ايوان ليبيا

السبت , 6 يونيو 2020
تقارير: جوارديولا يستعين بأستاذه ليكون مساعده في مانشستر سيتيتقرير: 16 ناديا يرفضون تحديد البطل والهبوط إذا ألغي الدوري الإيطاليرئيس وزراء السودان يدعو إلى تطوير إعلان "قوى الحرية والتغيير"ترامب يهدد برسوم جديدة على منتجات الصين والاتحاد الأوروبيزوجة لويز أدريانو: هددوني بالقتال لارتباطي بلاعب أسودسولشاير: يونايتد مستعد لبدء الموسم من حيث توقف.. لنتذكر ما فعلناه ضد تشيلسيالبديل التاريخي بيترسن يُذيق فرايبورج أول فوز في عصر كورونا على حساب جلادبخفوربس: رونالدو أول ملياردير في عالم كرة القدمالمسماري: قوات الجيش الليبي تعرضت للقصف أثناء تراجعها عن طرابلسنيويورك تسجل أقل وفيات يومية بـ"كوفيد-19" منذ بدء تفشي الفيروسهزة أرضية قوية تضرب ولاية تركية قرب محافظة حلب السوريةموريتانيا تسجل 99 إصابة جديدة و4 وفيات بفيروس كوروناتشديد اجراءات حظر التجول في مدينة بنغازيالعثور على أكثر من مائة جثة لمدنيين داخل مستشفى ترهونةألمانيا ترحب باستئناف مفاوضات 5+5البرلمان التونسي يعلن رفضه سياسة المحاور في ليبياسفراء مصر واليونان وفرنسا يبحثون حل الأزمة الليبيةالثني يفتتح مديرية أمن امساعدجريمة مروعة تضرب مدينة تراغن.. من لا يهلك بكورونا يقتله الارهابيين.. والجنوب المنسيّ قد يتحول إلى بؤرة إرهابية..تفاصيل التنسيق بين ليبيا و مالطا لمواجهة الهجرة غير الشرعية

أسباب تعطيل إعادة هيكلة «الرئاسي»

- كتب   -  
أسباب تعطيل إعادة هيكلة «الرئاسي»
أسباب تعطيل إعادة هيكلة «الرئاسي»

إيوان ليبيا - وكالات :

انتقد النائب عن مدينة صبراتة المبروك الخطابي، المجلس الأعلى للدولة لـ«مخالفته الاختصاصات الممنوحة له في الاتفاق السياسي»، حسب وصفه، قائلاً إنه «ليس غرفة تشريعية موازية للبرلمان، ولا يملك دورًا عسكريًّا أو أمنيًّا»، كما اتهمه بـ«تعطيل إعادة هيكلة المجلس الرئاسي، مقابل حصوله على بعض الحقائب الوزارية».

وأوضح الخطابي أن مجلس الدولة «يظهر ببعض الممارسات القانونية و السياسية، من أجل خلق أمر واقع، بالمخالفة للاختصاصات الممنوحة له حسب الاتفاق السياسي؛ مستغلًا انقسام مجلس النواب الذي ساهمت فيه العديد من القوى الداخلية والخارجية، مستعينة في ذلك برئاسته البائسة التي تفتقر إلى النظرة الوطنية الشمولية للصراع».

واستشهد بـ«المواد 19، و23، و24، و25 من الاتفاق التي حددت أن اختصاصات مجلس الدولة ذات طابع استشاري محض، وكلها تمارس داخل الدولة الليبية».

ويرى النائب عن صبراتة أن المجلس «حاول الظهور بشكل لم يمنحه له الاتفاق، وتقمص دورًا لم يخلق له، فهو ليس غرفة تشريعية موازية للبرلمان ولا يملك دورًا عسكريًّا أو أمنيًّا، بل كان معرقلًا لكل محاولات البرلمان تجاوز الأزمة، وأهمها تعطيل جهوده في إعادة هيكلة المجلس الرئاسي مقابل حصوله على بعض الحقائب الوزارية».

وتابع: «وفي هذا الإطار، ما تقوم به الآن لجنة متابعة الاتفاق السياسي المشكَّلة من مجلس الدولة للتواصل مع بعض المؤسسات والمنظمات والهيئات البرلمانية العربية الإقليمية والدولية هو عمل انتهازي، وتجاوز لصلاحياته المنصوص عليها في الاتفاق السياسي، فهو لا يعدو كونه مجلسًا استشاريًّا يستعين به المجلس الرئاسي عندما يرى ذلك، أو يتشاور معه مجلس النواب في قضايا محددة على سبيل الحصر، ولا يوجد نص في الاتفاق السياسي يخوله بالتواصل مع أي موسسة غير ليبية».

التعليقات