ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 أكتوبر 2019
ترامب: رئاستي لأمريكا كلفتني مليارين إلى خمسة مليارات دولارالرئاسة اللبنانية تنفي ما يتردد من شائعات عن صحة الرئيس عوننائب وزير الدفاع السعودي يبحث التهديدات والقضايا الأمنية مع وزير الدفاع الأمريكيإمبراطور اليابان يعلن اعتلاء العرش خلال مراسم بالقصر الإمبراطوريبيان من القيادة العامة للجيشالمدعي العام العسكري بالوفاق يأمر بالقبض على هؤلاءالجالية الليبية ببريطانيا تحيي ذكرى رحيل الزعيم معمر القذافيتوسعة محطة الركاب بمطار معيتيقة الدوليإعادة تشغيل مصنع المواد الموازنةاعتماد نتيجة الدور الثاني للشهادة الإعداديةقرار السراج بحصوص «جبر الضرر» ضمن اتفاق مصراتة وتاورغاءانطلاق أعمال مؤتمر تنسيق العمل الإنساني في ليبياترامب مستعد لخيار عسكري ضد تركيا "في حال احتاج الأمر"حزب الله اللبناني ينفي علاقته بمظاهرة للدراجات النارية وسط بيروتمؤتمر راموس: مورينيو؟ زيدان لا يخشى أي شيءمالك إنتر السابق: في الوقت الحالي ربما أردت التعاقد مع إبراهيموفيتشبالفيديو – أرسنال يفرط في المركز الثالث بخسارة مُحبطة أمام شيفيلدتعرف على أبرز الغائبين عن المرشحين للكرة الذهبية.. منهم من ظهر في جوائز الأفضلانتفاضة الجياع في لبنان واحتمالات التمدّد.. مخاطر تجاهل الحراك على المعادلة في الداخل والخارج.ترامب: عدد محدود من الجنود الأمريكيين سيبقون في سوريا

قراءة في سفر مؤتمر الصخيرات ومألات التأزم الليبيى (2) ... بقلم / البانوسى بن عثمان

- كتب   -  
قراءة في سفر مؤتمر الصخيرات ومألات التأزم الليبيى (2) ... بقلم / البانوسى بن عثمان
قراءة في سفر مؤتمر الصخيرات ومألات التأزم الليبيى (2) ... بقلم / البانوسى بن عثمان

قراءة في سفر مؤتمر الصخيرات ومألات التأزم الليبيى (2) ... بقلم / البانوسى بن عثمان

        لقد قلت في مُفتتح ما تناولته سابقا من تحت هذا العنوان . ان ما نعانيه في ليبيا من تأزم . يرجع في مجّمله . الى اخراج معالجة شأن ليبيا والليبيين  . من داخل قاعة البرلمان  الى خارجه  . وافتكاكه من بين ايادى الليبيين . والذهاب به  الى ما بين أيادي اجسام موازية . لتصير هذه . في ما بعد . وكما اراد لها مؤتمر الصخيرات ومُهندسه . الى اجسام بديلة عن البرلمان واعضائه  .

    وبصيغة اخرى وبإيجاز شديد اقول . ان الذهاب بالشأن الليبيى الى خارج قبة البرلمان  . كما انتهى به مؤتمر الصخيرات واراد له عرّابه . لا يزيد في شيئي . عن افتكاك  ليبيا وشأنها من بين أيادي الليبيين . ووضعهما بين  غير اياديهم ليُفصّلها هذا الاخِير . ويكيّفها على مقاسه . عبر السعي والتحرك نحو خلق بيئة مناسبة . تمكّنه من صناعة واحتضان وتثبيت وتجّدير نظام وظيفي . ليتولّى امر ليبيا  وشئونها . لمدة  عقود اخرى من الزمان . تكون فيها ليبيا والليبيين . ليس غير اطيان واقنان في خدمة هذا العرّاب وبلاده .

       وفى تقدرى .  كان يجب حينها على الهيئة الاممية . و من خلال منذوبها الاسبانى السيد (ليون)  . الا تقبل بمجارات عرّاب الصخيرات . خاصتا . وهى تعلم يقينا . بانه سليل ارث استعمار ثقيل .  فتمّنحه وبكل بساطة . وبدون أي شروط . غطائها الاممى . ليمرر من تحته . هذا الذى تمكن وبتوظيفه . بالنجاح في سعّيه . نحو سحب مناقشة وتداول شئون ليبيا والليبيين من بين ايادى الليبيين . ومن داخل قاعة برلمانهم . ليضعه بين أيادي قِلّة ممن اختارهم . لتصير هذه القِلّة وبه .  وجمّلة ما بين يديّها . في خدمته وبلاده  .

    ولكن - وفى تقديرى ايضا - لم يفّلت الامر بعد . من بين أيادي الهيئة الاممية عن تصحيح هذه الغفّلة . التى اتضحت نتائجها السلبية . بل الكارثية . ليس على جغرافية ليبيا والليبيين . وحسب . بل وعلى جغرافية الاقليم وحوض المتوسط . ولكن الجانب المُفيد فى كل هذا . يكّمن في تعرّى وانكشاف . المهندس والاداة والوسائل . التى كانت من وراء كل هذا العبث . ليس امام ليبيا والليبيين والهيئة الاممية وحسب . بل وامام الاقليم والحوض وكل المحيط الدولى . فقد تبين للجميع  . وبدون قليل شك . بان مُخرجات مؤتمر الصخيرات وعرّابها . هم جميعهم من جر الليبيين الى الاقتتال . وانتهى بهم الى حرب تحاصر ابواب طرابلس . حتى  لحظتنا هذه .

      ومن واقع القراءة الموضوعية . للذي يعصف بالحال الليبيى . نتبيّن بان مخرجات مؤتمر الصخيرات وعرّابه . هم مفاعيل هذا التأزم وادواته . والخروج من هذا الواقع المأزم . لا يتم الا بتفكيك ادواته مفاعيله . من خلال نقل معالجة هذا العبث . الى آلية بديله . نتمكن من خلالها وعبرها  الوصول الى مخرجات . غير التي جاء بها الصخيرات وعرّابها  . التى رفعت من وتيرة الشقاق بين الليبيين . وانتقلت به الى مراحل تجّديره في ما بينهم .

     واخير اقول . لقد تناولنا هذه الآلية البديلة . في طرحنا السابق من تحت هذا العنوان . وقلنا بان الدخول الى الواقع الليبيى المضطرب . يجب ان يتم عبر المدخل الجغرافى . سوى عند تناوله في بُعّده الإقليمي او واقعه المحلى . وقلنا بان هذا المدخل لا يطاله التشكيك او الطعن . للنقاط التى حددنها وادرجناها في التناول السابق . واكدنا على اتخاد المتكئ الجغرافي المحلى واعتماده كركيزة اساسية قبل غيره او سواه  . انتاء التعاطي مع الوقع الداخلى المضطرب . فمن المسّتبْعد . ان يذهب بنا هذا التوجّه . نحو قسّمة ضيزا للثروة والسلطة . بين المفردات الثلاث للجغرافية المحلية الليبية . .

التعليقات