ايوان ليبيا

الجمعة , 15 نوفمبر 2019
إسبر يطالب كوريا الجنوبية بزيادة الإسهام في تكلفة القوات الأمريكيةفيديو - صلاح يلتقي فتيات ليفربول.. "سأعلّم ابنتي كيفية تسجيل العديد من الأهداف"سكاي: قلبا دفاع ليستر ضمن حسابات مانشستر سيتيماركا: كوستا يغيب عن أتليتكو 3 أشهربيكيه: راموس لم يدعوني لحفل زفافه.. وألبا لا يملك رخصة قيادةأسباب تعليق حركة الطيران الدولية بالمطارات الليبيةقصف مخازن للذخيرة في منطقة تاجوراءسجال في «الجنائية الدولية» حول محاكمة سيف الإسلامفتح التسجيل بقرعة الحج للعامين 2020 و2021انقسام بسبب قرار ترشيد المرتباتالتحذير من تداول «كبدة مجمدة» في الأسواقليتوانيا تصدر عفوا رئاسيا عن جاسوسين روسيين وسط تكهنات بعملية تبادلإغلاق ميدان سان مارك في فينيسيا الإيطالية بسبب مياه الفيضاناتالأزمة الاقتصادية فى تركيا تدفع عائلة للانتحار بغاز السيانيدبرلمان تشيلي يدعو إلى استفتاء لمراجعة الدستورشبهة حول شحنة النفط الليبي لأوكرانياموقف المشري من قرار خفض الإنفاقالسيسي وميركل يبحثان الملف الليبيمؤسسة النفط تدعم أهالي سيناونحالة الطقس اليوم الجمعة

كيف تدمِّر بلداً...!؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
كيف تدمِّر بلداً...!؟ ... بقلم / محمد الامين
كيف تدمِّر بلداً...!؟ ... بقلم / محمد الامين

كيف تدمِّر بلداً...!؟ ... بقلم / محمد الامين

قبل قرابة 2500 سنة، وضع أحد أعظم استراتيجيي الحروب في التاريخ البشري، وهو الجنرال الصيني صن تزو، كتابه (فن الحرب)، الذي ضمّنه خلاصة تجاربه وخبراته العسكرية والسياسية، ومن حينها، أصبح الكتاب مرجعاً لا يُستغنى عنه لا في المجال العسكري ولا السياسي ولا الإداري أيضاً، لكل من أراد خلق ميزات تنافسية له ضد خصومه، وكيفية التغلب عليهم في معترك الجيوش، وأيضاً، وهو الأهم، هزيمتهم داخلياً خلف جدرانهم الحصينة!

يؤكد صن تزو، أنّ أفضل طريقة لتدمير عدوّك، هي بإفساد كل ما يُمثّل قيمة له، وألا يُترَك له الجو ليعيش كما يريد، وأن يُلبّس عليه قدر الإمكان، حتى لا تبدو الأمور كما هي، فهو يقول: «تظاهر بالضعف عندما تكون قوياً»، ليطمع فيك، ولا يضخّم قدراته تهاوناً بك، و«تظاهر بالقوة عندما تكون ضعيفاً»، حتى لا يجرؤ على مهاجمتك أو إيذائك، ثم يُكمل قائلاً، لتأكيد ضرورة ألا يبقى خصمك مستقراً، ابدأ لإنهاكه: «عندما يكون عدوك مستريحاً، اجعله يتعب، عندما يكون شبعان، اعمل على أن يتضوّر جوعاً، عندما يكون مستقرّاً، اجتهد في أن تجعله يتحرك كثيراً»، هذا الدهاء يراه لزاماً، لأن الانتصار يبدأ قبل لقاء الجيوش بمدة طويلة، دون تخطيط وعمل مضنٍ مسبق، وإلا فإنّ الكفّتين ستكونان متساويتين في الميدان، ما سيخلق لك الميزة، هو تعبك في حَبْكِ الأمور قبلها، لذا، يؤكد على حقيقة: «انزف الكثير من العَرَق في السِلْم، لتنزف القليل من الدماء في المعركة»!

يقول الخبير الروسي، يوري بيزمينوف، إنّ زمن الحروب العسكرية لإخضاع الدول، قد انتهى كأولوية، فالانتصار الآن يتم تحقيقه من خلال أربع مراحل لتمزيق أي بلدٍ.

*تبدأ بأهم مرحلة* ، وهي «إسقاط الأخلاق» Demoralization، وهي مرحلة تحتاج من 20 إلى 25 سنة، لتدمير منظومة الأخلاق والقيم لدى المجتمع المستهدَف، لماذا هذه المدة الزمنية تحديداً؟، لأنها المدة الكافية لتنشئة وتعليم جيل واحد من الصغار على «القيم» البديلة، والأخلاقيات المبتذلة، التي يراد ترسيخها في المجتمع، وتفصيل الرؤية والعقيدة والشخصية المطلوبة، والتي من شأنها نسف المجتمع ومحو هويّته بمرور الأيام.

يتم هذا الهدف، من خلال تدمير القيم الاجتماعية والاخلاقية والدين بالسخرية منها وبمن يمثلها ، وتهويل المآخذ عليها، وتلميع من يهاجمونها، ووصفهم بالمفكّرين، واستبداله ابالعقائد المنحرفة، التي يتم تسويقها على أنها أكثر «إلهاماً» للناس، مهما كانت ساذجة أو بدائية أو متناقضة، وتمجيد أصحابها، وإبرازهم كرموز للرأي الحر والفكر المختلف، بالإضافة إلى استبدال المؤسسات الدينية المحترمة، بمنظمات وهمية تسهم في صرف انتباه الناس عن الإيمان السليم والحقيقي، وجذبهم لأنواع العقائد الدخيلة.

تكتمل هذه الخطوة بإفساد التعليم، من خلال صرف الناس عن تعلّم أي شيء بنّاء وواقعي وفعال، والعبث بالنسق الاجتماعي، بخلق منظمات وهمية، تهدف لنزع الإحساس بالمسؤولية لدى المجتمع، وإضعاف الحس الوطني والولاء للبلد وحكومته، وفي الغالب، يتم ذلك بواسطة دعم رموز إعلامية وسياسية وفكرية لم تكن معروفة سابقاً، ولا تحظى بقبول الناس، لكنها وجدت دعماً غير معلوم، وأصبحت ذات تأثير كبير في حياة المجتمع ، بطريقة تتفق مع من يحرك الخيوط سراً!

*المرحلة الثانية* ، هي «زعزعة الاستقرار»، وتأخذ من سنتين لثمان سنوات، ويتم ذلك بإذكاء النعرات الطائفية والعصبيات في المجتمع المتماسك لتمزيقه، وتقديم قدوات زائفة، لتسطيح الفكر المجتمعي، ونقل المجتمع من التركيز على المهمات، إلى البحث عن سفاسف الأمور، والجري وراء الموضة والملذات، وفقدان الحس بأهمية احترام الوطن وأُسسه ورموزه، في هذه الخطوة، يتم البحث عن الخونة والمندسين، وعن أصحاب الأجندات المريبة والمطامع الشخصية، عن أتباع العقائد المناقضة والمنافرة لعقيدة البلد، وغير المتعايشة معها، عن عملاء دول معادية، يمكن شراؤهم وتجنيدهم، ثم دعم الجميع بطريقة غير ملحوظة، لجر البلد إلى المرحلة التالية

*المرحلة الثالثة،* وهي مرحلة الأزمة، التي تستمر من ثلاثة شهور ولا تزيد عن سنة ( حسب الظروف وبطريقة دقيقة وحرجة حتى لا تخرج من السيطرة) تنتج عنها فوضى سياسية وانفلات أمني، ودخول البلد لنفق مظلم، أو حرب أهلية، تؤدي *للمرحلة الرابعة* ، بتقديم شخصيات مُلمَّعَة تتصدر المشهد السياسي والاجتماعي، وتدين بالولاء للعدو!

_يقول يوري بيزمينوف: «إن أقوى علاج لهذا السيناريو، يبدأ بإيقاف أخطر خطوة، وهي الأولى «إفساد الأخلاق»، وذلك لا يتم بطرد العملاء الأجانب، أو إضاعة الجهد والوقت والمال للبحث عمّن يحرك خيوط اللعبة، ولكن أنجح وأنجع حل لإفشال الخطوة الأولى، هو بـ «إعادة المجتمع للدين او القيم النبيلة»، لأنّ الدين والاخلاق هو ما يحكم علاقات المجتمع، ويجعله يتناغم بطريقة سلسلة، ويحفظ تماسكه، حتى في أكثر الأيام سواداً....

التعليقات