ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 سبتمبر 2019
وزير الطاقة السعودي: الإنتاج النفطي للمملكة عاد بالكاملالسعودية تعلن عودة إنتاج النفط لمستويات ما قبل اعتداءات السبت الماضيبالفيديو – أولى مفاجآت الأبطال.. سلافيا براج يعطل قطار إنتر#ليلة_الأبطال – مؤتمر ساري: نحن يوفنتوس ولا نشعر بالضغط.. سنلعب دون "فوبيا البطولة"#ليلة_الأبطال – مؤتمر سيميوني: رونالدو "حيوان أهداف"بالفيديو - لا أزمة في غياب أليسون.. تصدي خيالي من أدريان أمام نابوليتفاصيل الاحتفال باليوم الوطني للسعودية الـ 89رئيس مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية: السعودية ماضية في تطوير برنامجها النوويانتخابات الرئاسة التونسية.. جولة إعادة بين قيس سعيد ونبيل القرويمقتل 4 أشخاص في إطلاق نار على الحدود بين قرغيزستان وطاجيكستانارسال تعزيزات كبيرة لمناطق الجنوبرقم قياسي للدولار في السوق الموازيرسالة من رئيس لجنة الخارجية بالشيوخ الفرنسي الى نظيره الليبيسلاح الجو يستهدف معسكر إمداد لميليشيات الوفاقالجيش يقصف مطار معيتيقةتوقعات بنمو الاقتصاد الليبي 5% العام الجارياعتماد عضوية الرابطة الليبية للمجالس البلدية لدى اتحاد المحليات الأفريقيمستشهدا بأحفاده.. صحفي إيطالي يدافع عن نفسه عقب تصريحاته العنصرية ضد لوكاكوتامي أبراهام.. دروجبا الجديد الذي "وُلد ليفوز بكل شيء"مدافع ليفربول: لقب دوري الأبطال كان مجرد بداية لبطولات أكثر

الباطل لن يمحو الحقيقة ... بقلم / المهدي احميد

- كتب   -  
الباطل لن يمحو الحقيقة ... بقلم / المهدي احميد
الباطل لن يمحو الحقيقة ... بقلم / المهدي احميد


 الباطل لن يمحو الحقيقة ... بقلم / المهدي احميد

 ما ينقصنا في هذه الفترة من المرحلة الحرجة  ما هو إلا العمل المنظم وبنية  خالصة لله وبإخلاص الضمير للوطن وللعباد , وأن يكون بخطط مدروسة ، ونمتلك الحس الوطني وتحمل المسؤولية الوطنية , كذلك نحتاج إلى الوعي السياسي والاجتماعي في إعادة تركيب أسلوب حياتنا واهتماماتنا التي تملأها الكثير من التوافه  والترهات , فالتقصير من عندنا نحن والعتب يقع وحده علينا لأنه ليست لدينا دعاية إعلامية قوية وضخمة بالمستوى نفسه الذي يعرضون هم فيها بضاعتهم الفاسدة , وإشاعاتهم وأكاذيبهم الباطلة  نحن لا تنقصنا الأموال والطاقات ، لكننا غارقين في ظلمات التخلف والجهل وعدم البصيرة بكل أسف.

وللأسف ليست النخب هي الوحيدة الغافلة عن مثل هذا  القصور والأخطاء الشنيعة , بل جُل الوزراء مسئولين عن هذا الناهج المعيب , فالقصور والإهمال والتسيب يُطال الجميع بما فيهم المليشيات المجندة , نعم لقد قاموا بنهب الأموال والثروات وتحويلها إلي أوروبا والدول العربية المجاورة , واستثمارها لمصالحهم الضيقة في ضل انعدام قيام الدولة.

نحن النشطاء والحقوقيين من آثر الغياب على الحضور، فكيف ستكون مُدننا وعاصمتنا حاضرة إن كنا نحن غائبين أو مغيبين , أو لسنا في غيبوبة طالت حتى أنها أصبحت تقترب من مرحلة الموت السريري .

 كيف ستشع مُددنا وعاصمتنا المختطفة بالنور ونحن نتخبط في الظلمات , كيف ننتصر علي عبت المليشيات ونحن لسنا ولازال ضعفا أمام أنفسنا , لقد طال الطريق بالوطن وقل الرفيق والصديق وأضعنا البوصلة , ومازلنا نمشي في هذا الطريق الموحش المظلم والمجتمع الدولي هذا هدفهم المليء بالأشواك والمفخخات , نمر فيه على مدننا المدمرة  وعاصمتنا المختطفة ونرى على جانبيه  جثث شبابنا و أطفالنا ونسائنا وتتبعنا كلاب الأنظمة البوليسية وتقصفنا طائرات (جيوشنا) وأعدائنا.

المناصب للفاسدين والسجون للأحرار هذا إن بقي هؤلاء على قيد الحياة فممنوع علينا أن نتكلم و أن نكتب و نفكر وأن نتنفس فذلك يزعج المليشيات , وأصحاب العروش والكروش الذين يسعون ليل نهار لإرضاء  رغباتهم وأهوائهم ومن جندهم لصالحهم باستمرار الفوضي والخراب بالوطن وعدم استقراره.

 فالمليشيات وأعداء أهل الوطن , لا يتمتعون بذكاء خارق لينتصروا علينا ، فهم لم ينتصروا يوماً بسبب ذكائهم ، بل بسبب دعم وغباء الآخرين وليس هذا فقط بل جلبوا لنا المرتزقة        والد واعش والإرهابيين من كل مكان.
 لا إمكانية في الضل الراهن للنهوض بهذا الوطن في وجود هذه الأوباش  وأجندتهم مع وجود الاستبداد المليشاوي والنهب المستمر للمال العام والفقر والجهل , على أمة اقرأ أهملت نفسها أن تعود للقراءة  , لعلنا نبدأ عصر تنويري جديد , فنحن أمة تمرض ولا تموت , تتعب ولا تمل من العبث , تصرخ ولكن دون صدا , فقط ما علينا إلا أن نبد. بتصحيح المسار وإعادة الأمل للحياة .

فما سبب غيظك المفاجئ هذه المرة , و ما الداعي إلى حدوث غليان محتواك بمرجل التأني والتروي الذي يميزك , كل هذا يحدث لكِ ومعكِ بمجرد وقوع ناظريك على مفكرة حتى وإن كانت بتجليد فني فاخر                                 .
يا أهل كل القري والمدن في ربوع الوطن الحبيب ويا كل القراء، جغـــــرافية المكان لا تحــــددها رغبةً عبثية ، ولا استحواذية  ولا استبدالات اسمية أو إنقسمية , ستضل وستبقي ليبيا عصيه والهوية ليبية وعربـــــية ، ومحبتها ضـــربٌ من ضــروب الشهية           أوعدكِ ونحن الذين اخترنا أن نكون للفداء ضحية , سيبقى الاسم أسمك وترابك الغالي سنرويه دمية  , نحن الليبيين والليبيات النازحين والمهجرين بالداخل والخارج , رغم إننا نعاني من كثرة آلاوجاع والجروح والمـأسي والأحزان والألم مزلنا ولازلنا  مواظبين على التمسك باستمارة البقاء ، وبصبر الأنبياء ولن نقبل بترابك أن يدوسه الجبناء والأخوان .

 فلحظات الغيب لن تطول ونراك قريباً بمستورنا والمنظور, فلكِ وإليكِ أجمل باقات الياسمين والمنثور وأجل هالات النور .

فبوصلة الحقيقة ليبيا وعاصمتها طرابلس عروس البحر والنهر, لا ينساها إلاّ هالك أو منحرف جغرافيا , لأنّه ليس بالباطل نمحو الحقيقة , فلوطن  لا ينكره إلاّ من ضاعت في يده بوصلة حقيقة التوجيه والتوجه . فليبيا قارة ليست بالضرورة طمس أسمها  أو بيعها لإيطاليا والأتراك  يا حكومة الصخيرات ,  فلنا في التاريخ ما يثبت عكس ضلالكم , رغم فعل الفاعلين وجُرم المجرمين ورغم المحاولة لمحو الوطنية من قلوب الوطنيين ,  فالوطن يجري أيها الاندال بدم كل الشرفاء الليبيين .

 نعم قلت لنا في التاريخ ما يكذب إدعاء هؤلاء المفسدين والخارجين عن الحق والدين  , وذلك بما عملته ايطاليا مع شعبنا الغلبان والمسكين ,  فقد صرفت الأموال وغيرتنا عقائديا واجتماعيا وسياسيا وثقافيا وزعمت بأن ليبيا الشاطي الرابع لها , حتى ظنت أنّها قد أفلحت فقبل أن تستوي على العرش حتى انقلب ظهر المجنّ ورحلت تجر أذيال الخيبة والخسران المبين , هكذا سيكون حال دولة العثمانيين وحال كل من تسول له نفسه المساس بترابك ياوطني الجريح , لأّن جيشك المغوار وبقيادة حكيمة ورشيدة سيرفع عنك الغبار ويطهرك من الدنس والأوباش والمجرمين .

وستضل أيها الوطن الغالي في وجدان وشعور كل الليبيين , من أطفال وشباب وشيوخ ونساء , مادام هذا الإحساس موجوداً ونابعاً من خالص قلوبنا , فلا خوف عليك ياليبيا , وإن طالت أيام المجرمين رغم ما يلاقونه من تأييد ومؤازرة من دول خفافيش الليل , وسيطلع عليهم النهار وتنكشف عوراتهم وتوضح الصورة لكل الليبيين

إنّ مثل هذه الأعمال الخسيسة والدنيئة لا يقبلها قائدكم المشير ولا «فرسان جيشكم» فهذه ألعاب صبيانية , وللعلم  أيها الليبيين إذا كان فينا النائمون فكثيرا منّا ومشيركم حرم عليه النوم من أجل أن تناموا في أمن واستقرار مطمئنين ويطهر البلاد من الإرهاب.
                                                            

التعليقات