ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 يناير 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

قراءة في خطاب السراج أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
قراءة في خطاب السراج أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ... بقلم / محمد الامين
قراءة في خطاب السراج أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ... بقلم / محمد الامين

 

قراءة في خطاب السراج أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ... بقلم / محمد الامين

السراج ذهب كالمُكلَّف بمهمة وليس كممثل حكومة وطنية.وتلا خطابا لم يكتبه وربّما لم يكن يعلم حتى بفحواه أو شارك في صياغة أفكاره.. فأحرق نفسه وعزل من تركهم خلفه في العاصمة عندما قال تصريحا ما كان يمكن للتلميح أن يغني عنه.ففي العرف الدبلوماسي ليس كل ما يُعرفُ يُقال.. وليس التصريح بالمكنونات محمودا دائما، فأنت في محفل أممي ولست في جلسة فضفضة خاصة أو أمام جماعة من مؤيديك أو أنصارك..فتحول من مدافع عن وجهة نظر مهما كان اختلافنا معها، إلى ردّاحٍ يهاجم هذا ويناكف ذاك،، ولم ينجُ من خطابه جارٌ بعيدٌ ولا قريب..

القضية الليبية التي أخذها معه السراج كما يزعم، معضلة بالغة التعقيد تقتضي عدم إهدار أية فرصة وعدم خسارة أي ورقة يمكن أن تسمح باختراق لفائدة مشروع السلام وحقن الدماء.. مشروع الأمم المتحدة وهيئاتها كالجمعية العامة ومجلس الآمن وغيرهما، في ليبيا، هو مشروع صناعة سلام، بأية طريقة وبأية شروط، لأن المهم هو نزع الفتيل، وحقن الدماء، وهذا الأمر للأسف ليس مرهونا بإرادة الليبيين، ولا بكراسي ومصادح وأروقة المنظمة الأممية، بل بعواصم ودول تدافع عن مصالحها في وقت قعدنا نحن عن الدفاع عن مصالحنا، وعجزنا عن حقن دمائنا، وتحوّل شأننا ومصيرنا إلى دول أخرى غيرنا..

ولأن القيم في مجتمع السياسة لا تعني الشيء الكثير، فإن مزايا وقف الحرب وإنقاذ الأرواح والمقدرات تملي على السياسي أن يتحلّى بالواقعية ويتعامل مع النتائج وليس أن يعقد الطريق نحو الحل ويتصلّب ويتعصّب ويتحول إلى معوّق أو معرقل أو أن يعادي هذا ويشتم ذاك وهو يعلم علم اليقين أنه لا غنى عن محاورة الخصم ومفاوضته ولا مهرب من تواجد الجوار والدول المؤثرة في كل مشروع سلام أو محادثات..

لم يحسن رئيس حكومة مجلس الصخيرات التعامل مع زخم القضية وأهمية الحدث ولم يستفد من التعاطف الدولي مع بلده، ولم يفهم أن الجمعية العامة هيئة لصنع اللوبيات وجمع المناصرين الدوليين المؤثرين، وهو امر فشل فيه السراج بامتياز لأنه يشترط فيه حسن اللعب على التناقضات الدولية وحسن التموقع وسط الفرقاء باختلاف مصالحهم ودوافعهم للاستفادة منها واستثمارها لمصلحة القضية الوطنية..

السراج عزل نفسه وسيزداد عزلة لان المجتمع الدولي يعلم أكثر مما يعلمه السراج من أمر ليبيا.. والمجتمع الدولي يحتاج من هم اكثر منه دبلوماسية وواقعية سياسية.

علّة الأمر من الأصل هو أن السراج لم يذهب للبحث عن ثقب في جدار الأزمة كسياسي مسئول مسلح بأسلوب يخدم هدفه وقضيته، لكنه ذهب لمجرد الخطابة ونقل وجهة نظر متشددة للحل فألّب كثيرين ضده من حيث لا يدري.. وهذا دأبُ الساسة الهواة المرتهنين غير المالكين لقرارهم عبر الأزمان وعبر العصور.. يتفنّنون في إهدار الفرص ويتقاعسون عن استثمار اللحظة ثم يلقون باللائمة على الغير..

وللحديث بقية.

التعليقات