ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 يناير 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

لماذا لن يحارب ترامب إيران من أجل السعودية؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
لماذا لن يحارب ترامب إيران من أجل السعودية؟ ... بقلم / محمد الامين
لماذا لن يحارب ترامب إيران من أجل السعودية؟ ... بقلم / محمد الامين

لماذا لن يحارب ترامب إيران من أجل السعودية؟ ... بقلم / محمد الامين

ترامب لن يحارب إيران من أجل عيون السعودية.. ولن يحاربها من أجل عيون أي عربي.. ولن يحاربها حتى من اجل إسرائيل منفردا.. هذه حقائق يتجاهلها الساذجون حين يعتقدون ان ترامب مجرد غبيّ مندفع، ويتجاهلون أنه خبير في الابتزاز وفنّ انتزاع الاموال من الحلفاء المرتعشين.. أو حين يتوهمون أن الولايات المتحدة الأمريكية بلدٌ دون مؤسسات، يتحرك بالعواطف ويغترّ بالقوة.. الأمريكيون تعرضوا إلى هزات وتجرعوا مرارة الخسائر في العراق وأفغانستان،، صحيح أنهم قد احتلّوا البلدين، لكنهم دفعوا تريليونات الدولارات وآلاف الجنود ليجدوا انفسهم يتفاوضون مع أعدائهم بعد أعوام من الحروب..

ما يشغل ترامب وإدارته ليس صراخ حلفائه السعوديين أو مغالطات نتانياهو، بل كيفية استدراج أطراف دولية لمشاركته في حرب يدرك تعقيداتها وصعوبتها.. الحرب على إيران تعني ببساطة حرباً مع حزب الله اللبناني، ومع أكثر من نصف العراق، وجزء من اليمن ومع جزء من السوريين وجزء من السعودية والبحرين.. الحرب ضدّ إيران يدرك ترامب أنها ليست فسحة لأن الأمريكيين موجودين بجيوشهم وقواتهم وطيرانهم في سورية منذ أعوام، وسمح لهم هذا التواجد بفهم مدى عسر المهمة.. وأدركوا أن الحرب ضد إيران سوف تجلب نكسة مُذِلّة غير مسبوقة في تاريخ العمّ سام.. ففي إيران سيجتمع أعداء ترامب من كل حدبٍ وصوب بتأييد روسي وصيني وأوروبي.. فلا يهمّ أن يكون الدعم عسكريا أو لوجستيا، فالأهم هو أن هذه الأطراف الدولية سوف تكون معارضة لمحاربة طهران، وبالتالي ستضمن فشل أية محاولة أمريكية لبناء جبهة مؤيدة لحرب محتملة في الخليج، فضلا عن تشكيل تحالف عسكري..

هل كان على السعودية تقييم علاقاتها مع ترامب قبل أن تستصرخه للدفاع عنها؟ وهل كان عليها أن تقيّم وجودها في اليمن وتتعامل بواقعية وشفافية مع الوضع هناك، وخصوصا مستقبل حربها ضد هذا البلد المجاور قبل أن تفاجئها تطورات الحرب بما لم يكن يدور في أسوأ الكوابيس؟ طبعا كان عليها ذلك.. لكن هل ستجرؤ عليه؟ وهل ستجازف بالاعتراف بفشل سياساتها وعبثية اتّكالها على سمسار مثل ترامب، وركونها إلى صديق متلوّن؟!![ ياخبر اليوم بفلوس....]..

وللحديث بقية.

التعليقات