ايوان ليبيا

السبت , 18 يناير 2020
قبل برلين ... دعوة أخرى للصلح والسلام ... بقلم / ابراهيم بن نجيمؤتمر ساري: الخوف من إنتر؟ إنها مجرد رياضةتشكيل ريال مدريد – خط هجوم مفاجئ.. وعودة مارسيلو أمام إشبيليةمباشر في إسبانيا - ريال مدريد (0) (0) إشبيلية.. الشوط الأولمباشر في إنجلترا - تريزيجيه يتحدى برايتون.. وسيتي يستقبل بالاسالسفارة السعودية: مصر بالمركز الرابع في عدد المعتمرين بالمملكةمؤتمر لتعزيز فرص الاستثمار بين مصر والإمارات في دبيمنع ناقلة نفط من دخول ميناء الحريقة النفطي بشرق ليبياارتفاع عدد المرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا إلى أكثر من 3600 مسلحالمؤتمر المرتقب، والسقف المنخفض، والبيت الأوروبي المتهالك ... بقلم / محمد الامينوزير الخارجية الأردني: سندعم العراق في كل جهوده للبناءماكرون يتعرض لموقف مخيف بأحد المسارح في باريسالشرطة الصومالية: انفجار سيارة مفخخة استهدف متعاقدين أتراك بالقرب من العاصمة مقديشوأردوغان في تهديد صريح: أوروبا ستواجه مشكلات ضخمة مثل الهجرة والإرهاب حال سقوط حكومة السراجمورينيو: فاجأني كلام كونتي.. يثق في الحصول على إريكسنأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 18 يناير 2020المسماري: إغلاق المنشآت والموانئ النفطية «عمل شعبي»خسائر توقف تصدير النفط الليبي يوميااغلاق ميناء الزويتينة النفطيتعرف على تطور مؤشرات الاقتصاد الليبي

مَنْ أَرَادَ الْوَحْدَةَ فَعَلَيْهُ إيقاف إِطْلَاقَ النَّارِ … بُنُودُ إِضَافِيَةُ عَلَى لِيبْيَا ! ... بقلم / رمزي حليم مفراكس

- كتب   -  
مَنْ أَرَادَ الْوَحْدَةَ فَعَلَيْهُ إيقاف إِطْلَاقَ النَّارِ … بُنُودُ إِضَافِيَةُ عَلَى لِيبْيَا ! ... بقلم / رمزي حليم مفراكس
مَنْ أَرَادَ الْوَحْدَةَ فَعَلَيْهُ إيقاف إِطْلَاقَ النَّارِ … بُنُودُ إِضَافِيَةُ عَلَى لِيبْيَا ! ... بقلم / رمزي حليم مفراكس

 

مَنْ أَرَادَ الْوَحْدَةَ فَعَلَيْهُ إيقاف إِطْلَاقَ النَّارِ … بُنُودُ إِضَافِيَةُ عَلَى لِيبْيَا ! ... بقلم / رمزي حليم مفراكس

عندما يدعو المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة مجلس الأمن الدولي إلى إقرار بنود إضافية لولاية بعثة، يكون الأمر في دعم وقف إطلاق النار ومنع تدفق السلاح إلى ليبيا.

ولكن ما هي علاقة بنود إضافية على ليبيا بالوحدة الوطنية الليبية، أليس الوحدة الوطنية هي وحدة التراب والمؤسسات المالية والاقتصادية ووحدة الحكومات المتوازية التي تعمل على تقبل وقف إطلاق النار وطلب الأخرى الرجوع من حيث ما تقدموا بارتجاليهم العسكرية لتحرير العاصمة الليبية.

تلك هي وحدة الموقف ووحدة المصير، وهي تقارب الرؤى والتوجهات، وقبول وقف إطلاق النار يعتبر شرطا أساسيا إلى الاتجاه للحل السياسي الذي افقدها الصراع المسلح.

لقد جاءت تلك الفكرة عند إفادة غسان سلامة عبر دائرة مريئه من العاصمة الليبية طرابلس للمجلس الأمن الدولي في جلسة الأمم المتحدة حول الحالة العسكرية التي مزقت وحدة الوطن بين المناطق الليبية في وحدتها الوطنية.

إحكام إضافية تضع ولاية البعثة، إحساسا واندفاعا من غسان سلامة من حقيقة اندفاع الأطراف المسلحة إلى استلام السلاح والذخائر من جهات خارجية تعمل على استمرار المعارك وانتهاكات حظر تصدير السلاح.

السلاح الذي يدفق مرة أخرى من الخارج إلى الداخل والتي تصل بكميات كبيرة إلى ليبيا عبر الحدود المفتوحة يوما بعد يوم في كل يوم بعد ما تلاشت ترسانة الأسلحة الليبية في حرب أهلية، غارقة البلاد في دمار شامل وكامل.

واليوم نتكلم عن الوحدة الوطنية المرتبطة بالنزاعات الداخلية وبالسلاح المتدفق إلى الأراضي الليبية، ونقول أن الوحدة ليس فقط وحدة المناطق والجبهات، بل وحدة ليبيا تكمن في الأساس بوحدة التراب وحدة أزلية مهما تعددت أسباب الصراع العسكري.

والدافع من مقالتي، اندفاع وجداني الإنسان تجاه الإنسان الليبي في عرضه وماله وقبول استساغة طرف للطرف الآخر مهما اختلفنا في الأفكار والتوجهات والعقائد الدينية التي تدفع إلى الناس إلى كف الحرب والاقتتال.

في أنفسنا وحدة النفوس وهي الوحدة التي في أساس كل وحدة من عدمها، وهي بيت القصيد فيها وحدة الأراضي الليبية التي تجعل من الوحدة الليبية أمرا واقعا وليس شكليا مرحليا، لا تجد من يدعمها ولا من  يؤيدها.

ولهذه الأسباب، أسباب الصراع المسلح في البلاد نلاحظ أن الانتقال السلمي الديمقراطي يتم بطريقة غير صحيحة لعدم توافر الاستقرار الأمني والسياسي، لذلك من المنطق الدستوري حيث العهد الجديد الذي يبني الدولة الليبية مرة أخرى.

واستمرار وحدة البلاد بوحدة الدستور الشرعي ثابت متجانس مع وحدة النفوس، لكنها تغيب في غياب القانون الأعلى للدولة الليبية مع ما يقرب سنوات طويلة عجاب مرة بالدولة الليبية العصرية.

وهكذا أصبحت ليبيا بلد ممزق بين الشرق والغرب والجنوب لتمضي وتسير البلاد غير موحدة منقسمة على نفسها والقلوب متفرقة عن بعضها البعض، ولذالك كان ينتظر الطرف الأخرى من المهزوم سياسيا الخلاص من الفراغ الذي يحاط به.

ليس في ليبيا من منتصر والشعب الليبي بفارغ الصبر ينتظر على أمال المتبحرة في إقامة الدولة الحديثة التي سوف يتمتع بها أبناء الوطن الواحد عل أساس الوطنية الليبية، في من أراد الوحدة فعليه بعدم الانفصال أو التشطير من جديد، فلا فائدة من محاولة أحياء وحدة أصلا إن كانت النفوس غير موحدة.

التعليقات