ايوان ليبيا

السبت , 4 أبريل 2020
فيفا يعلن أحقية من تخطوا 23 عاما المشاركة في أولمبياد طوكيو 2021"عودة إيجوايين لـ ريفر بليت مستحيلة"مالك لاريسا: نُغمض أعيننا أمام بعض الأمور التي يفعلها وردة.. لاعب موهوبكاكا يثني على رونالدو الذي جاوره وميسي.. ويختار أفضل وأسوأ لحظاته"الكريدي" تطالب بضرورة الضغط على الدول التي تفرض حصارا اقتصاديا على سوريا لمواجهة "كورونا"الإمارات تعلن تمديد برنامج التعقيم الوطني واستمرار تقييد حركة الجمهورتسجيل 69 وفاة جديدة بفيروس كورونا في تركيا.. وارتفاع العدد الإجمالي إلى 425 وفاةالولايات المتحدة تسجل ما يزيد على 239 ألف إصابة و5443 وفاة بفيروس كورونافرض حظر تجول جزئي على المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 20 عاما في تركياارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في فرنسا إلى 64.338 حالةطبرق: تجهيز مقر للحجر الصحي بسعة 85 سريرتطورات الاوضاع العسكرية في طرابلسبحث إنشاء مستشفيات في 10 أيام في الجنوبغوتيرش يحمل حفتر مسؤولية الصراع الليبيإغلاق منفذ التوم الحدودي مع النيجرسبب تأخر الإفراج عن أدوات اختبار فيروس كورونا الموردةصحة الموقتة تطالب بالاستمرار في تقديم التطعيماتمستغلا الحظر الصحي.. دي فرانشيسكو: أتعلم الإنجليزية من أجل "بريميرليج"رسميا - تمديد تعليق نشاط الدوري الإنجليزي لأجل غير مسمى.. وتوصية بتخفيض العقودمن مؤقت إلى دائم.. بايرن ُيمدد عقد فليك حتى 2023

تحدّيات الإفراج عن المعتقلين السياسيين الليبيين

- كتب   -  
تحدّيات الإفراج عن المعتقلين السياسيين الليبيين
تحدّيات الإفراج عن المعتقلين السياسيين الليبيين

إيوان ليبيا - وكالات :

نشر معهد السلام الأمريكي الممول من الكونغرس تقريراً عن أوضاع المعتقلين السياسيين التابعين للنظام السابق في ليبيا والتصور القانوني للإفراج عنهم بالنظر إلى وضعهم القانوني والسياسي الحساس.

التقرير سلط الضوء على قضية الإفراج عن المحتجزين البارزين في بيئات النزاع وما بعد الصراع والبيئات الانتقالية، وما تواجهه هذه القضية الحساسة والمُعقّدة من عراقيل، كون إطلاق سراحهم سواءً بعد أن قضوا مدة عقوبتهم أو لتبرئتهم يُعتبر خطوة قد تؤدي إلى اندلاع العنف وعرقلة عمليات السلام والمصالحة في المجتمعات غير المستقرة.

وعلى الرغم من أن القوانين المحلية الليبية توفر إطارًا قويًا إلى حد ما لإجراءات ما قبل وما بعد الإفراج عن المعتقلين السياسيين، إلا أنها تفتقد بشكل جزئي للإجراءات الضامنة لعودة المُعتقلين بشكل آمن واندماجهم في المجتمع.

ولفت معهد السلام الأمريكي إلى أن قابلية تطبيق القانون الدولي والمعايير الدولية في ليبيا تُعدّ محدودة لأنها لا تنطبق في الغالب إلا على النزاعات الدولية بدلاً وليس تلك التي تحدث داخل الدول مثل ما يجري في ليبيا.

واقترح المعهد في تقريره مجموعة من برامج الإفراج الآمن وإعادة الإدماج التي يمكن أن تلجأ إليها السلطات الليبية للإفراج عن المعتقلين السياسيين، من بينها برنامج أفغانستان لإطلاق سراح مقاتلي الحزب الإسلامي، ونهج شراكة أيرلندا الشمالية المتعددة الوكالات لإطلاق سراح المعتقلين وإعادة إدماجهم في أعقاب اتفاق الجمعة الحزينة لعام 1998 ، وبرنامج “تيمور ليتشي” للمصالحة المجتمعية.

التعليقات