ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 أكتوبر 2019
ترامب: رئاستي لأمريكا كلفتني مليارين إلى خمسة مليارات دولارالرئاسة اللبنانية تنفي ما يتردد من شائعات عن صحة الرئيس عوننائب وزير الدفاع السعودي يبحث التهديدات والقضايا الأمنية مع وزير الدفاع الأمريكيإمبراطور اليابان يعلن اعتلاء العرش خلال مراسم بالقصر الإمبراطوريبيان من القيادة العامة للجيشالمدعي العام العسكري بالوفاق يأمر بالقبض على هؤلاءالجالية الليبية ببريطانيا تحيي ذكرى رحيل الزعيم معمر القذافيتوسعة محطة الركاب بمطار معيتيقة الدوليإعادة تشغيل مصنع المواد الموازنةاعتماد نتيجة الدور الثاني للشهادة الإعداديةقرار السراج بحصوص «جبر الضرر» ضمن اتفاق مصراتة وتاورغاءانطلاق أعمال مؤتمر تنسيق العمل الإنساني في ليبياترامب مستعد لخيار عسكري ضد تركيا "في حال احتاج الأمر"حزب الله اللبناني ينفي علاقته بمظاهرة للدراجات النارية وسط بيروتمؤتمر راموس: مورينيو؟ زيدان لا يخشى أي شيءمالك إنتر السابق: في الوقت الحالي ربما أردت التعاقد مع إبراهيموفيتشبالفيديو – أرسنال يفرط في المركز الثالث بخسارة مُحبطة أمام شيفيلدتعرف على أبرز الغائبين عن المرشحين للكرة الذهبية.. منهم من ظهر في جوائز الأفضلانتفاضة الجياع في لبنان واحتمالات التمدّد.. مخاطر تجاهل الحراك على المعادلة في الداخل والخارج.ترامب: عدد محدود من الجنود الأمريكيين سيبقون في سوريا

لِيبِيَّا فِي طَوْقُ النَّجَاةِ يَجِبُ مِنْ تَسْوِيَتُهَا ... بقلم / رمزي حليم مفراكس

- كتب   -  
لِيبِيَّا فِي طَوْقُ النَّجَاةِ يَجِبُ مِنْ تَسْوِيَتُهَا ... بقلم / رمزي حليم مفراكس
لِيبِيَّا فِي طَوْقُ النَّجَاةِ يَجِبُ مِنْ تَسْوِيَتُهَا ... بقلم / رمزي حليم مفراكس

 

لِيبِيَّا فِي طَوْقُ النَّجَاةِ يَجِبُ مِنْ تَسْوِيَتُهَا ... بقلم / رمزي حليم مفراكس

ما كان لنا أن نفتقد لغة الود والحوار ونبتعد عن المجاملات بالتغاضي عن الجرح العميق الذي أصاب الوطن من حروب لا مبرر لها، عندما نرى بداية بوادر تسويات وزاري للقضية الليبية على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة وانطلاقا إلى مؤتمر برلين، كان أجدر علينا نحن توجيه ليبيا للأمن والاستقرار أصحاب القضية الليبية.

لازال الأطراف المتصارعة في تعنت كامل وشح التعامل للوصول إلى اتفاق لبداية طريق التفاهم واستيعاب وجهات نظر الطرفين من المعادلة السياسية التي باتت تمثل طوق نجاة هائلة في حل النزعات الداخلية لا سيما أن القضية أصبحت قضية تمس دول أوروبا الصناعية.

فرنسا وايطاليا اليوم على موضع اتفاق تام وكامل إلى عودة الأطراف السياسية المتنازعة إلى الحوار السياسي الذي أصبح اليوم ملحا بشكل متزايد من الدول الخارجية، مما شارك في الاجتماع الوزاري على هامش الجمعية العامة، الأمين العام للأمم المتحدة وممثله الخاص ومن الاتحاد الأوروبي والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية.

ليبيا أصبحت بين الدول الديمقراطية والصناعية ميدان النقاش المستمر ووجود حلول تسوية للازمة الليبية الشائكة أمر مفرغ منه على مستويين الدولي وحتى الإقليمي في مجتمع فقد فيها أمنه وأمانه واستقراره بعد ثورة الربيع العربي.

مجتمع ليبي ذات الطابع الديني المحافظ المعتدل غير مستعد لتقبل جماعات إرهابية متطرفة تعمل بالوكالة مع دول خارجية للمزيد من زعزعة أمنية واستقراره وتقدمه طيلة السنوات الماضية، فلم يحقق له ساسة اليوم لا استقرار ولا تنمية اقتصادية وسياسية واجتماعية موحدة شاملة.

عاش الشعب الليبي كادحا يبعث عن أمنه واستقراره وتقدمه ونمو اقتصاد الدولة الليبية، وإذا به يسلطوا عليه أناس من الداخل والخارج متخصصين في أسلوب النهب والسلب والفتن والحرب على الإرهاب والهجرة الغير شرعية حتى يكاد ينسى أن له قضية عادلة بين شعوب العالم المتحضرة.

لكن حل مشكلة المهاجرين اليوم من ليبيا إلى إيطاليا لا يكون فقط في توزيعهم بين بلدان أوربية بل البحث المستمر في إعادة استقرار الدولة الليبية ووقف النزاع الداخلي الذي أصبح الشغل الشاغل لدول أوربا من بينها إيطاليا التي تحاول إن تتقاسم المهاجرين القادمين إليها من ليبيا عبر البحر الأبيض المتوسط.

مما وصول أعداد أخرى من المهاجرين إلى رواندا وهي أول مجموعة من ستة وستون لاجئين وطالبي اللجوء الأفارقة الذين انقطعت بهم السبل في ليبيا بموجب اتفاق تم توقيعه مع الاتحاد الافريقي والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

تعاني دول أوروبا من تدفقات المهاجرين إليها لعدم وجود استقرار سياسي في ليبيا وهي المشكلة الأساسية وتحذير من الجميع على أن ليبيا دولة لا تستطيع في الوقت الحالي إدارة أزماتها الداخلية.

ومن أجل التوصل إلى استقرار داخلي كان يجب على ليبيا أن تعيد النظر في خلافاتها السياسية الداخلية ليس بمعزل عن مطالب الدول المجاورة لها باعتبار أن استقرار ليبيا هو امن وطني لدولة مصر العربية وتونس الشقيقة.

لبيا تشكل قلق دائم إزاء تدهور الوضع السياسي والأمني في جميع إنحاء العالم، والملف الليبي سوف ينتقل مرة أخرى من هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة عند التسويات الوزاري إلى مؤتمر دولي يعمل على مشاركة الجميع لوجود حل لللازمة الليبية التي طال أمدها.

نحتاج إلى معالجات سياسية دستورية شرعية، بعيدين من موجة المجملات حتى لا ندع الظروف العالمية التي تحيط بنا من كل ناحية أن تزيد من النكبات والإحباط التي مزقت البلاد، فالمجاملات ليس نفاق بل هي مضيعة الوقت والجهود من أجل حل القضية الليبية.

التعليقات