ايوان ليبيا

الخميس , 4 يونيو 2020
صندوق النقد: بعض الدول قد تحتاج إعادة هيكلة للديون وليس فقط تجميد مدفوعات الدينالدراسات تؤكد: دواء الملاريا الذي أوصى به ترامب غير فعال في علاج كوروناالبيت الأبيض: وزير الدفاع إسبر لا يزال في منصبهالادعاء الأمريكي يرفع تهمة القتل ضد الشرطي المتسبب في وفاة جورج فلويدليبيا في دوامة المحاور.. تونس وبرلمانها.. والدرس المستفاد ... بقلم / محمد الامينعن فزان . كمدخل لتفكيك التأزم الليبيى او استمرار انحدار الكيان الى المجهول ... بقلم / البانوسى بن عثمانالكرة الإسبانية تعود بمباراة "أزمة النازية".. ولعب الشوط الثاني بعد 178 يوماكاراجير: ما يحدث مع أوباميانج وأرسنال يذكرني بموقف سواريز وليفربولمدرب ليفركوزن: هافيرتز يتمتع بأناقة زيدانتقرير: "بسبب فشل تسويقه في اليونان".. عمرو وردة عٌرض على الزمالكحقيقة تورط عبد الرؤوف كارة في استقبال المرتزقة السوريينحُكم قضائي لصالح المؤسسة الليبية للاستثمار في قضية شركة الخرافيالصين تُرسل شحنة مساعدات طبية إلى ليبيا عبر تونسحقيقة عرقلة واشنطن تعيين دبلوماسية غانية خليفة لغسان سلامةزيارة مرتقبة للسراج الى تركيا الأحد القادمشروط روسيا للتعاون مع حكومة الوفاقترامب يمنع تحليق طائرات الركاب الصينية في الأجواء الأمريكيةنافيًا استخدام الغاز المسيل للدموع .. ترامب : لم أطلب إبعاد المتظاهرين قبل زيارة الكنيسةالعراق: تسجيل 21 حالة وفاة و781 إصابة جديدة بفيروس كوروناالسلطة الفلسطينية تمدد حالة الطوارئ لمواجهة كورونا للمرة الرابعة

ملايين الوفاق والمؤقتة وعقود اللوبي

- كتب   -  
ملايين الوفاق والمؤقتة وعقود اللوبي
ملايين الوفاق والمؤقتة وعقود اللوبي

إيوان ليبيا - وكالات :

على مدار السبعة أشهر الماضية كثف طرفا النزاع في ليبيا جهودهما للتأثير على صانعي السياسة في واشنطن وكان المهم في ذلك التأثير هو النفط الذي ما زال يحتفظ بأهمية قصوى في السوق الأوروبية ما تسبب في إبرام عقود بالملايين لشركات الضغط أو ما يعرف باللوبي.

Mercury Public Affairs ، كانت أبرز شركات اللوبي التي مارست أنشطة واسعة النطاق بعد توقيعها عقدا بمليوني دولار لصالح المجلس الرئاسي فقد تواصلت الشركة مع مكاتب الكونغرس لأكثر من 380 مرة، ووكالات الأنباء والأوساط الإعلامية لأكثر من 110 إضافة لاتصالات مكثفة لمكتب نائب الرئيس الأميركي، واستعان الرئاسي أيضا بخدمات شركة المحاماة الدولية جيرستمان شوارتز في أغسطس من هذا العام، لتعمل على تعديل العقوبات المحيطة بالأموال الليبية المجمدة والمخصصة لإعادة بناء ليبيا.

وتحصلت شركة ديكنز آند مادسون أيضا على نصيب من الصراع الليبي فبعد أن انفصلت عن Linden Strategies تحصلت في الشهرين الماضيين على عقد بقيمة 5 ملايين و400 ألف دولار لترتيب لقاءات ورحلات وممارسة ضغوط على صناع السياسة في واشنطن لصالح الحكومة المؤقتة .

رغم دفع الملايين فإن شركات الضغط لم تقدم أي فائدة للأطراف سوى تلك الشركات التي تحصلت على عقود سخية ولم تتمكن من تغيير السياسة الأميركية التي لا تزال متغيرة حول المشهد الليبي، فيما تنتظر كافة الأطراف الدولية مؤتمر برلين المزمع عقده نهاية أكتوبر ومن المتوقع أن ينتج عنه ضغط على الأطراف الدولية المؤثرة في ليبيا لوقف الصراع والوصول إلى حل سياسي.

التعليقات