ايوان ليبيا

الثلاثاء , 2 يونيو 2020
6.5 مليون دولار من الولايات المتحدة لدعم مكافحة «كورونا» في ليبياالبعثة الأممية ترحب باستئناف اجتماعات لجنة 5+5النشرة الوبائية الليبية ليوم الاثنين 1 يونيو (12 حالة جديدة)التوقيع على مشروع إنشاء كورنيش طبرقتعليق البرلمان على بيان الخارجية الأميركية حول الأموال المحتجزة في مالطاتعرف على الإجراءات الوقائية في المساجدانتشار مكثف للجيش الأمريكي في واشنطن"الأمم المتحدة": طالبان لا تزال على صلة بـ"القاعدة" رغم الاتفاق مع واشنطنبايدن يتهم ترامب باستخدام قوات الجيش ضد الشعب الأمريكيأمريكا تسجل نحو 750 وفاة جديدة بفيروس كورونامتحدث الجيش الليبي: القوات الجوية توفر مظلة فوق منطقة غريان باتجاه العزيزية لمنع تجمع الميليشياتترامب للمتظاهرين: "أيها الفوضويون.. نحن نراكم"|فيديوسكاي نيوز: المئات من عناصر الجيش الأمريكي ينتشرون داخل حرم البيت الأبيضترامب: سأتخذ قرارا بنشر الجيش في حال تصاعدت الأمور لضبط الأمنماركا: برشلونة يمنع ديمبيلي من الذهاب إلى الدوحةرسميا - الإعلان عن جدول مباريات الدوري الإيطالي.. انتظروا "جنة كرة القدم"ترسانة لايبزج الهجومية تدهس كولن في مباراة الأهداف الرائعةلو باريزيان: دي ماريا أصيب بالاكتئاب ويتصرف كـ "الزومبي"الإمارات: تسجيل 635 إصابة جديدة بفيروس كوروناالمغرب: 434 حالة شفاء من «كورونا» خلال يوم واحد وتسجيل 26 حالة إصابة جديدة

ركابة ميزران 4 ... مجانين لايرفع عنهم القلم ؟! ... بقلم / المنتصر خلاصة

- كتب   -  
ركابة ميزران 4 ... مجانين لايرفع عنهم القلم ؟! ... بقلم / المنتصر خلاصة
ركابة ميزران 4 ... مجانين لايرفع عنهم القلم ؟! ... بقلم / المنتصر خلاصة

 

ركابة ميزران 4 ... مجانين لايرفع عنهم القلم ؟! ... بقلم / المنتصر خلاصة

بينما كنت اتكلم مع الشيخ اذ مر بنا مجنون.. تارة يصفق ويعربذ في وجوهنا وتارة يضحك وهو يؤمي في الهواء بيده وقد انتنت رائحته وفظع منظره ويمسك بعصا جعل منها حصانا يصول ويجول بها حولنا مما جعلني لا اسمع كلام الشيخ جيدا من الضوضاء التي احدثها ..فقلت له بحنق ..اذهب بعيدا ايها المجنون ...

التفت الي ورجع ووقف امامنا وقال ..انا مجنون ..قلت له نعم ..وهل ما تفعله ويصدر منك يصدر عن عقلاء اسوياء ..قال ..يعني انت ومن معك تحسبون على العقلاء ونحن ومن على شاكلتي مجانين ..قلت له ..نعم ما في ذلك شك ..قال ..حسنا اسمعني جيدا ايها العاقل ...نحن المجانين لانملك الا هذه العصا وهذا الزعيق وهذا الصراخ وهذه الهيئة القذرة وقليلا منا يخرج عن ذلك فيتمادى ويكون ضرره محدودا ..اما انتم معشر العقلاء ..تقتلون بعضكم بعضا وتنهبون بعضكم بعضا وتنتهكون حرمات بعضكم بعضا ومع انها جرائم نهى الله عنها الا انكم تصرون عليها وتسمونها تارة جهادا وتارة كفاحا وتارة ثورة ..وتستندون على عصيان الله بتزوير كلامه واياته فتضعونها في غير موضعها..

انتم فرقتم المجتمعين وخربتم العمران وهجرتم الامنين واستبحتم بعضكم بعضا وافضلكم من يقتل اكثر ويسرق اكثر ويعذب اكثر ..لا قيم تحكمكم ولاقانون يردعكم ولا دين يلجمكم ..استعنتم بالعدو على بعضكم بعضا فجلبتموه لدياركم وبيوتكم وبين حرماتكم ..وكل ذلك تفعلونه بكل اريحية وهدؤ ..لاخوف من الله ولا من العباد ...فبالله عليك من المجنون نحن ام انتم ؟؟...ثم قال وهو يمتطي عصاته ..ها ها ..وذهب مسرعا وهو يقول.. الدنيا دولاب ..الدنيا دولاب...

التفت الى الشيخ ..فقال ..صدق الرجل ..نعم الدنيا دولاب ..فاستفهمته ..ماذا تقصد ياشيخ ...قال ..اسمعني جيدا ..قلت ..اسمع ..قال ..خرج يوما احد القادة الامراء يستعرض جنوده واخد يمر بينهم وقد جعلهم صفوفا ..وما ان ينظر الى موضع فيه خلل حتى يستقيم ويستوي دون كلمة منه  ..فتعجب احد الضيوف من هذا الانضباط وهذه الطاعة ..فنظر اليه ذلك القائد وقد عرف اعجابه بما يرى  وقال له ..اتدري ياضيفي ان ماتراه من الانضباط والطاعة والالتزام بامكانه ان يذهب في يوم واحد ...بل في لحظات ..اندهش الضيف وسأل الامير ..وكيف ذلك ولاي سبب يكون ..قال له ..يكون ذلك .. إذا كذبت عليهم في الوعد والوعيد وأذا عاملتهم بمزاجي وعلى هواي وليس على كفاءتهم وعملهم وجدهم .. واذا اغنيت احدهم بدون عمل منه وافقرت الاخر رغم كده ..فكل الذي رأيته وتراه من الطاعة يفسد ويصبح نقمة وثورة ...

قلت للشيخ.. وهل هذا يحدث عندنا ياشيخ ..نظر الي نظرة المشفق ..وقال ..واين هم اولئك البناة ابناء البلد الحقيقيين الذين لايهمهم الا رضى الله اولا ثم رضى الناس عنهم ..اين اولئك الذين لايبيعون وطنهم لبطنهم وبطن اولادهم وزوجاتهم وجواريهم وغلمانهم ..هل رأيت لهم عمل جليل او فكر جميل او حتى لمسة تشعر بها انك تعيش مع بشر .. فلا وجود لهم اليوم بيننا ..الموجودون اليوم هم اولئك المجانين في زي العقلاء الذين كشفهم لك ذلك الذي قلت عنه مجنونا ...قلت ..وماذا سيكون اذا كان هذا هو حالهم وغاية مناهم ..قال الشيخ ...ستكون عليهم ثورة تعيد او تحاول ان تعيد دوران العجلة نحو الامام ليقفز على قيادتها من جديد مرتزقة وحذاق ووصوليون جدد لتقوم عليهم ايضا ثورة من جديد وهكذا دولاب...قلت ..والى متى ..قال ..الى ان نعود لرشدنا وندرك ان العلة فينا وليس في غيرنا فنصلح من انفسنا ونفشي العدل بيننا .

التعليقات