ايوان ليبيا

الأثنين , 25 يناير 2021
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

انعكاسات طباعة العملة على الاقتصاد الليبي

- كتب   -  
انعكاسات طباعة العملة على الاقتصاد الليبي
انعكاسات طباعة العملة على الاقتصاد الليبي

إيوان ليبيا - وكالات :

يتجه المصرف المركزي في البيضاء إلى طباعة 4.5 مليار دينارمن أوراق النقد في روسيا، في إجراء يهدف إلى مواجهة أزمة نقص السيولة التي يعاني منها «المركزي»، فيما يبدي محللون مخاوفهم من اتساع قاعدة طباعة العملة وأثرها على معدلات التضخم.

كشفت بيانات جمركية روسية أن المصرف المركزي في البيضاء كثف من عمليات تسليم الأوراق النقدية الجديدة من روسيا هذا العام قبل بدء حرب العاصمة وحتى الآن، وتظهر البيانات التي حصلت عليها «رويترز» أن نحو 4.5 مليار دينار ليبي (3.22 مليار دولار) أرسلت في أربع شحنات من فبراير إلى يونيو.

وأشارت الوكالة إلى «أن الأوراق النقدية الجديدة ترفع الكمية الإجمالية للدينارات التي طلبتها من روسيا منذ العام 2016، أعلى بكثير من العشرة مليارات المعترف بها سابقا من المسؤولين في الشرق، وتؤكد اعتماد الفصائل الشرقية على عمليات التسليم».

الجمارك الروسية
ووفقا للبيانات، أفرجت السلطات الجمركية الروسية في فبراير ومارس ويونيو من هذا العام عن ثلاث دفعات من الأوراق النقدية من فئة 20 و50 دينارا للمصرف المركزي في البيضاء، تبلغ قيمة كل واحدة منها نحو مليار دينار. أما الدفعة الرابعة التي تتكون من أوراق نقدية فئة 50 دينارا، فكانت بقيمة 1.45 مليار دينار، وقد غادرت في أواخر يونيو.

وبلغت المبالغ التي أفرجت عنها الجمارك في الأعوام 2017 و2018 و2019 أربعة مليارات دينار، ومليارين و377 مليونا، و4 مليارات و428 مليونا على التوالي، أي ما مجموعه عشرة مليارات و805 ملايين دينار.

لم تتضمن البيانات أي عمليات تسليم للعام 2016، رغم أن الشرق بدأ في تسلم الأوراق النقدية من روسيا في ذلك العام. أظهرت قاعدة بيانات جمركية عامة أن 175.7 طن من الأوراق النقدية قد تم شحنها من روسيا إلى ليبيا في العام 2016، فيما تم شحن نحو 199 طنا في 2018.

العقود مع روسيا
وتحدثت الوكالة عن «بيع الحكومة الموقتة سندات خارج النظام المالي الرسمي بأكثر من 30 مليار دينار اشتراها البنك المركزي» بالبيضاء، الذي بدأ في طلب الأوراق النقدية من روسيا عندما بدأت أزمة السيولة تتفاقم قبل ثلاث سنوات، إذ «استخدمت لدفع رواتب موظفي الدولة المعينين منذ العام 2014 وعلى الفائدة على السندات».

نقلت «رويترز» عن مسؤول في الشرق، لم تحدده، قوله إن «المصرف المركزي بالبيضاء وصله ما مجموعه عشرة مليارات دينار من روسيا»، مشيرة إلى تصريح رئيس قسم أزمة السيولة بـ«المركزي» في البيضاء، رمزي الأغا، في وقت سابق من هذا الشهر أن «لدى المصرف عقودا لتوفير ما بين ثمانية إلى تسعة مليارات دينار من روسيا... وإن التسليم الأخير قد وصل منذ أربعة إلى خمسة أشهر»، ولفتت الوكالة إلى رفض مصنع «غوزناك» الروسي لطباعة النقود التعليق على عمليات التسليم تلك.

شحنات من بريطانيا
كما أشارت «رويترز» إلى تقرير فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة حول ليبيا، الذي أوضح أن «المصرف المركزي في طرابلس تلقى شحنات من حين لآخر بالدينار مطبوعة في بريطانيا»، وعلقت الوكالة قائلة إن «الأوراق النقدية المطبوعة البريطانية والروسية تبدو متشابهة للغاية، لكن هناك اختلافات طفيفة في التصميم».

وأعرب دبلوماسيون غربيون، في تصريح إلى الوكالة، عن قلقهم من أن «طباعة الأوراق النقدية في روسيا وتراكم الديون (من جانب الحكومة الموقتة) يمكن أن يقوض جهودهم من أجل توحيد المصرف المركزي في ليبيا».

وحذر رجل الأعمال حسني بي من «الانعكاسات السلبية لطباعة الأموال وضخها في الكتلة النقدية وزيادة المعروض منها والآثار السلبية لها على الاقتصاد الليبي».

وأوضح أن «طباعة النقد في روسيا أو بريطانيا لهما آثار سلبية على الاقتصاد»، منبها إلى أن «طباعة العملة تنمي قاعدة العرض النقدي مما يرفع معدلات التضخم لتتآكل القوة الشرائية».

كان المصرف المركزي في البيضاء تلقى أول دفعة من أوراق النقد من روسيا في العام 2016 بعد أن عجز عن الحصول على إمدادات من شركات بريطانية وألمانية، وهو التحرك الذي جاء في الوقت الذي يقيم فيه القائد العام للجيش التابع للقيادة العامة خليفة حفتر، «علاقات أوثق مع روسيا».

و أظهرت أرقام «المركزي» بالبيضاء أن الإنفاق على قيمة المرتبات في التسعة أشهر الأولى من العام الجاري وصل إلى أربعة مليارات و751 مليون دينار من «المركزي» بالبيضاء بنسبة 23% من إجمالي الإنفاق على المرتبات البالغ 20.33 مليار دينار، بينما وصلت قيمة المرتبات من «المركزي» بطرابلس إلى 15 مليارا و583 مليون دينار.

وفي تصريحات منتصف هذا الشهر، قال رئيس الحكومة الموقتة، عبدالله الثني، إن المنطقة الشرقية من ليبيا «لا تتلقى سوى نحو 126 مليون دولار شهريا لدفع الرواتب لموظفي القطاعات العامة، على الرغم من امتلاكها معظم منشآت النفط»، موضحا في تصريحات إلى وكالة «أسوشيتد برس» أن الحكومة الموقتة لجأت إلى القروض لمواصلة مهامها الإدارية مثل توفير الخدمات الصحية وغيرها في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

التعليقات