ايوان ليبيا

الخميس , 14 نوفمبر 2019
بريطانيا تهدد بترحيل مواطني الاتحاد الأوروبي بعد خروجها من التكتلرئيس البرنامج السعودي لإعمار اليمن: ننفذ 96 مشروعا بمختلف القطاعات | صورالسفير المصري في كينيا يفتتح معرض "ويربكس" الدولي للصناعات المياه والكهرباء والطاقةالسعودية تندد بمواصلة انتهاك إسرائيل للقانون الدولي والأعراف الدولية والمبادئ الإنسانيةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 14 نوفمبر 2019توقف منظومة الجوازات في منفذ رأس إجديروفد من «الوفاق» يزور واشنطنحقيقة حذف مواضيع في كتب الرياضياتحالة الطقس اليوم الخميسمواعيد مباريات الخميس 14 نوفمبر 2019 والقنوات الناقلة – منتخبا مصر الأول والأوليمبيإعلام هابط وبيئة محفزة ! ... بقلم / عبيد أحمد الرقيقالتأزم الليبيى ومآله في ما بين الطائف والصخيرات ... بقلم / البانوسى بن عثمانروسيا: إنشاء قاعدة هليكوبتر بشمال سورياالشرطة العراقية: قتيلان و35 مصابا في احتجاجات بغدادتواصل الاحتجاجات وقطع الطرقات في لبنان لليوم التاسع والعشرين على التواليمتحدث باسم الحكومة الكويتية: رئيس الوزراء يقدم استقالة الحكومة لأمير البلادرابطة الإعلاميين الليبيين بالخارج تنتقد مطالبة محكمة الجنايات بتسليم سيف الإسلامسلامة: دول كبرى تخترق قرار حظر التسليح في ليبياقافلة للسلام من سبها إلى مرزقليبيا عضوا في المجلس التنفيذي للأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري

ركابة ميزران 5 ... قدام جامع الناقة ... بقلم / المنتصر خلاصة

- كتب   -  
ركابة ميزران 5 ... قدام جامع الناقة ... بقلم / المنتصر خلاصة
ركابة ميزران 5 ... قدام جامع الناقة ... بقلم / المنتصر خلاصة


ركابة ميزران 5 ... قدام جامع الناقة ... بقلم / المنتصر خلاصة

كنت واقفا امام الجامع اتحدث مع الشيخ اذ مر بنا رجل عليه سيما الوقار والعبادة ..سلم علينا ثم ذهب..قرأ الشيخ في وجهي الاعجاب بمظهره.. فقال ..رجل طيب لولا انه لايأتي بالفرائض ..استغربت قول الشيخ وقلت ..وكيف يكون ذلك ..قال ..ان الله يأمر بالعدل ..واساس الدنيا والاخرة هو العدل ..فمن لم يعدل هو في الحقيقة لم يؤدي مافرض الله عليه وكل مايفعله لايجزئه ..العدل هو ان تنصف الله من نفسك ..ان تنصف الناس من نفسك ..ان تنصف نفسك من نفسك ..من ادعى ان له ربا ثم خالف اوامره فهو لاشك لم يؤدي ما افترض عليه ..

قلت ..ولكن سمته سمت اهل السنة ...قال ..دعك من صورهم وانظر الى فعالهم واثرهم ..نحن مأمورون بتحسين الداخل اولا وليس الظاهر ..وعندما اهتممنا بالظاهر على حساب الداخل فتننا الله بذواتنا فركبتنا الخيلاء واعجزنا حقيقة الولاء فصرنا وقد غرنا وبرنا ..لا اثر ولاتأثير ..من ادى الفرائض لاشك انه ادى السنن وليس بالضرورة من ادى السنن ادى الفرائض ..الفرائض من الجلال ..والسنن من الجمال ..لهذا تكون الفرائض ثقيلة وقوية ..فالتجلل يسبق التجمل.. على رأس الفرائض ان تكون مأمون الجانب لاخيك واهلك وذويك ..اي ان يسلم المسلمون من لسانك ويدك ..اعطهم من نفسك قبل ان تتعرض لهم مدعيا الرغبة في انقاذهم ..الفرائض هي ان تكون امينا على ارواح واموال من ائتمنك وان لاتخن من خانك فمابالك بمن ادعيت انك رأسه وقلبه ..عندما قال سيدنا المصطفى صلى الله عليه وسلم لابن عمه عبدالله بن عباس رضي الله عنهما..استفت قلبك وان افتاك المفتون ..فهو قال له..ان الحرام بين والحلال بين و سهل جدا التمييز بينهما ..قلب وقاد ..الا تأخد ماليس لك..وهذه الفتن التي نشعلها من حروب وخراب انما فعلناها لاننا استحضرنا هوانا وليس تعاليم مولانا التي لعبنا فيها وزورناها وبالاحاديث رغم انها واضحة وجلية ولاتتعارض مع الانسانية ..لم نؤدي الفرائض رغم ان المساجد ممتلئة بنا والمسجد الحرام كل عام تتم توسعته لاستقبالنا فما السر وراء هذا البعد ياترى ؟؟..القضية يا بني قلبية ..هذا القلب الذي استودع الله فيه سره من القدرة على التمييز والاحاطة بحيث لانحتاج معه الى من يفتينا يجب الا نشوهه ونحافظ عليه نظيفا ليكون براقا نفاذا فيمكنه البصر والبصيرة ..قلت ..وكيف يتحقق ذلك يا شيخ ..قال ..بالاكثار من ذكر الله ..والصلاة على رسول الله واستغفار الله  دائما وابدا ...

قلت ..كلنا نقوم بذلك .. قال نعم ولكن ليس على وجهه انما من باب رفع العتب ...افهم واستوعب ..هناك صنفان هما من يقوضان الدول ويخربان المعمور..سألته من هما بالله عليك ..قال .. صنف قام بما عليه وماهو مطلوب منه في جملة من قاموا واحسنوا فتم منح  الاخرين حقوقهم وحرم هو من حقه ..وصنف اخطأ وغلط في جملة من غلط واخطأ فعوقب هو وتم العفو عن الاخرين ..قلت له ..ومن يرجعهم الى جادة الحق والسبيل ويقينا من شرهم ..قال ...العدل ..قلت ..بالله اشرح اكثر ..قال ..اعطيك مثالا وقس عليه ..قلت ..تفضل ..قال ..الوظيفة العمومية ..لماذا قيل عنها عمومية ..قلت لانها عامة وتخص كل الشعب وملك لكل الشعب ...قال ..احسنت ..هذه العمومية لو تحولت الى ملكية خاصه  فسد الامر كله ...قلت اتعني الخوصصة ..قال ..لا لا اقصد ذلك ..الذي اقصده ..ان الوظيفة العمومية حق للجميع ..مادمنا نقول عنها عامة ويصرف عليها من الخزينة العامة التي بدورها هي ايضا ملك للجميع..قلت ..وهي كذلك ..قال..لا ليست كذلك ..هي اليوم غنيمة يتنعم بها من لايستحقها ويحرم منها من هو اولى بها رغم كفاءته وجودة انتاجه ..قلت مالحل ..قال ...الوظيفة العمومية هي باب الفساد كله في ديار المسلمين ولابد من اصلاحها بحيث تكون حكرا على المتخصصين وليس غنيمة ودولة بين السياسيين كما يحصل الان فهي صارت مركز نفوذ وتجميع انصار وتهريب اموال ودعم للارهاب والفاسدين ..ولهذا لابد ان تتحول الوظيفة العمومية لتخدم عامة البلاد والعباد بتوظيف من تستحق البلاد توظيفهم فعلا ..

قلت ..والبقية اين نذهب بهم ...قال .. اما البقية فتتحول الى نشاط تعاضدي تكافلي يحصلون به على معاشهم على قدر انتاجهم وابداعهم...الوظيفة العمومية يجب ان تكون محدودة جدا وحسب الاحتياج ولاتخضع للاهواء والمحسوبية..قلت ..واذا لم يكن بالامكان ذلك ..قال .. فلتكن ملكا للجميع بحيث تكون ملكا لكل العائلات الليبية كونها صاحبة الخزينة العامة والتي بدورها تمول الوظيفة العمومية فيكون لكل عائلة ليبية الحق في توظيف شخص واحد منها فقط ..اي ان تكون الوظيفة على حسب اعداد العائلات الليبية ..فبدلا من مليوني موظف تم توظيفهم بالمحاباة والواسطة وزادوا من منسوب الفساد والافساد ..تتوزع الوظائف بطريقة علمية نستحدثها فيتقلص العدد الى اقل من مليون موظف وبالتالي يعم العدل الجميع ..قلت ..وهل يمكن ذلك ...قال ..اذا صدق العزم هديت الى الحيل ..يمكن ذلك من خلال لجان علمية تجرد كامل احتياجات الوطن وتعرف تعداد السكان الحقيقي وكم اعداد المواطنين من كل الفئات ومستوياتهم العلمية وقدراتهم الانتاجية ومن خلال تلك الدراسات يتم وضع الخطط حسب الاحتياجات ...قلت ..احيانا لايكون لدى العائلة من هو قادر على وظيفة ...

قال ..مهما كانت الاسباب حقها ثابت ويمكنها التنازل عنه لعائلة اخرى بمقابل ..وقد تتقدم العائلات لتأهيل انفسها حسب الاحتياجات الحقيقية للوطن عندما تجد الجدية في الطرح من قبل المسئولين وليس كما يحصل اليوم كل بلدية تعمل بمفردها وتتفنن في الاهدار العام دون انتاج وتعتبر ذلك من حقها..لابد من اشاعة العدل والعدالة والقضاء على هذا العبث لانه سيقضي علينا ..اننا اليوم نجد عائلات ابناءها كلهم موظفين ويتاقضون مرتبات بينما نجد عائلات اخرى تتضور جوعا وليس لها موظف واحد رغم ان التفوق في الاجادة يكون احيانا كثيرة لصالح اولئك المعدمين ..اذا لابد من اعادة هندسة المجتمع على شروط وضوابط جديدة ترفع الغبن والعسف عن الشعب بالحق وليس بالكذب والمماطلة وهذا سيأخدنا الى دراسة السوق الوطني واحتياجاته وربط المؤسسات العلمية والتعليمية به فيكون النتاج على حسب الاحتياج مراعاة لتطور ونمو المجتمع ومنعا للبطالة والكساد ..ان عدم وجود بناة حقيقيين وطنيين هو ماتعانيه ليبيا اليوم بعد ان تربع اللصوص على سدة الحكم بقوة المليشيا المؤذلجة وغير المؤذلجة ..لابد للشعب ان يستفيق والا يسير خلف شعارات براقة او وجوه والسنة حذاقة بل ينظر للعمل والانتاج ويطالب بحقوقه والا يرهن مستقبله ومستقبل عياله بايدي اللصوص والخونة والعملاء ..نحن اليوم نعيش الفاقة والعوز نتيجة اختياراتنا البلهاء سواء في المؤتمر الوطني او البرلمان لانها بنيت على الولاء للمصلحة والغرضية وليس لله ولا للوطن ..الحقوق تأتيك لا ان تذهب اليها او تلهث خلفها ..لقد جاء الينا من عاش في الخارج وبدلا من ان يأتي بالعلم والتفاني جاء محملا بالاحقاد والضغائن ..جاء مثقلا بنقائصه واوهامه فسرق ومرق ولم نرى أي شي كان يدعيه من علم او حضارة بل وتحالف مع سراق الداخل فاتخد منهم جندا وحماة واتخدوا منه واجهة يخاطبون بها الاجنبي فباعوا رفقة ومتحدين البلاد والعباد ..اننا يا بني نعاني ازمة اخلاقية انسانية قبل ان تكون سياسية او امنية ..

فهل نستفيق ؟؟؟

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات