ايوان ليبيا

الجمعة , 29 مايو 2020
تركيا: سنبدأ التنقيب عن النفط في ليبيا خلال 3-4 أشهربدء الاختبارات المخبرية التأكيدية لحالات كورونا بسبهاخريطة إصابات كورونا في ليبياتفاصيل مذكرة تفاهم مالطا مع حكومة الوفاق حول الهجرةبلدي غدامس يعلن عن غلق المدينة لمدة أسبوعين ابتداءا من اليوم الجمعةالدولية للهجرة تطالب بالتحقيق في «مجزرة مزدة»"ترينت أرنولد الوحيد الذي يقترب من مستوى حكيمي"رئيس خيتافي: يويفا يخطط لاستكمال بطولتي الأندية بمباراة واحدة في مدينة واحدةحوار مطول – كلوب يكشف شعوره بعد خسارة دوري الموسم الماضي.. وهدفه الأكبر مع ليفربولرسميا - استئناف الدوري الإسباني في 11 يونيوالاتحاد الأوروبي: قرار الصين بشأن هونج كونج يضر بالثقة المتبادلة معهاالإمارات: الإصابات بكورونا بلغت 33 ألفا و170 حالة بعد تسجيل 638 إصابة جديدةمؤسسات المجتمع المدني اللبناني تطلق حملة "الإغاثة الغذائية" لدعم المتضررين من كورونارئيس الاستخبارات الداخلية في ألمانيا يرصد تزايدا في أنصار اليمين المتطرفالقيادة التركية لقوات الوفاق تدفع روسيا لدعم حلفائها في ليبياالمسماري يكشف حجم خسائر الوفاق في معارك أمس الخميسمنع الدخول والخروج من الكفرةحالة الطقس اليوم الجمعةعلى خلفية احتجاجات مينيابوليس .. «تويتر» يتحدى ترامب من جديدتايوان ترد على الصين: التهديد بالحرب يتعارض مع القوانين الدولية

ارتفاع عدد الإصابات باللشمانيا

- كتب   -  
ارتفاع عدد الإصابات باللشمانيا
ارتفاع عدد الإصابات باللشمانيا

إيوان ليبيا - وكالات :

أعلن مكتب الرعاية الصحية الأولية في بلدية بني وليد أن عدد الإصابات المسجلة لدى المكتب بمرض التقرح الجلدي (اللشمانيا)، اليوم الأحد، وصل إلى 47 إصابة بالمدينة.

ونبه مدير مكتب الرعاية الصحية بني وليد، أيمن الهوادي إلى أن حالات الإصابة بالمرض «تتزايد يوما بعد يوم» معربا عن خشيته من ارتفاع عدد المصابين رغم توافر العلاج للحد من انتشار المرض.

وذكر الهوادي أن إدارة الخدمات الصحية في بني وليد خصصت ثلاثة مراكز للعلاج وهي: مكتب الرعاية الصحية بني وليد، والمركز الصحي الجملة، والمركز الصحي القوائدة (مجمع العيادات).

كان الهوادي قال قبل أسبوع إن عدد الحالات المصابة بمرض «اللشمانيا» التي جرى تسجليها في المدينة منذ بداية شهر سبتمبر الماضي حتى الأحد 6 أكتوبر الجاري بلغت أكثر من 20 حالة مصابة.

ووفق مصادر طبية، فإن مرض «اللشمانيا» ينتشر جراء لسعة ذبابة صغيرة جدًا يصعب رؤيتها بالعين المجردة تُسمى «ذبابة الرمل» وهي الذبابة التي تحمل «الطفيل» المسبب للمرض، الذي يؤدي إلى «تقرحات جلدية» تشوه الجلد إذا لم تتم معالجته.

وقد يتسبب المرض في إصابات داخلية أخطر، إذ تصاب الذبابة بالعدوى عندما تلسع حيوانا مصابا باللشمانيا كالقوارض أو الكلاب، وهكذا تنشر الذبابة المرض عند لسعها البشر أو الحيوانات الأخرى، كما ينتقل المرض عن طريق نقل الدم أو عند استخدام الإبرة الطبية الملوثة.

التعليقات