ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 يناير 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

المتباكـــــــــــــــــون على سورية: من زرع، حصد ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
المتباكـــــــــــــــــون على سورية: من زرع، حصد ... بقلم / محمد الامين
المتباكـــــــــــــــــون على سورية: من زرع، حصد ... بقلم / محمد الامين

المتباكـــــــــــــــــون على سورية: من زرع، حصد ... بقلم / محمد الامين

أعجَبُ كثيرا من دول خليجية قادت العدوان على سورية منذ بدايات أزمتها، وحشدت المؤيدين والمحرّضين، وجيّشت جحافل المتطوعين وأمدّتهُم بالمال وشحنات السلاح الفتاك والثقيل.. هذه الدول التي قادت التسويق لإسقاط الدولة السورية وحوّلت الجامعة العربية إلى محفل لتدمير بلد مؤسّس فيها حقداً ومكراً وتآمرا. أعجبُ لدول دفعت عشرات المليارات وأقامت مكاتب الاتصال على الحدود التركية واستخدمت الطائفية في لبنان، واستغلت مآسي اللاجئين والنازحين عبر العالم كأبشع ما يكون.. وبذلت الأموال وسلطت الضغوط وأبرمت الصفقات لاستدراج غزو أمريكي مدفوع الأجر أجهضه الروس في آخر لحظة، فكشف سوأتهم وفضح أدوارهم البغيضة التي ازدادت قبحاً باستقبالهم للصهاينة وتطبيعهم وانقيادهم..

هذه الدول -التي لم يزدها صنيعها وسلوكها المشين إلا صَغارًا وضآلة- خرجت علينا بثوب قومي وعروبي متباكية على استباحة سوريا من قبل الجيش التركي متناسية أنها هي التي مهّدت لذلك بإضعاف بلد شقيق، والسماح بتدميره بل والمشاركة الفعلية في تفتيته وتقديمه للعصابات..

هذه الدويلات اليوم لا تظهر بعورة مكشوفة في سورية فحسب، بل لقد باءت بما فعلته في حق بلاد الشام وانتقمت منها الأقدار بإلقائها في بركان ملتهب على حدودها إسمه اليمن، وحصدت أسوأ ممّا قد زرعت في بلد شقيق جريح يدفع ثمن تآمر متجدّد ومكر لا يتوقف.. إن
ما يجري في اليمن وسورية من استباحة للدماء والسيادة وتحطيم لمستقبل جزء كبير من شباب الأمة وإحراق لمقدّراتها في نيران الاحتراب والفتن الطائفية والحقد الأيديولوجي العبثي ليس إلا محطة من محطات العار التي يزخر بها تاريخ دويلات اشتهرت على مدى اكثر من نصف قرن بخذلان مشروع وحدة الأمة وعرقلته وافتعال أسباب إفشاله، بل وإكراه شعوبها وتدجينها وحقنها بكراهية إخوتهم في شرق بلاد العرب وغربها وشمالها وجنوبها لفائدة مشاريع الاستبداد والتجزئة للاستئثار بالثروات والإضعاف الممنهج للنّفس الوحدوي الكامن في نفوس شعوب الخليج المغلوبة على أمرها.

لا معنى للتباكي ولمحاولة المغالطة أو البحث عن إعادة التموضع من جديد، ولن تستطيع القوى الخائنة اللحاق بالقطار، فالشعب السوري كفيل بتحرير بلده وحفظ كرامته بالشكل الذي يناسبه، لأنه هو الذي أسقط المؤامرة رغم ارتفاع الثمن، وهو يعرف أعداءه وأصدقاءه.. والتاريخ لن يرحم أحداً.

وللحديث بقية.

التعليقات