ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 يناير 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

الغارات العمياء وقتل أطفال الفرناج ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الغارات العمياء وقتل أطفال الفرناج ... بقلم / محمد الامين
الغارات العمياء وقتل أطفال الفرناج ... بقلم / محمد الامين

الغارات العمياء وقتل أطفال الفرناج ... بقلم / محمد الامين

الإغارة على مناطق سكنية وإسقاط القنابل على بيوت بداخلها مدنيون وقتل أطفال كل ذنبهم أنهم قد أبصروا النور في زمن احتراب الليبيين، هو حلقة أخرى من مسلسل الانتهاكات التي لن يغفرها التاريخ، والتي لن تسقط بالتقادم مهما اجتهد الفاشلون في تكذيبها، ومهما استمروا في استغفال الليبيين والتنصّل من تبعات ما ارتكبوه.. لم يعد للحرب ولا لدعاتها ما يقدمون إزاء هذه الجرائم..

الكرة اليوم في مرمى الضمائر الحية الشجاعة والنفوس الصادقة والوطنيين الشرفاء كي ينقذوا الوطن بالسلام وليس بالقنابل.. بالحكمة وليس بالغارات الفاشلة والآثمة.. وبحقن الدماء وليس بالممارسات الإجرامية.. وبالالتقاء حول فكرة الوطن الجامعة وليس الكراهية المتمكنة في النفوس..

لتتوقف هذه الحرب القذرة، فقد كشفت العورات وأصّلت العداوات وغرست الحقد بين بني الوطن الواحد.. ليتوقف هذا العنف العبثي قبل فوات الأوان..

التعليقات