ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 سبتمبر 2019
العُنف إفلاسٌ،، والحرب نقيض لطبيعة البشر ... بقلم / محمد الامينالاتحاد الأوروبي: بريطانيا تتجه نحو خروج دون اتفاقترامب يصدر تعليماته لوزير الخزانة بتشديد العقوبات على إيرانمتحدث وزارة الدفاع السعودية: لدينا أدلة على تورط إيران في أعمال تخريب بالمنطقةمشاركة روسية بالإجتماع الدولي بشأن ليبيا في برلينلقاء بين ماكرون وكونتي في روما حول ليبياموقف مرشحي الرئاسة التونسية من الأزمة الليبيةاجتماع دولي غير معلن حول ليبياتفاصيل الضربات الجوية للجيش على طرابلس ومصراتةجرحى مسلحي الوفاق يعتصمون في تونسإيقاف مطار الأبرق عن العمل بعد يوم واحد من إفتتاحهكيف يتغلب جوارديولا على غياب لابورت وستونز؟ ووكر وفيرناندينيو وإعادة استنساخ مارتينيزرونالدو يروي حين تنكر في زي نجم روك ليذهب إلى ديسكورقم قياسي جديد ينتظر أنسو فاتيسولشاير: خوض مباراتين على النجيل الصناعي يصعب مهمتنا في الدوري الأوروبيتفجير انتحاري شرقي أفغانستانأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 18 سبتمبر 2019قوة حماية طرابلس تدعو إلى الحواراجتماع وزاري بشأن ليبيا الأسبوع المقبلالمطالبة بوقف صفقة الماراثون وتوتال

وزارة مالية الوفاق تناقش ميزانية وزارة الدفاع

- كتب   -  
وزارة مالية الوفاق تناقش ميزانية وزارة الدفاع
وزارة مالية الوفاق تناقش ميزانية وزارة الدفاع

إيوان ليبيا - وكالات :

عقدت اللجنة المالية الدائمة بوزارة المالية في حكومة الوفاق، أمس الأربعاء، اجتماعا لمناقشة ميزانية وزارة الدفاع والجهات التابعة لها للعام 2020.

وفي سياق متصل، بحثت اللجنة ميزانيات: «ديوان وزارة الشؤون الاجتماعية، الهيئة العامة لصندوق التضامن الاجتماعي، الهيئة الليبية للإغاثة، دار الوفاء لرعاية العجزة والمسنين، صندوق دعم الزواج، مجمع المرج للرعاية الاجتماعية، مركز تأهيل وإعادة تأهيل المعاقين جنزور، مركز السواني لتأهيل وإعادة تأهيل ذوي الإعاقة، مركز الدراسات الاجتماعية، مركز المعلومات والتوثيق بوزارة الشؤون الاجتماعية».

ويعد هذا الاجتماع الحادي عشر الذي تنظمه اللجنة لمناقشة ميزانية العام 2020، حسب بيان الوزارة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الخميس.

وفي 28 أغسطس الماضي، بدأت اللجنة، برئاسة الوزير فرج بومطاري، عقد اجتماعاتها مع القطاعات والجهات الممولة من الخزانة العامة لمناقشة مشروع الميزانية.

وترتكز الرؤية خلال تلك المناقشات على «ترشيد الإنفاق الاستهلاكي، والتوجه بقدر أكبر لنمط ميزانية تنموية للمساهمة في تحريك عجلة الاقتصاد الكلي، وفتح أبواب جديدة لسوق العمل لاستيعاب معدلات البطالة، مع مراعاة المبادئ والقواعد الأساسية لإعداد الميزانيات العامة»، حسب بيان سابق للوزارة.

التعليقات