ايوان ليبيا

الأثنين , 1 يونيو 2020
أمريكا تضع 5 آلاف جندي في حالة تأهب لمواجهة المظاهرات العنيفةالصحة العالمية: أعداد المصابين بكورونا نحو 6 ملايين شخصالكويت: تمديد الإقامات والتأشيرات المنتهية حتى 31 أغسطس المقبلتركيا: تسجيل 839 إصابة جديدة بفيروس كورونا و25 حالة وفاةالحلم الأمريكي يتحول إلى كابوس.. هل يحقّ لواشنطن أن تحاسب العالم على الإنسانية والحقوق في ظل ما يجري بمدنها وشوارعها؟ ... بقلم / محمد الامينمدرب خيتافي: تصريحات سيتيين؟ الفرق الكبرى ستستفيد من زيادة التبديلاتالإعلان عن مواعيد الدوري الإسباني.. 8 أيام متتالية من المباريات الناريةتقرير: توتنام مستعد لمساواة كوتينيو بـ هاري كينموندو ديبورتيفو: برشلونة فوّت فرصة ضم ألفونسو ديفيز في 2017موسكو: تسجيل 2595 إصابة جديدة بكورونا المستجد والإجمالي يصل إلى 180 ألفا و791 حالةمكتب مصر للطيران بالسعودية: لا يوجد خطط من الشركة لرحلات بين البلدينالخارجية الجزائرية: رئاستنا لمجلس السلم والأمن الإفريقي تأتي في وقت حرجالشرطة الإسرائيلية تعتقل محافظ القدس ومسئولين في فتحتسجيل صوتي مسرب للمشري يهز معسكر الوفاقبالأسماء .. مقتل أبرز قادة الوفاق من الزاويةباشاغا: هناك مؤسسات داخل الدولة تعرقل وزارة الداخليةتحضيرات لإجراء مسح شامل عن فيروس كورونا في بني وليدتأجيل موعد العودة المدرسية إلى 18 يوليو المقبلزميله في تشيلي: فيدال يريد الانتقال إلى بوكا جونيورزإلى يونايتد؟ ساؤول: سأعلن فريقي الجديد خلال 3 أيام

الدرس التونسي المتجدد.. اجتمعوا على مصلحة الوطن ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الدرس التونسي المتجدد.. اجتمعوا على مصلحة الوطن ... بقلم / محمد الامين
الدرس التونسي المتجدد.. اجتمعوا على مصلحة الوطن ... بقلم / محمد الامين

الدرس التونسي المتجدد.. اجتمعوا على مصلحة الوطن ... بقلم / محمد الامين

الجوار التونسي يقدم درسا آخر في استحقاق انتخابي برتبة مهرجان احتفالي التحمت فيه كل القوى الوطنية واتحدت لتصعيد مرشح بتأييد شبابي جارف.. أما شبابنا فما يزال المتحاربون يصرون على إهلاكه وطحنه في الحروب بلا رادع من خلق ولا ضمير..

النساء التونسيات اللواتي زحفن إلى مراكز الاقتراع بنسبة تكاد تعادل نسبة الرجال يثبتن مرة أخرى أن المرأة العربية لديها الكثير مما يمكن أن تقدمه لخدمة الأوطان.. أما المرأة الليبية فهي إما أسيرة أو أرملة أو ثكلى أو مهجّرة.. باسم ماذا؟ ولمصلحة من؟ لا إجابة.. بل لا أحد يجرؤ على الإجابة..

الحروب لا تبني الأوطان..

أشقاؤنا التوانسة يكادون يتبادلون اللكمات على الشاشات وفي المنتديات والمقاهي، لكن لا أحد منهم يفكر في إلغاء الآخر أو شطبه.. ولا أحد يفكّر أو يخطّط للخلاص من نصف سكان بلده أو شيطنتهم أو تجريمهم أو إخضاعهم بمنطق السلاح والقتل.. لا أحد.. ونفس القول ينطبق على الأشقاء في الجزائر، الذين يتظاهرون في أيام الجُمُع منذ شهور في سلمية ونظام وتحضّر، ويعودوا إلى بيوتهم وأعمالهم في هدوء بعد التعبير عن مطالبهم، ممّا منح حراكهم خصوصية غير معهودة في الشارع العربي..

ليتنا نستوعب الدروس ونتوقف لبعض الوقت عن القتل والقصف والعداء..

الحروب لا تبني الأوطان..

التعليقات