ايوان ليبيا

الخميس , 14 نوفمبر 2019
مغني الأوبرا الإيطالي بوتشيلي ينضم لليونسكو لمساعدة الأطفال المتضررين من الحربليبيون .. خطرها على المحاكمات السياسية ... بقلم الدكتور / عبدالله عثمان عبداللهتقرير: ميلان يسعى لعودة أنشيلوتيسانتوس: رونالدو سيشارك أمام لوكسمبورج وليتوانياإبراهيموفيتش: شكرا لوس أنجلوس جالاكسي.. الآن عودوا لمشاهدة البيسبولإيقاف قائد فرانكفورت 7 مباريات بعد الاعتداء على مدرب فرايبورجقتيل و6 جرحى في إندونيسيا إثر هجوم انتحاري استهدف مقرا للشرطةترامب: أمريكا تركت قوات في سوريا فقط لتأمين النفطلقاء أردوغان وترامب.. قمة الفرص الضائعة«فيسبوك» تحذف 3.2 مليار حساب مزيف وملايين المنشورات عن إساءة معاملة الأطفالحفتر يأمر بتحمل تكاليـف علاج فتاة ليبية بألمانيامشاركة ليبية في ندوة حول خطاب الكراهية بالقاهرةهجوم جوي على قاعدة القرضابيةحقيقة توقف رحلات الافريقية من وإلى الإسكندرية بمطار مصراتةالاعلان عن بداية العام الدراسي بشكل فعليحظر دخول الأجانب إلى ليبيا إلا بعد الحصول على تأشيرةليون: يونايتد يمتلك أولوية ضم ديباي حال وصول أي عروض لهرسميا - لا ليجا تعلن موعد الكلاسيكومونتوليفو يُعلن اعتزاله: ميلان أجبرني على التوقف عن اللعب.. ولم أستطع حتى وداع الجماهيرإيقاف برناردو سيلفا عن مباراة تشيلسي بسبب تغريدة

ارتفاع عدد الإصابات باللشمانيا

- كتب   -  
ارتفاع عدد الإصابات باللشمانيا
ارتفاع عدد الإصابات باللشمانيا

إيوان ليبيا - وكالات :

أعلن مكتب الرعاية الصحية الأولية في بلدية بني وليد أن عدد الإصابات المسجلة لدى المكتب بمرض التقرح الجلدي (اللشمانيا)، اليوم الأحد، وصل إلى 47 إصابة بالمدينة.

ونبه مدير مكتب الرعاية الصحية بني وليد، أيمن الهوادي إلى أن حالات الإصابة بالمرض «تتزايد يوما بعد يوم» معربا عن خشيته من ارتفاع عدد المصابين رغم توافر العلاج للحد من انتشار المرض.

وذكر الهوادي أن إدارة الخدمات الصحية في بني وليد خصصت ثلاثة مراكز للعلاج وهي: مكتب الرعاية الصحية بني وليد، والمركز الصحي الجملة، والمركز الصحي القوائدة (مجمع العيادات).

كان الهوادي قال قبل أسبوع إن عدد الحالات المصابة بمرض «اللشمانيا» التي جرى تسجليها في المدينة منذ بداية شهر سبتمبر الماضي حتى الأحد 6 أكتوبر الجاري بلغت أكثر من 20 حالة مصابة.

ووفق مصادر طبية، فإن مرض «اللشمانيا» ينتشر جراء لسعة ذبابة صغيرة جدًا يصعب رؤيتها بالعين المجردة تُسمى «ذبابة الرمل» وهي الذبابة التي تحمل «الطفيل» المسبب للمرض، الذي يؤدي إلى «تقرحات جلدية» تشوه الجلد إذا لم تتم معالجته.

وقد يتسبب المرض في إصابات داخلية أخطر، إذ تصاب الذبابة بالعدوى عندما تلسع حيوانا مصابا باللشمانيا كالقوارض أو الكلاب، وهكذا تنشر الذبابة المرض عند لسعها البشر أو الحيوانات الأخرى، كما ينتقل المرض عن طريق نقل الدم أو عند استخدام الإبرة الطبية الملوثة.

التعليقات