ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 يناير 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

الدرس التونسي المتجدد.. اجتمعوا على مصلحة الوطن ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الدرس التونسي المتجدد.. اجتمعوا على مصلحة الوطن ... بقلم / محمد الامين
الدرس التونسي المتجدد.. اجتمعوا على مصلحة الوطن ... بقلم / محمد الامين

الدرس التونسي المتجدد.. اجتمعوا على مصلحة الوطن ... بقلم / محمد الامين

الجوار التونسي يقدم درسا آخر في استحقاق انتخابي برتبة مهرجان احتفالي التحمت فيه كل القوى الوطنية واتحدت لتصعيد مرشح بتأييد شبابي جارف.. أما شبابنا فما يزال المتحاربون يصرون على إهلاكه وطحنه في الحروب بلا رادع من خلق ولا ضمير..

النساء التونسيات اللواتي زحفن إلى مراكز الاقتراع بنسبة تكاد تعادل نسبة الرجال يثبتن مرة أخرى أن المرأة العربية لديها الكثير مما يمكن أن تقدمه لخدمة الأوطان.. أما المرأة الليبية فهي إما أسيرة أو أرملة أو ثكلى أو مهجّرة.. باسم ماذا؟ ولمصلحة من؟ لا إجابة.. بل لا أحد يجرؤ على الإجابة..

الحروب لا تبني الأوطان..

أشقاؤنا التوانسة يكادون يتبادلون اللكمات على الشاشات وفي المنتديات والمقاهي، لكن لا أحد منهم يفكر في إلغاء الآخر أو شطبه.. ولا أحد يفكّر أو يخطّط للخلاص من نصف سكان بلده أو شيطنتهم أو تجريمهم أو إخضاعهم بمنطق السلاح والقتل.. لا أحد.. ونفس القول ينطبق على الأشقاء في الجزائر، الذين يتظاهرون في أيام الجُمُع منذ شهور في سلمية ونظام وتحضّر، ويعودوا إلى بيوتهم وأعمالهم في هدوء بعد التعبير عن مطالبهم، ممّا منح حراكهم خصوصية غير معهودة في الشارع العربي..

ليتنا نستوعب الدروس ونتوقف لبعض الوقت عن القتل والقصف والعداء..

الحروب لا تبني الأوطان..

التعليقات