ايوان ليبيا

السبت , 19 أكتوبر 2019
اكتشاف شبكات فساد ضخمة يثير الغضب في سلوفاكيامحتجون يشتبكون مع الشرطة في خامس أيام الاحتجاجات في كتالونياارتفاع حصيلة قتلى انهيار سد في روسيا إلى 10 أشخاصإشعال النيران بالعديد من محطات مترو الأنفاق في تشيلي وسط احتجاجاتكوكا: لو عدت لمصر سيكون عبر الأهلي.. وهذه حقيقة مفاوضات لاتسيوكوكا يكشف متأثرا كواليس تسجيل أفضل أهدافه بعد وفاة والدهمواعيد مباريات السبت 19 أكتوبر 2019 والقنوات الناقلة.. الزمالك أمام المقاولون وصدامات بالجملةرئيس المكسيك يبرر الإفراج عن نجل «إمبراطور المخدرات»ترامب يرشح دان برويليت لوزارة الطاقة الأمريكية خلفا لريك بيري«الدفاع الروسية»: الجيش السوري أسقط طائرتين مسيرتين أطلقهما مسلحونتصاعد العنف في برشلونة مع مشاركة نصف مليون شخص في تجمعات مؤيدة للاستقلاللويز: أرسنال قادر على الفوز بلقب الدوري الإنجليزيبالفيديو – ثلاثية فرانكفورت القاسية تحرم ليفركوزن من الصدارةبالفيديو - باريس سان جيرمان يستغل نقص نيس في ليلة عودة مبابيتوقع مباريات الدوري الإنجليزي واربح FIFA 20الرئيس اللبناني: حريص على تحقيق الإصلاحات الضرورية ومكافحة الفساد«الصحة العالمية»: وباء الإيبولا في الكونغو الديمقراطية لا يزال يمثل حالة طوارئ عاجلةالمحكمة العليا بواشنطن توافق على النظر في حقوق المهاجرين غير القانونيين لأمريكامزارعو الكروم بفرنسا يتأهبون لخسارة 335 مليون دولار بسبب الرسوم الأمريكيةالعدالة والحق فا أيهما الاحق ... بقلم / محمود ابو زنداح

المتباكـــــــــــــــــون على سورية: من زرع، حصد ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
المتباكـــــــــــــــــون على سورية: من زرع، حصد ... بقلم / محمد الامين
المتباكـــــــــــــــــون على سورية: من زرع، حصد ... بقلم / محمد الامين

المتباكـــــــــــــــــون على سورية: من زرع، حصد ... بقلم / محمد الامين

أعجَبُ كثيرا من دول خليجية قادت العدوان على سورية منذ بدايات أزمتها، وحشدت المؤيدين والمحرّضين، وجيّشت جحافل المتطوعين وأمدّتهُم بالمال وشحنات السلاح الفتاك والثقيل.. هذه الدول التي قادت التسويق لإسقاط الدولة السورية وحوّلت الجامعة العربية إلى محفل لتدمير بلد مؤسّس فيها حقداً ومكراً وتآمرا. أعجبُ لدول دفعت عشرات المليارات وأقامت مكاتب الاتصال على الحدود التركية واستخدمت الطائفية في لبنان، واستغلت مآسي اللاجئين والنازحين عبر العالم كأبشع ما يكون.. وبذلت الأموال وسلطت الضغوط وأبرمت الصفقات لاستدراج غزو أمريكي مدفوع الأجر أجهضه الروس في آخر لحظة، فكشف سوأتهم وفضح أدوارهم البغيضة التي ازدادت قبحاً باستقبالهم للصهاينة وتطبيعهم وانقيادهم..

هذه الدول -التي لم يزدها صنيعها وسلوكها المشين إلا صَغارًا وضآلة- خرجت علينا بثوب قومي وعروبي متباكية على استباحة سوريا من قبل الجيش التركي متناسية أنها هي التي مهّدت لذلك بإضعاف بلد شقيق، والسماح بتدميره بل والمشاركة الفعلية في تفتيته وتقديمه للعصابات..

هذه الدويلات اليوم لا تظهر بعورة مكشوفة في سورية فحسب، بل لقد باءت بما فعلته في حق بلاد الشام وانتقمت منها الأقدار بإلقائها في بركان ملتهب على حدودها إسمه اليمن، وحصدت أسوأ ممّا قد زرعت في بلد شقيق جريح يدفع ثمن تآمر متجدّد ومكر لا يتوقف.. إن
ما يجري في اليمن وسورية من استباحة للدماء والسيادة وتحطيم لمستقبل جزء كبير من شباب الأمة وإحراق لمقدّراتها في نيران الاحتراب والفتن الطائفية والحقد الأيديولوجي العبثي ليس إلا محطة من محطات العار التي يزخر بها تاريخ دويلات اشتهرت على مدى اكثر من نصف قرن بخذلان مشروع وحدة الأمة وعرقلته وافتعال أسباب إفشاله، بل وإكراه شعوبها وتدجينها وحقنها بكراهية إخوتهم في شرق بلاد العرب وغربها وشمالها وجنوبها لفائدة مشاريع الاستبداد والتجزئة للاستئثار بالثروات والإضعاف الممنهج للنّفس الوحدوي الكامن في نفوس شعوب الخليج المغلوبة على أمرها.

لا معنى للتباكي ولمحاولة المغالطة أو البحث عن إعادة التموضع من جديد، ولن تستطيع القوى الخائنة اللحاق بالقطار، فالشعب السوري كفيل بتحرير بلده وحفظ كرامته بالشكل الذي يناسبه، لأنه هو الذي أسقط المؤامرة رغم ارتفاع الثمن، وهو يعرف أعداءه وأصدقاءه.. والتاريخ لن يرحم أحداً.

وللحديث بقية.

التعليقات