ايوان ليبيا

السبت , 16 نوفمبر 2019
تياجو سيلفا يهاجم ميسي: دائما ما يؤثر على الحكامإنتر: كونتي لم يتلق شخصيا أي خطاب تهديدرئيس الاتحاد الفرنسي: بنزيمة لن يلعب للمنتخب مجددابنزيمة يرد بقوة على رئيس الاتحاد الفرنسي: أنا وحدي من يقرر نهايتيتعليق عدل الوفاق على محاكمة سيف الإسلام القذافيمعطيات جديدة حول المقبرة الجماعية في العزيزيةالمؤقتة: تخريج 10 آلاف عضو جديد بهيئة الشرطةالسراج يُرسل وفدا إلى قطروصول سيارات كورية وأوروبية الى ميناء بنغازيصيانة 36 مشروعا ومؤسسة تعليمية بسرتبريكست وسوق العمل القوي يعيد العمال البولنديين إلى وطنهمأمين عام رابطة العالم الإسلامي يزور ولاية يوتا الأمريكية ويلتقي قيادات حكومية ودينية وفكرية | صورالجيش الصيني يؤكد نشر جنوده لتنظيف شوارع هونج كونجالزراعة الأمريكية تبحث خيارات توفير السكر في الأسواق بعد تضرر المحاصيلأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 16 نوفمبر 2019نداء الجيش للمواطنين في صلاح الدينفحوى اتفاق سلامة مع الجانب المصري حول البرلمان الليبيحلقة نقاشية حول ليبيا بالولايات المتحدةحالة الطقس اليوم السبتماني: اعتبر نفسي محظوظا للعب بجوار صلاح وفيرمينو

مالديني: شاركت في 8 مباريات نهائية لدوري أبطال أوروبا ولكن

- كتب   -  
بالو مالدينى
استعاد باولو مالديني المدافع الإيطالي وقائد ميلان مسيرته في نهائي نسختي 2005 و2007 من دوري أبطال أوروبا.

"شاركت في 8 مباريات نهائية لدوري أبطال أوروبا، لكن الناس تتذكر فقط نهائي نسخة 2005".

باولو مالديني قضى مسيرته المهنية مع ميلان الإيطالي وأكمل مسيرة والده والآن أبناءه الشباب في فريق الشباب للروسونيري، إلى جانب عمله الإداري.

مالديني قال لقناة الاتحاد الأوروبي "يويفا": "هناك سنوات قليلة منذ عام 1954 لم تتواجد بها عائلة مالديني كجزء من ميلان".

وتابع "مسيرتي بدأت منذ عام 1978 ولم تنته، الحقيقة أن هناك فردا من عائلة مالديني متواجد في ميلان منذ عام 1950".

بالعودة لنهائي نسخة 2005 الأوروبية واصل "هدفي في نهائي نسخة 2005 كان الأسرع والأكثر روعة أن تسجل في نهائي دوري أبطال، لكن الأكثر دراما هو أن لا شيء يمكن ضمانه ولا يتوقع وهذا ما يجعل الرياضية مميزة".

وأكمل "ما يجعلني أضحك أنني شاركت في 8 مباريات نهائية لدوري أبطال أوروبا، لكن الناس تتذكر فقط نهائي نسخة 2005، لقد ترك علامة مهمة".

وأردف "كنا المُفضلين للفوز ولعبنا أفضل من ليفربول وفي ظل زخمهم عادوا في النتيجة خلال 6 دقائق، ظللنا أخطر على مرماهم وعلينا قبول الواقع الأليم".

ليفربول عاد من تأخره أمام ميلان وتعادل بنتيجة 3-3، ثم فاز باللقب بركلات الترجيح.

وعن نهائي 2007 استطرد الحديث "أتذكر القليل من تلك المباراة، حصولي على مسكنات لخوض المباراة، أتذكر هدفي فيليبو إنزاجي وصافرة النهائي وقليلا من الاحتفالات".

الديافولو فازوا بنتيجة 2-1 في المباراة النهائية وتوج بلقبه السابع وقبل الأخير أوروبيا إذ فاز بلقب السوبر الأوروبي عام 2007.

وأتم "بعد 3 أيام من النهائي خضعت لعملية جراحية، كل مرة استيقظ بعدها اسأل إذا فزنا باللقب أم لا من أجل التأكد".

اقرأ أيضا

التعليقات