبر أنقرة أن المقاتلين الأكراد مرتبطون بحزب العمال الكردستاني، وهو ما تنظر إليه انقرة على إنه منظمة إرهابية وتنشط داخل تركيا .
وأدت العديد من القضايا الأخرى إلى توتر داخل الحلف، لا سيما دعوات ترامب المستمرة لدول أخرى- خاصة ألمانيا- لزيادة الإنفاق الدفاعي، مع التشكيك في قيمة التحالف. وكشف الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرج، الأسبوع الماضي عن أرقام جديدة توضح أن تسعة من الحلفاء قد وصلوا الآن إلى هدف الإنفاق الدفاعي للناتو المتمثل في 2% من الناتج المحلي الإجمالي ، بينما من المقرر أن يزيد الحلفاء الأوروبيون وكندا الإنفاق بمقدار 130 مليار دولار خلال رئاسة ترامب. وفي هذه الأثناء، كانت تركيا منذ فترة طويلة شريكا صعبا، حيث اختارت ضمن أشياء أخرى شراء تكنولوجيا الدفاع الصاروخي الروسية بدلاً من معدات واشنطن المتوافقة مع الناتو. ويوم الجمعة الماضي، وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بأنه هو الذي يعاني من "الموت السريري" وليس حلف الناتو. ومن المقرر أن تبدأ فعاليات الاجتماعات اليوم الثلاثاء بلقاء على الإفطار بين ترامب وستولتنبرج. في وقت لاحق من اليوم ، يجري الرئيس الأمريكي محادثات مع ماكرون . وعلى هامش الاجتماع ، سيُعقد اجتماع لمناقشة الأوضاع في سورية بين ماكرون و ميركل ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وأردوغان. ومساء الثلاثاء، يشارك قادة الناتو الـ 29 في حفل استقبال مع الملكة إليزابيث الثانية في قصر باكنجهام، يليه زيارة إلى 10 دوانينج ستريت، المقر الرسمي لجونسون.

التعليقات