ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 سبتمبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

بالعودة إلى واقع النخبة السياسية والفكرية والإعلامية الليبية في علاقتها بالحرب ... كي نقول فيه بضع كلمات صريحة..

- كتب   -  
بالعودة إلى واقع النخبة السياسية والفكرية والإعلامية الليبية في علاقتها بالحرب ... كي نقول فيه بضع كلمات صريحة..
بالعودة إلى واقع النخبة السياسية والفكرية والإعلامية الليبية في علاقتها بالحرب ... كي نقول فيه بضع كلمات صريحة..


محمد الامين يكتب :

بالعودة إلى واقع النخبة السياسية والفكرية والإعلامية الليبية في علاقتها بالحرب، ما دامت هذه هي قضية الحال ببلدنا.. لنعد إلى هذا الأمر، كي نقول فيه بضع كلمات صريحة..


..[إزاء التطورات المؤلمة التي يشهدها النزاع في وطني كل يوم، لا بدّ من فضح النخبة التي تستولي على قرارنا في الشرق والغرب في آنٍ معاً.. هذه النخبة التي ترتعد من المصارحة وتأبى حتى أن تتسق مع الزخم الدولي المتزايد حول أزمة ليبيا.. نخبة الساسة والنواب والمثقفين والإعلاميين والعسكريين من مختلف الدّفعات والرتب..

هذه النخبة إما مؤدلجة أو خائفة أو مستفيدة من الحرب.. لذلك فهي لا ترفع صوتها بإدانة الحرب والدعوة إلى السلام الذي هو مطلب محلي وإقليمي ودولي رغم ما تلمسه يوميا من أضرار وفظاعات وخسائر باهظة..
صحيح أن الحال يبعث على اليأس.. والأمل في إصلاح هؤلاء ضعيف إن لم أقل معدوما.. لكن ربما يحررهم الصوت الداعي لوقف الحرب/ الملوّح بما أكثر من الدّعوة، من خوفهم أو يجعلهم يخجلون من أنانيتهم وتواطؤهم أو يعيدون حسابات الربح والخاسرة التي تحرك مواقفهم...]..

والله المستعان.

وللحديث بقية.

التعليقات