ايوان ليبيا

السبت , 16 يناير 2021
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

ملايين الوفاق والمؤقتة وعقود اللوبي

- كتب   -  
ملايين الوفاق والمؤقتة وعقود اللوبي
ملايين الوفاق والمؤقتة وعقود اللوبي

إيوان ليبيا - وكالات :

على مدار السبعة أشهر الماضية كثف طرفا النزاع في ليبيا جهودهما للتأثير على صانعي السياسة في واشنطن وكان المهم في ذلك التأثير هو النفط الذي ما زال يحتفظ بأهمية قصوى في السوق الأوروبية ما تسبب في إبرام عقود بالملايين لشركات الضغط أو ما يعرف باللوبي.

Mercury Public Affairs ، كانت أبرز شركات اللوبي التي مارست أنشطة واسعة النطاق بعد توقيعها عقدا بمليوني دولار لصالح المجلس الرئاسي فقد تواصلت الشركة مع مكاتب الكونغرس لأكثر من 380 مرة، ووكالات الأنباء والأوساط الإعلامية لأكثر من 110 إضافة لاتصالات مكثفة لمكتب نائب الرئيس الأميركي، واستعان الرئاسي أيضا بخدمات شركة المحاماة الدولية جيرستمان شوارتز في أغسطس من هذا العام، لتعمل على تعديل العقوبات المحيطة بالأموال الليبية المجمدة والمخصصة لإعادة بناء ليبيا.

وتحصلت شركة ديكنز آند مادسون أيضا على نصيب من الصراع الليبي فبعد أن انفصلت عن Linden Strategies تحصلت في الشهرين الماضيين على عقد بقيمة 5 ملايين و400 ألف دولار لترتيب لقاءات ورحلات وممارسة ضغوط على صناع السياسة في واشنطن لصالح الحكومة المؤقتة .

رغم دفع الملايين فإن شركات الضغط لم تقدم أي فائدة للأطراف سوى تلك الشركات التي تحصلت على عقود سخية ولم تتمكن من تغيير السياسة الأميركية التي لا تزال متغيرة حول المشهد الليبي، فيما تنتظر كافة الأطراف الدولية مؤتمر برلين المزمع عقده نهاية أكتوبر ومن المتوقع أن ينتج عنه ضغط على الأطراف الدولية المؤثرة في ليبيا لوقف الصراع والوصول إلى حل سياسي.

التعليقات