ايوان ليبيا

الثلاثاء , 28 يناير 2020
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020هل يزور حفتر موسكو قريباًلافروف: مسلحون من إدلب يتوجهون إلى ليبياقوة دعم المديرية «عاصفة العاصمة» تستعد للانتشار في طرابلسإسقاط طائرة إماراتية مسيرةملك ماليزيا يدعو إلى أداء صلاة الحاجة بسبب فيروس كوروناطالبان تمنع القوات الأفغانية من الوصول لموقع تحطم طائرة عسكرية أمريكيةالصحفيين العرب: ندين بكل قوة مشروع صفقة القرن الذى يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينيةمحامو ترامب يحاولون تجاوز المعلومات التي كشفها بولتون في محاكمة عزله بالشيوخلجنة مالية دولية أمل ليبيا الأخير IFC: أداة القتل الاقتصادي الجديد.. هل مهّـــد لها ليبيون الطريق؟..تعرف على رجيم زيت الزيتوناعتماد التقييم الذاتي للمؤسسة الليبية للاستثمارتفاصيل حادثة “قصف تاجوراء”قرار بريطاني في مجلس الأمن لوقف إطلاق النار في ليبيااتفاق تعاون بين داخلية الوفاق وشركة روز البريطانيةكواليس النقاشات الدولية لتقاسم ثروة ليبياعقوبات على الدول التي تنتهك حظر توريد الأسلحة لليبياترامب يطالب أردوغان بضرورة إنهاء التدخل في ليبياقمة أفريقية موسعة بحضور روسيا حول ليبياواشنطن تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا

تنظيم داعش الإرهابي يعلن مسئوليته عن تصادم مروحيتين فرنسيتين في مالي

- كتب   -  
تنظيم داعش

أعلن تنظيم داعش الإرهابى أنّه سبّب حادث تصادم المروحيتين العسكريتين الفرنسيتين الذي أودى بحياة 13 جنديا فرنسيا في مالي عبر إجباره واحدة من المروحيتين على التراجع بسبب كمين.
ووقع الحادث الإثنين خلال عملية عسكرية ليلية ضدّ جهاديين في جنوب مالي . واصطدمت المروحيتان خلال محاولتهما مساندة قوة خاصة من المظليين على الأرض.
وكان الجيش الفرنسي ذكر أن الجنود على متن المروحيتين طلبوا لمساندة قوة خاصة للمظليين كانت تقاتل أعداء في قطاع تشن فيه قوة برخان الفرنسية لمكافحة الإرهابيين عمليات ضد الجماعات المسلحة بما فيها تنظيم داعش الإرهابى.
وعثر على الصندوقين الأسودين للمروحيتين ويتم تحليلهما.
وفي بيان نشر على قنواته العادية على تطبيق "تلغرام"، أكد التنظيم الإرهابى أنه نصب كمينا لقافلة جنود فرنسيين في منطقة ميناكا واندلعت اشتباكات. وقال التنظيم في بيانه إن "جنود الخلافة كمنوا لرتل آليات يقل عناصر من الجيش الفرنسي الصليبي قرب قرية إنديلمان بمنطقة ميناكا الإثنين (...) حيث دارت اشتباكات بمختلف الأسلحة فهلك وأصيب عدد من العناصر". واضاف أنه عند محاولة الجنود "النزول من إحدى طائراتهم المروحية للهبوط في موقع الكمين لمؤازرة جنودهم، استهدفها جنود داعش بالأسلحة المتوسطة، ما اضطرها للانسحاب فاصطدمت (...) بمروحية أخرى ما أدى إلى هلاك 13" جنديا فرنسيا. وهذه أكبر حصيلة لخسائر بشرية تتكبدها القوات الفرنسية منذ بداية انتشارها في الساحل عام 2013 وإحدى أكبر خسائرهم منذ تفجير مقر "دراكار" في لبنان عام 1983 الذي أسفر عن 58 قتيلاً. وبحصيلة هذا الحادث، يرتفع إلى 41 عدد الجنود الفرنسيين الذين قُتلوا في منطقة الساحل منذ بدء التدخل الفرنسي عام 2013 مع عملية سيرفال، بحسب تعداد أُجري انطلاقاً من أرقام نشرتها رئاسة الأركان. ويشارك في عملية برخان التي تلت في أغسطس 2014 عملية سرفال 4500 عسكري فرنسي في منطقة الساحل التي تمتدّ على مساحة توازي مساحة أوروبا، وذلك لدعم الجيوش الوطنية التي تحارب الإرهابيين. لكن بعد ستّ سنوات من التدخل الفرنسي، لا تزال أعمال العنف الجهادية ماثلة في شمال مالي وقد انتشرت في وسط البلاد وكذلك في بوركينا فاسو وفي النيجر المجاورين. ومنذ 2012، أدت الاعتداءات بالإضافة إلى أعمال عنف بين الجماعات، إلى مقتل آلاف الأشخاص ونزوح مئات الآلاف من المدنيين.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات