ايوان ليبيا

الخميس , 4 يونيو 2020
صندوق النقد: بعض الدول قد تحتاج إعادة هيكلة للديون وليس فقط تجميد مدفوعات الدينالدراسات تؤكد: دواء الملاريا الذي أوصى به ترامب غير فعال في علاج كوروناالبيت الأبيض: وزير الدفاع إسبر لا يزال في منصبهالادعاء الأمريكي يرفع تهمة القتل ضد الشرطي المتسبب في وفاة جورج فلويدليبيا في دوامة المحاور.. تونس وبرلمانها.. والدرس المستفاد ... بقلم / محمد الامينعن فزان . كمدخل لتفكيك التأزم الليبيى او استمرار انحدار الكيان الى المجهول ... بقلم / البانوسى بن عثمانالكرة الإسبانية تعود بمباراة "أزمة النازية".. ولعب الشوط الثاني بعد 178 يوماكاراجير: ما يحدث مع أوباميانج وأرسنال يذكرني بموقف سواريز وليفربولمدرب ليفركوزن: هافيرتز يتمتع بأناقة زيدانتقرير: "بسبب فشل تسويقه في اليونان".. عمرو وردة عٌرض على الزمالكحقيقة تورط عبد الرؤوف كارة في استقبال المرتزقة السوريينحُكم قضائي لصالح المؤسسة الليبية للاستثمار في قضية شركة الخرافيالصين تُرسل شحنة مساعدات طبية إلى ليبيا عبر تونسحقيقة عرقلة واشنطن تعيين دبلوماسية غانية خليفة لغسان سلامةزيارة مرتقبة للسراج الى تركيا الأحد القادمشروط روسيا للتعاون مع حكومة الوفاقترامب يمنع تحليق طائرات الركاب الصينية في الأجواء الأمريكيةنافيًا استخدام الغاز المسيل للدموع .. ترامب : لم أطلب إبعاد المتظاهرين قبل زيارة الكنيسةالعراق: تسجيل 21 حالة وفاة و781 إصابة جديدة بفيروس كوروناالسلطة الفلسطينية تمدد حالة الطوارئ لمواجهة كورونا للمرة الرابعة

حقيقة قطع العلاقات مع الدول الداعمة لحفتر

- كتب   -  
حقيقة  قطع العلاقات مع الدول الداعمة لحفتر
حقيقة قطع العلاقات مع الدول الداعمة لحفتر

إيوان ليبيا - وكالات :

قال عضو مجلس الدولة الإستشاري عبد القادر الحويلي إنه لغاية اللحظة لم يتم إتخاذ أي إجراءات وخطوات رسمية من قبل المجلس الرئاسي بشأن قطع العلاقات مع ما وصفها بـ”الدول الداعمة لحفتر” على الرغم من توصية مجموعة من أعضاء مجلس الدولة ونواب بطرابلس بضرورة قطع العلاقات معها.

حويلي أشار  إلى أن عدم إتخاذ اجراءات بالخصوص يعد تقصير من الرئاسي وعدم متابعة وجدية خاصة أنه يفترض وجود برامج مسبقة على الأقل من ناحية السفراء .

وإتهم عدد من الدول الاقليمية بأنها مهيمنة وتمارس الوصاية على المنطقة الشرقية، معتبراً أن قطع العلاقات معها لن يؤثر في هذه الفترة على الحرب الدائرة بطرابلس لأنه لا توجد علاقات لها في المنطقة الغربية.

وتابع قائلاً:” لو أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي عندما يرى المنطقة الغربية رافضه لوجود هذه الدول ربما يتم إقصائها وخروجها من مؤتمر برلين القادم وهذا ممكن أن يؤثر بعض الشيء لكن للحظة هذه مسؤولية الرئاسي بأن يقوم بإرسال توصية للأمم المتحدة بعدم الرغبة بوجود هذه الدول أو أي دولة تؤيد العدوان الغاشم غير مرغوب فيها لحضور برلين”.

التعليقات