ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 يناير 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

الصين وتايوان، وإشكالية القيم.. كيف تكسب نفسك دون أن تخسر الوطن؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الصين وتايوان، وإشكالية القيم.. كيف تكسب نفسك دون أن تخسر الوطن؟ ... بقلم / محمد الامين
الصين وتايوان، وإشكالية القيم.. كيف تكسب نفسك دون أن تخسر الوطن؟ ... بقلم / محمد الامين

الصين وتايوان، وإشكالية القيم.. كيف تكسب نفسك دون أن تخسر الوطن؟ ... بقلم / محمد الامين

المظاهرات والأزمة السياسية التي تهز تايوان منذ أسابيع عديدة تستحق بعض التحليل والفهم.. فهي لم تعد خبرا عابرا أو ظاهرة عادية.. فالتايوانيون ليسوا فقراء ولا جياعا، ولا يشكون بطالة ولا انخفاضا في الدخل أو نقصا في خدمات التعليم أو الصحة أو حرمانا من الحقوق السياسية.. إن المشكلة المتفاعلة هذه الأيام سببت انسدادا دستوريا وشللا حكوميا قد يطول، سببه الرئيسي رفض الشباب التايواني وعموم سكان المقاطعة/الدويلة فرض قانون داخلي يجيز تسليم المطلوبين إلى حكومة بكين لأجل محاكمتهم في قضايا معينة.. لنعلم أولا أن تايوان لا يمكن أن تستقل يوما عن الصين والتايوانيون يعلمون ثمن ذلك واستحالته.. كما علينا أن نعلم أيضا أن الصين تدرك أنه لا يمكنها أن تحكم تايوان كما تشاء، لأن وضعها مميز بحكم قوة الأمر الواقع الدولي، ولا مصلحة للصينيين في السعي إلى تغيير هذا الواقع بالقوة، كانت لهم أدوات ومقومات فرضه..

لكن،،، هل تساءلنا يوما عن سبب رفض المواطن الصيني-التايواني الاعتراف بالانتماء إلى بلد عملاق ومُبهر ومتفوق كالصين؟

هل تساءلنا عن السبب وراء تشبث التايوانيين بواقع انفصال بلدهم الضئيل حجماً وقوة عن قوة عظمى وغنية وخلاقة كالأمة الصينية؟

ألا يعتبر من الحمق أن يرفض ملايين التايوانيين الارتباط بالصين/الوطن الأم ويقاومون قوانينها وتبعيّتها وقضاءها ويرفضون امتيازاتها وإغراءاتها ويبحثون عن الحماية من اعتداءاتها المحتملة أو الوحدة القسرية معها حتى عند الأمريكان؟

ألا يشعر هؤلاء التايوانيون بالشوق لوطن فصلهم عنه البريطانيون بعد حرب ظالمة على بلدهم واستيلاء مقنّن على مقاطعتهم استمر لـتسعة وتسعين عاما؟

الجواب قد يفاجئك ويصدمك، فتايوان لا ينقصها رخاء ولا تقدّم ولا نبوغٌ ولا عبقريات ولا قوة عسكرية أيضا.. ولا تنقصها حريات ولا تحضُّرٌ ولا جامعات.. التايوانيون لا يريدون الانضمام إلى التّنّين الصيني فيبتلعهم ويحوّلهم إلى مجرد رعايا عاديين خاضعين لسلطان حكم دكتاتوري في أمة المليار ورُبع نسمة.. لا يريدون الذوبان ضمن نسيجه فتضمحل مكاسبهم ومنظومتهم القانونية وخصوصيتهم الثقافية والحقوقية التي يضمنها لهم كيانهم الصغير.. التايوانيون يختلفون مع الأمة الصينية حول القيم الكونية والحريات والقوانين وإنسانية الإنسان والحق في الاختلاف، وهذا يدخل ضمن المحظورات و"الترف/والدلال" غير المبرّر في نظر منظومة الحكم الشمولي الصينية.

في تايوان شعب يرفض تحويل وطنه الصغير إلى ساحة تحكمها القوانين العرفية أو أمزجة الشيوعيين/"المترسملين"، وعسكريتاريا الحزب الأحمر الأوحد.. ويعلم أن الصمت على مجرد تمرير قانون فرعي سيفتح الباب أمام تنازلات أخرى تنال من حريته وقيمه واستقلالية قراره المحلّي.. في تايوان شعب غير مستعد للتضحية بمكاسبه، ولا يريد العيش في ظل وطن ضخم وقوي أو في حماية قوة دولية عظمى لا لشيء إلا لأن ذلك سيمس من قيمه الإنسانية وشعوره بالحرية والكرامة.. ويدرك أن هدف بيكين لم يكن تمتيعه بحريات أو رخاء أو تقدم بل مجرد إخضاعه واحتوائه ضمن صراع دولي مع قوى عظمى أخرى لا تحركها محبة خالصة لشعب تايوان أو حرصا على مصلحته..

مغزى الحديث هو أن القيم الإنسانية والحريات والشعور بالاحترام وبتحقّق الكرامة لا يتناقض مع حبّ الأوطان لكنه يتناقض مع مزاج الإخضاع والإذلال والتسلّط التي تميز بلدان العالم الثالث والعالم العربي بالخصوص. هذه القيم قد تغير العلاقة مع الوطن، فإذا توفرت في ظله، تعلق المرء بوطنه وبذل في سبيله النفس والمال والولد، وإذا غابت، تضاءل وجود الوطن في وعي أبنائه وتقلص الاستعداد للتضحية من أجله، وانخفض منسوب الشعور بالانتماء إليه إلى أدنى المستويات..

المواطن العربي الذي اعتاد أن يتجرع كافة أشكال الإذلال والحرمان والتحقير في وطنه لم يدافع يوما عن قيم كونية ولا حريات فردية، فَفَـــاتَهُ القطارُ وتجاوزته الأحداث حتى توهم حُكّامه أن قمعه وتعذيبه وتجويعه وحرمانه حقاّ أصيلا ومنهج حكم وأداة سيطرة ضرورية..

المواطن التايواني لا يريد أن يكون عربيا كي لا يبكي على كرامته يوما، حتى ولو خسر الوطن.. والمواطن العربي فوّت على نفسه أن يكون مواطنا تايوانيا بتعلّة الحرص على الوطن، ففقد كل شيء، ولم يكسب الوطن.. الأوطان لا تقوم دون شعوب..

وحديثنا قياس.

التعليقات